Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 25 يوليو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد على مقال خالد عطية

ان الحمد لله نحمده ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا
اما بعد

فقد هالنا ماقرأنا من مقال المدعو خالد العطية وما فيه من ظلم وبهتان واعتداء على اعراض ورمي للناس بالباطل واننا لنقف مشدوهين لجرأة هذا الرجل كيف له ان يقف امام رب العالمين يوم لاينفع مال ولابنون الا من اتى الله بقلب سليم .

لقد عرفنا الاخ الفاضل صالح العجيلي منذ عشر سنين فما علمنا الا انه من اهل السنة والجماعة على عقيدة السلف الصالح ابعد الناس عن التكفيروالغلو والتبديع والتمييع يعرف عنه الوسطية في امور دينه لا من المغالين ولا من المجافين نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكي على الله احدا.

ان كاتب المقال اما انه لا يعرف الاخ والشيخ الفاضل صالح- وهذا بعيد- فرماه بما سمع من غيره من الحاقدين على الشيخ واما انه مصر على رميه بما ليس فيه حتى يشوه صورته وينتقم منه لحاجة في نفسه وهو بذلك قد بهته وتجنى عليه بما لا يليق بمسلم و لا يجوز له ان يتلفظ به في حق اي مسلم خاصة انه محض زور وبهتان.

والمقال دليل على خفة عقل صاحبه وجهل كاتبه ومانخاله الا كتبه انتقاما لنفسه مع الجور والفجور في الخصومة والتقول على الناس بغير علم ولا رويّة فأخطأ الطريق وضل عن الجادة وسلك سبيل الغواية والضلالة واتبع النفس والهوى. والشيطان مع كل ذلك يزين له صنيعه ويمده في غيه فكيف له بلقاء ربه وربك يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون فهو سبحانه لا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات والارض فكيف ستلاقي ربك ان كنت حقا موقنا بلقائه وانت تعلم انك مفتري وكاذب فيما تقول ام انك لاتعلم ان الله يعلم السر واخفى وانه سبحانه اعلم بما اخفينا وبما اعلنا واننا لناصحون لك مشفقون عليك من سوء المنقلب في الدنيا والاخرة داعين لك ان تعود الى رشدك وتقلع عن غيك وتعتذر في الدنيا بمقال تبرأ فيه الى الله من زلة قلمك وهفوة لسانك وذلك ليس بالامر المتعسر على من كان له قلب او القى السمع وهو شهيد ففضيحة يوم القيامة امام الاشهاد اما اليوم فان التوبة تجب ما قبلها فبادر بالتوبة الى الله ورد الحقوق الى اهلها وطلب الصفح من اصحابها فان يوم التغابن والجمع لآت لا ريب فيه وعندها لن ينفع نفس ندمها على ما فرطت في جنب الله اولا وفي جنب الناس ثانيا. في صحيح البخاري من حديث ابي هريرة رضي الله عنه انه قال من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرضه أو من شيء فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه" وما في صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمر بن العاص ا ن النبي صلى عليه وسلم قال " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه" .

فامتثل لامر الله الذي بدأت بالثناء عليه وهو اهل لذلك سبحانه وهو القائل "وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" وقال سبحانه " وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى" .

اللهم هل بلغنا اللهم فاشهد

عبد الله الاصبهاني
عبدالقادر اللوزي
عبدالرحمن الجمعاوي



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home