Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 25 يوليو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى الأستاذ فوزى : لست بخاطف إبنكم ولا أنتمى إلى نادى البارونى

لا يأستاذ فوزى عبد الحميد ليس الأمر كما تدعي فأنا عندما أقرأ لكم أزداد يقيناً بأنكم تحتاجون إلى دكتور نفسي وأنا لا أنتمى إلى مؤسسة البارونى وإن كنت متعاطف معها بحكم أننى مقيم بمدينة ليفربول ( تبعد مسافة 35 كيلو ) وهؤلاء الجماعة ساهموا بعمل أنا أعتبره من أهم ما قام به الليبيون كعمل لا يتبع إلى مؤسسة الدولة ( وإن كان مؤخراً أحتضنتهم الدولة ) ولكن لاحظت عليكم تحاملكم الشيد عليهم وأنا عندما كتبت لكم استعنت بأخر مقالة لكم وهى كانت على نادى البارونى وربما كنت كتبت لكم على نفس الموضوع ولكن بعنوان ثانى ولكن الأمر الأهم هو أنكم عليكم بالكشف عن أنفسكم وإلى أقرب دكتور نفسى ولا عليكم بالذهاب إلى أي دكتور يهودى طالما هذه هى قناعتكم لأن من أهم أسباب العلاج هو الراحة النفسية وتقبل لمن سيقوم بعلاجكم وأنا أتفهم ردة فعلكم على اليهود وهذا لا يعود إلى القضية الفلسطينية وإنما إلى دوافع شخصية وهو أمر مشروع وأنا سأفاتحكم بموضوع ما كنت أود أن أفتحه معكم ولكن فقط لكي أوضح لكم بأنكم تحتاجون إلى علاج نفسى حتى تتمكنوا مستقبلاً بالتحليل الصحيح لما تقرأ وأن تضع النقاط على الحروف قبل أن يخط قلمكم معلناً الحرب على الجميع وبألفاظ غير لائقة وإليكم بعض من هذه النقاط.

قضية إبنكم وخطفه لم يتم ذلك بالقوة وبالهجوم المسلح كما تدعى وإنما تم ذلك برغبته ورضاه وبمحض إختياره ولو أنكم قمتم بتنشئته النشأة الصحيحة وربيتموه على الصلاة والفضيلة ومصاحبة الأخيار من الزملاء لما كان هذا هو حالكم ومن هنا كان ردة فعلكم على نادى البارونى بالنسبة لى شخصياً أستطيع أن أتفهمها وهى ناتجة عن حرمان أطفالكم من الحنان والرعاية التى يتمتع بها شباب نادى البارونى كما أنه يوجد أمر مهم جداً لتحاملكم على النادى وهو فشل نادى الأسرة الأول والذى أنتم المسؤلين مباشرةً على فشله بحكم أنكم راعى الأسرة الأول وساهمتم بتدمير أسرتكم وهذا يتضح بمدى ردة فعلكم القوية لكل نشاط يقوم به نادى البارونى وخاصةً تلك النشاطات المرفقة مع الصور والتى تظهر فيها مدى سعادة شباب النادى كما يوجد أمر أخر يستدعى منكم التنبه له هو تجاهل نادى البارونى لكم تماماً وهذا ما شكل لكم الردة الأعنف لان بقرارة انفسكم أن تجاهلكم من قبل النادى هو إيداناً منكم بالحرب عليه بحجة من هو نادى البارونى ؟ الذى تجاهلنى وأنا الكاتب والمحامى الكبير فوزى عبدالحميد ولو كانت ثقتكم بأنفسكم كبيرة ما كانت لثؤتر بكم عدم إكثراث نادى البارونى بكم فمعارضة نظام القذافى وحدها لا تكفى ومن الخطأ أن تكون قاعدة للإنطلاق للتهجم على الأخرين وقلة الأدب معها حتى مع جماعة النظام أو ممن ينتمون إلى مؤسسات الدولة لأننا نحن أصحاب حق والحق لا يأتى بالسب والشتم وأنا عن نفسى إنسان معارض لحكم القذافى ولدي ببريطانيا أكثر من خمسة وتلاثون سنة قضيتها بالغربة ولا أتباهى بمعارضتى لهذا النظام وإنما هو واجب علينا ولا نمن به على الشعب الليبي بل بالعكس أنا أرى بأننا مقصرون جداً إتجاه هذا الشعب المظلوم والمنكل به ولستم أنتم الوحيدون الذين تعارضون النظام ولكن مرضكم صور لكم أن الشعب الليبي غير مبالى بالأحداث السياسية وأنه غير مكرث وأن الشعب الليبي عليه أن يجسد شخصية غاندى وأن لا ياكل ولا يلبس إلاّ ما يستر به عورته وما يسد به رمقه وأن يهب حياته لليبيا ولأبنائها وأن يكون الوطن هو الموضوع العريض الذى يبدأ به حياته اليومية وهنا يكمن مرضكم النفسى وعندما نصحتكم بقرأة الكتاب للدكتور السويسرى ومنحتكم عنوانه إنما ذلك يعود إلى تخصصي والذى أفنيت به ثمانى عشرة سنة لكن مكابرتكم وأنكم على صح ونصبتم أنفسكم أنكم المنقد لهذا الشعب هو أكبر داء مساعد على إستفحال مرضكم الذى نسأل الله المولى عز وجل أن يشفيكم منه ويشفى سائر مرضى المسلمين وعليكم بالصبر والتوجه إلى العلى القدير والإقبال عليه بالدعاء والصلاة وان تجعل من الناس الطيبة صحبة لكم وأهجر الصفحات الأكترونية لأنها تصيبكم بالإكتئاب والضجر أو على الأقل حاول أن لا تمكث أمام جهاز الكمبيوتر لأكثر من ساعتين باليوم لأن الإدمان على مثل هذه المواضيع هى من أهم المساهمين بزيادة التوتر والضغط على الجهاز العصبى الذي يفقدنا التركيز وهذا ما هو واضح على جميع كتاباتكم ولو سألت أى دكتور مبتدئ وجمعت له مراسلاتكم يستطيع أن يقدم لكم الإستنتاج الأول خلال دقائق معدود بأن صاحب هذا القلم يعانى من مرض نفسى ومشتت الذهن وبحاجة إلى رعاية إجتماعية على أن تكون تسير بتوازى مع الرعاية الصحية والنفسية راغباً من شخصكم أن لا تهملوا على ما جاء بها من نصائح وأن لا يزين لكم مرضكم بأننى من أعوان النظام وبأننى شريك بإختطاف إبنكم أو أننى عضو بنادى البارونى فما أنا سوى دكتور نفسى أحب أن يساعدكم وأثبتم لي من خلال ردكم بأنكم فعلاً تحتاجون إلى رعاية من نوع خاص و عاجلة.

عبدالباسط المنتصر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home