Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 25 يوليو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

مسكين أنت يا أمارير

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى والصلاة على رسوله الذي اصطفى .. أما بعد

فحقيقة القول أنني عندما رأيت هيأتك وقبل أن أقرأ كتابتك شعرت بالامتعاض والحنق الشديدين ربما لأن صورتك ذكرتني بتعيس عرفته في حياتي عاصياً لله متشبهاً بأعداء الله ، ولقد ظننت للوهلة الأولى أني مخطئ حين حكمت عليك بالظاهر ولكن ما إن بدأت في قراءة كلماتك حتى كدت أن أتقيأ من سخافاتك التي أكل الزمان عليها وشرب، وأرجو أن تعذرني إن خرجت عن حدود الأدب ففي أحيان كثيره أجد نفسي مكرهاً على قول الحقيقه التي لا تروق للبعض ، فأرجو أن تتقبلها بصدر رحب وتنظر لكلماتي بعين قلبك إن كان لك قلب ! هذا أولاً ، وأما ما أردت أن أخطه لك في رسالتي هذه فهو لا يعدو السخريه مما كتبت فأنت لم تأتي بجديد بل سبقك أئمه ورواد كثير في الضلاله وإتباع الهوى ممن يعانون من مرض التشكيك في كل ماهو مميز فمنهم من انتقد القران ولم يخجل من ذلك ومنهم من تكفل بكيل الإفتراءات على سنة النبي صلى الله عليه وسلم وهو لم يبلغ سن الحلم ! و إني أكاد أجزم بانك قد عانيت في مراحل طفولتك من تهميش متعمد إنتهى بك إلى حب الظهور ولفت الإنتباه إلى مايخالف الفطره السويه فقمت عن قصد بإثارة مواضيع هي لوساوس الشياطين أقرب منها من تدبر العقول الراجحه أو تفكر المؤمنين .. أو ربما قد جمعتك الأقدار بأصحاب أثواب قصيره - كما يروق لك أن تسميهم- و اصحاب عمائم لم يدخل الإيمان في قلوبهم فنتج عن ذلك عداء دفين لأهل السنة واتباع الصراط المستقيم فنذرت نفسك لمقارعتهم وبلغت بك الوقاحة للتشكيك في خيرة الرجال وأرفعهم قدراً.. المهم أنني لست هنا لأكيل لك الشتائم ، ففي تقديري أنك قد حظيت منها في حياتك بحظ وافر - مع اجلالي وتقديري للذوق الرفيع للكاتب الذي ألقمك الحجر بكل أدب - كما أنني لست هنا لكي أعلمك دروساً في حسن الخلق ، فما عجزت عن فعله سنوات مراهقتك أجد نفسي لا أقوى على فعله في بعض السطور .

قد تكون كلماتي جارحة لكن هذا ما أردته أنت لنفسك بحشر أنفك في كلام لا يرقى إليه مستواك الفكري مهما خيل إليك أنك أدركته ، وما دليل عجزك وضعفك إلا ما قدمته من " نسخ ولصق " لمواضيع مكرره في منتديات الشيعه وأتباع الشيطان .

هل تعلم أنها المره الأولى التي اتنازل فيها للرد على مثل هذه الترهات والسبب في ذلك أن لي أخاً حبيباً قد ضاق ذرعاً بتأويلاتك الباطله وبسوء أدبك فطلب مني أن أقرأ مقالك وأرد عليك ببعض الكلمات التي إن لم تعدك الى رشدك فإنها على الأقل حرية بأن تطفأ نار غيظه وغيظ الناس على تأويلاتك .

أقول مسكين انت يا امارير فمن كتاباتك عرفت أنك تعاني من تناقض بداخلك قد عصف بغيرك كثير ممن عرفت في حياتي فمنهم من اهتدى واناب ومنهم من هلك على غيه ، ولا يسعني إلا أن أرجو الله لي ولك الهدايه والمغفره وأن يرينا عيب انفسنا ويعيننا عليها وأن يسخر أقلامنا للذود عن حياض المسلمين عوضاً عن محاربتهم إنه ولي ذلك والقادر عليه .

" والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين" .

المهدي الأمين


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home