Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 25 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

لا ترسلوا دولارا واحدا للسفيه العرفية

يسب السفيه فوزي العرفية دينكم، ثم بكل وقاحة يطلب منكم مساعدات لنشر كتاب عن فضائحه في سويسرا!!. ما هذا العبث الذي يعيشه هذا المخلوق التافه المريض؟.
لم يرسل السفيه العرفية صورا خادشة للحياء إلى موقع الدكتور إغنيوة من أجل أن أعدائه الوهميين أساءوا إلى قاصر كما يزعم، فلئن فعلوا ذلك فقد شابههم هو كذلك بنشره لهذه الصور دون حاجة لذلك. السفيه فوزي العرفية معجب بنفسه إلى حد الأقدام على نشر مثل هذه الصور الفاضحة لابنه حتى يظهر للقارىء مدى خطورته، وكيف أن دول العالم تكالبت عليه من أجل الإيقاع به عن طريق ابنه!!.
العرفية له تاريخ عريق في المجون والعربدة، وكنت ذكرت من قبل كيف أنه كان يتبجح بخداعه للنساء السويسريات في لقاء جمعه مع بعض المعارضين الليبيين في العراق. لقد أخبرني من أثق بصدقه سماعه له وهو يردد تلك السخافات التي تعكس نوعية هذا المخلوق الشديد اللؤم والخسة.
احذروا أن ترسلوا دولارا واحدا لهذا النصاب الذي حاول من قبل أن يبتز مبلغ 450 دولار من الليبيين بسبب رغبته في الحصول على أسماء شركات سويسرية كما زعم!.
يقول ربنا سبحانه وتعالى:( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)
كل دولار يرسل لهذا المخلوق الذي يحمل حقدا نادرا ضد الإسلام هو من المعاونة على الإثم التي سوف يسألك عنها الجبار يوم القيامة فلا تقدم عليها.
كل دولار يرسل إلى هذا الماجن العربيد قد تزيد من سقوط ابنه المسكين إلى الهاوية، فلقد رأينا كيف نشر له صوره في موقع يزوره الآلاف.
ما الغاية التي يريدها السفيه العرفية من كتابته لكتاب كما يزعم عن هذه القضية، وقد عرف بفشله في عالم الكتابة، كما فشل من قبل في دنيا المحاماة؟ هل يريد لصور ابنه أن تنتشر في سويسرا كلها من أجل بضع ألاف من الدورات يريدها لقضاء وقت ماجن آخر في روما؟
لو كان هذا الإنسان الساقط مهتما حقا بقضية ابنه لسخر وقته وإمكاناته القانوينة- إن كان لديه شيئا منها- من أجل المطالبة بحقوقه المنتهكة كما يزعم في صمت وبدون جعجعة كالتي نراها منه، لكنه آثر أن يقضي وقته في تقمص الأسماء العديدة من أجل الهجوم على الإسلام.
وبالله عليكم تصورا مقدار الحقد الهائل عند هذا المخلوق اللئيم الذي يخوض حربا لا هوادة فيها من أجل الطعن في ديننا بكل الأساليب، بالرغم من وجود هذه النكبات في حياته البائسة التعيسة. تصوروا لو لم تكن في حياته هذه المآسي والتي بسبب ما كسبته يديه، وبسبب مجونه وسوء خلقه، كيف سيكون طعنه في ديننا؟ وكما ذكر أخي الفاضل ذباح، فهذا السفيه هو من يكتب باسم رفيق، ومراد، وتراه يقضي الساعات في البحث عن كل ما يسيء للإسلام، ثم بكل وقاحة يطلب من المسلمين مساعدته في نشر كتاب فاضح ينشر فيه صور ابنه في أوضاع خادشة للحياء وحتى للذوق!.
لكن الذي يذكر أن السيد عبد الحميد البكوش رحمه الله لم يدفع له أربعين دولارا وقبره لم يجف بعد، لا يستغرب منه طلب مساعدة الليبيين في نشر كتاب يهاجم فيه ابنه، ويعرض صوره الفاضحة كما فعل في موقع ليبيا وطننا، فهل تريد أيها الأخ الكريم مشاركة هذا السفيه إثمه بمساعدته في نشر هذا الكتاب الساقط؟
أربأ بك أيها الأخ المسلم أن ترسل دولارا واحدا لهذا الزنديق الخاسر، فإن ربك يوم القيامة سيسألك كيف تحصلت عليه وكيف أنفقته، فهل سيكون لديك جواب مقنع؟.

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home