Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 25 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل يصبح التعميم رقم 1 دستور الثورة الجديد؟!

ألاحظ كما يلاحظ عدد كبير منكم أو عدد كبير من الليبيين ظاهرة توجيه النقد.. بل السب والشتيمة لحركة اللجان الثورية وأعضائها وتحميلهم مسؤولية ما يلاحق المجتمع الليبي من سلبيات وفساد في الإدارة وعبث بالمال العام وإساءات للمسؤوليات والأمانة إلي جانب ظاهرة الواسطة والرشوة والمحسوبية..ويحملونهم مسؤولية بروز الطبقية في أبشع صورها خاصة بعد تورط عدد منهم في هذا الانحراف..وتحولوا من محرضين للجماهير علي استلام السلطة إلي مفرطين في هذا التحريض بل أصبحوا وعبر سلوكيات عدد منهم سد وحاجز بين الجماهير وممارسة السلطة وبما جعل الأخ الأمين يتحول إلي وزير ومن مقولة...الثوري أول من يضحي وأخر من يستفيد إلي أول مستفيد وأخر من يفكر في إن يكون مفيد.. بل تحولوا من كشف القواعد الظالمة وهدمها إلي متفوقين في التستر علي هذه القواعد الظالمة بل حاولوا تأسيسها كثقافة .. لأن الجان الثورية في عقلية المواطن منذ انطلاقها في عام 1977ف وفي أول ملتقى لها بالدراسية أعلنت عن تحمل مسئولياتها في نقل المجتمع من التخلف إلى التقدم ومواجهة أي ثقافة نقيضه لثقافة الثورة ثقافة مجتمع سلطة الجماهير .. فلا يعني سقوط عدد من أعضاء اللجان الثورية في مستنقع الهزيمة والنفاق وخيانة الأمانة ..أن حركة اللجان الثورية كفكر وعقيدة ومنهج قد انتهت ولم يعد يمكن الاستفادة منها من جديد بإشراكها في مواجهة كل ما يسئ للمجتمع الليبي وسلطته الشعبية خاصة في ظل عدم وجود البديل لها أو عنها .. كأن نقول أن المنظمة الوطنية للشباب معنية بالموضوع .. وهي المنظمة التي لم تعير أي اهتمام لسلطة الشعب ثقافة ومنهجا وتطبيق .. وكيف هو أعلام الشباب في المجتمع الجماهيري السعيد في المخيم الأول للإعلاميين الشباب الليبيين الذي احتضنته شعبية الزاوية الأسبوع الماضي .. والذي أكتفت فيه المنضمة بمحاضرات حول الاتيكيت ولم تقل لهؤلاء الشباب الإعلاميين الجدد أين سيكون موقعهم في دولة الشركاء وماهو دورهم في تحقيق مجتمع سلطة كل الناس وعلاقة ذلك بالإعلام .. ! ؟
فظاهرة السب والشتيمة والنقد الموجع نلاحظها نشطه في المناسبات الاجتماعية سوى كانت أفراح أو أتراح وتحاصرنا بقوة في أحاديثنا وجلساتنا في مرابيعنا وصالوناتنا بل وفي الاستراحات بالمزارع الخلفية وغيرها والتي باتت تشكل عار يصفعنا..!؟
إنهم يدارون أنفسهم ويختفون في هذه المناسبات الاجتماعية خوفا من ملاحقتهم مباشرة وفي وجوههم بالسب والشتيمة..بل هم الذين سخروا معاولهم في هدم الثقافة والقيم الوطنية وزرع قواعد غريبة وشاده في جسم المجتمع..!؟
فكل المعاملات والإجراءات والقرارات التنفيذية وكل صغيره وكبيرة كانت تحدث وتحدث ألان في البلاد لهم فيها اليد الطولي والصارمة عبر مكتب الاتصال باللجان الثورية عندما كان قويا ..فقد استغل للأسف بعض منتسبي حركة اللجان الثورية مشروع الحركة الإنساني من اجل تحقيق منافع شخصية تتمثل في الإثراء غير المشروع وتحقيق نفوذ اجتماعي في مناطقهم مستغلين انشغال قيادة الثورة بمعاركها الحضارية داخليا وبمشروعها الوحدوي قوميا ومجابهة الحرب الشعواء التي شنت علي الثورة وقائدها من القوة الامبريالية والصهيونية والأنظمة العميلة لهما..وهم الذين داهموا الأثرياء فأثروا كأثرياء الحصار ومن بيع حاويات الكركب أيام شركة الأسواق التي أسسوا علي ضوئها شركات الركوبة العامة(طاكسي)بأحدي الدول الشقيقة المجاورة وهجروا حراسة الثورة بعد إن ادخلوا عمليات التجميل علي وجوههم..!؟ وكلام كبير يمكن إن يقال إضافة إلي ما قاله الإخوة نصر الوافي وسعد العبرة والطاهر المتموح في هؤلاء الذين انقلبوا على الثورة مسلكيا وثقافيا وأخلاقيا وخانوها..وعلي أنفسهم ينقلبون!؟
وهو ما يجعلنا ندعو إلي العودة للتعميم رقم( 1) ليبينوا ويوضحوا لنا هؤلاء أسباب ارتكابهم لهذه الجرائم في حق الشعب الليبي الذي كثيرا ما صفق لهم.. فقد خدعوه ! ؟
فالعمل علي تطبيق هذا التعميم ألان يبق مسألة حاسمه لكل ما يحدث ولكل ما يكتب ويقال وبما يجعله تعميم دستوري في غاية الأهمية إذا ما اتفقنا علي تسمية د..م.سيف الإسلام منسقا عاما لمكتب الاتصال باللجان الثورية وبما يمكنه من تحريض الجماهير علي إنهاء أفعال وانحرافات الذين تشدقوا بالثورة والفكر الجماهيري كذبا ونفاقا وهم الذين لا يفقهون منه شيئا استنادا علي إن أي أسلوب لأي عضوا في لجنه ثورية انطلاقا من المثابة الأساسية بالمؤتمر الشعبي الأساسي لا يؤكد سيادة المؤتمر الشعبي لا يمت لمهمة حركة اللجان الثورية وسيقاوم حثي يقضي عليه وهذا موجه للإخوة الثوار بمؤتمر الشعب العام وثوار اللجنة الشعبية العامة ومن في حكمهم من الثوريين الحقيقيين والمقنّعين ! ؟
ولا اعتقد إنني أقدم صوره جديدة بإشارتي إلي هذا الخلل الذي يلاحقنا جميعا ودون استثناء لأحد وبما يجعل إشاعة ما يفيد إن ليبيا سمعتها سيئة ويقولون انه من فعل اللجان الثورية التي قادها الأخ معمر ألقذافي فتره من الزمن إلي أن لاحقها الانفلات والفراغ ألان..؟!
ولأنه موضوع في غاية الأهمية أن نتحدث حوله ونناقشه ونتحاور بشكل واعي وعلمي وعبر مجالس التخطيط وروابط الخبراء نضعه في مكانه الصحيح وعلاقة ذلك بمدى إحساسنا لحاجتنا في ليبيا إلي من يقودنا ويقود البلد وينهي هذه الصورة السلبية والفساد الذي جعلنا في الترتيب 126 في الفساد مع ألا خوف وألا حياء الذي يغمر سلوكنا وأفعالنا ويغرقنا في الشك والريبة والحسد والحقد علي بعضنا..اقصد نحن الليبيين جميعا..
فردا كان..أو جماعه.. مواطن بسيط ومحروم..أو مواطن غني أو في حجم الأخ الأمين و في حجم المدير بصندوق الإنماء و العميد والطبيب والمهندس والمحامي وضباط الجيش والأجهزة الأمنية...جميعهم معنيين وملاحقين بالسلب أو بالإيجاب ..!؟
لن استطرد اكتر ولن أتحدث بتفاصيل أوضح ولكن أقول أن مستقبل ليبيا مرتبط بفك مثل هذه الرموز وهذه الألغاز فالذي يسب ويشتم ليس المواطن الليبي عضوا المؤتمر الشعبي الأساسي البسيط فقط.. بل هو أيضا القط السمين والتمساح الأليف ومن امتلك المال والأطيان..!
فالفقير يسب وينتقد
والمليونير يسب ويشتم
الشيخ في خطبته للجمعة يسير علي ذات السياق وعبر الإذاعات المرئية نشاهده و نسمعه يرشد ويحرض علي مواجهة هذا الفساد..
د.م سيف الإسلام غاضب جدا وأعلن ذلك في كل المحاضرات يريد دولة بقوانين وشعب يعي المسؤوليات..وأمين اللجنة الشعبية العامة ذاته وزملائه لديهم نفس الملاحظات..ويعيشون ذات الظواهر والانحرافات..!؟
أين الحل..؟..من يقود ليبيا مستقبلا نحو الرخاء..أليسوا بليبيين..أم نستورد بشر وقدرات..!
فما نحتاجه اليوم وبإلحاح هو ترتيب الاستحقاقات في البناء والتطوير وصرف مبالغ تحديث بنية ليبيا بشكل جاد والمقدرة بمبلغ 104 مليار وتضييق المسافة المعيشية بين أكلة الشرمولة والرغيف المسروق وزنه وأصحاب موائد الاستاكوزا والكافيار قبل أن ينفذ النفط من الأرض ويتبخر ونعيش في ظل تداعيات الندم بتحضر..والعمل وفي ظل مد موجة الوهم واستغلال هدوؤنا المجزر مع ثقتنا في أن الحسم يعد من ابرز عادات صانع النصر...!؟
فالتنابز الشخصي يا إخوة بين الفرقاء لجان ثورية أو غيرهم من عبدت المال والأصنام ليست من شيم التحضر والحضر..!
فقط أيها المواطن الليبي العفيف الطاهر عضو المؤتمر الشعبي الأساسي السيد عليك أن تعرف وبثقة في المستقبل أن الزلزلة المتوقعة تفوق معدل قياس رختر..وبفعل الثورة والجماهير تظل حركة اللجان الثورية بأعضائها غير الملوثين بالنفط وغير المتورطين في الانحراف الرابضون الآن في خنادق الدعوة والجهاد هي الرهان على انعتاق وانتصار نظرية عصر الجماهير..!؟
فهل نتفق يا أخوة ونعلنها هكذا قويه وبلا مزايدات .. أن د.م سيف الإسلام معمر ألقذافي هو المنسق العام للجان الثورية والمؤهل لقيادة الثورة من جديد بفعل وعي الشعب الليبي وبرعاية الوالد مبدع نظرية سلطة عصر الجماهير.. !؟

بقلم : بشير العربي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home