Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 25 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

قرصنة في الفضاء السيبري

عبد الحكيم الطاهر زائد: "كاد المريب أن يقول خذوني"

معارض متفائل: ذلك ما يتمناه المحققون الكسالى!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "أحمد الجلبي...إياد علاوي ....مِثَال الألوسي....عاشور الشامس...علي أبو زعكوك.....عبد المجيد بيوك......كلها أسماء لها نفس المعاني والمضمون والنتيجة الحتمية أنه ستكون لها نفس النهاية."

معارض متفائل: إنهم لم ينتهوا بعد، يا "عبدو"؛ ولا يعلم إلا ربّك كيف سينتهون. و لكن ألا تعلم أن (أحمد وإياد ومثال) هم من دعاة التنوّر في العراق و من أبرز المناهضين للظلامية الدينية و التشرذم الطائفي في ذلك البلد؟

عبد الحكيم الطاهر زائد: "كلها تعبر عن الحالة المأساوية التي تعيشها الأوطان جراء خلايا سرطانية تقتضم حيوية وحياة هذه الأوطان شيئاً فشيئاً. لسنا هنا بصدد مناقشة عمليات القرصنة أو الدفاع عن النظام.. ولكن الوطن ليس للبيع.....وليس سلعة تباع وتُشترى في سوق النخاسة والعمالة."

معارض متفائل: و ما هو الفرق؟ فأنت لا يحتوي مقالك هذا على تهمة واحدة ليست في جعبة نظام القذافي المتعفن و الذي قضم و لا يزال يقضم ليبيا بشراهة "السرطان" و أشبعها عبثاًَ و تخريباًَ و قرصنة.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "أعذار الخيانة تنوعت وتعددت لدرجة أنها تعدت مرحلة أن يصاب المرء بالاشمئزاز والغثيان إلى مرحلة الجزم بأن هؤلاء قطعاً ليسوا من أهل هذه البلاد. وطبعاً العذر جاهز قرصنة ونظام ديكتاتوري إلخ إلخ إلخ...."

معارض متفائل: أنت، مع الأسف الشديد، تعيش أو تتظاهر بأنك تعيش عشرين سنة على أقلّ تقدير وراء زمانك المناسب! و ما اشمئزازك المفتعل و غثيانك المصطنع من نشاطات و أعمال مشرّفة حقاًَ لأصحابها إلا البرهان و الدليل القاطع على ذلك.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "كل هذا الكلام يُعتبر ثانوياً وغير مهم مقارنة بالأمر الأعظم والأخطر والذي يحاول الشامس وأبو زعكوك وبيوك توريته والتعمية عنه والحجة دائماً جاهزة والدموع دائماً حاضرة لتذرف على مذبح المضطهدين..."

معارض متفائل: إن مبالغاتك غير المبرّرة تقلل لا محالة من وزن أرائك و قيمة أحكامك، يا عبد الحكيم!

جهنم الانترنيت / المغرب: "بيان : بالزاف بالزاف يا معارضة ليبية في الوقت الذي تتعرض فيه غزة لقصف وحشي وإبادة جماعية وفي الوقت الذي تخاذلت فيه معظم الحكومات العربية وجدنا موقفا ليبيا مشرفا من هذه القضية الإنسانية تمثل في دعم لا محدود من قيادتها مساعدات هائلة كما ونوعا. ولهذا فإننا في المغريب تولد لدينا موقفا عدائيا من مواقف المعارضة الليبية بالخارج والتي تسفه كل هذه الجهود حتى إنها تحولت إلى مواقع شبيهة بالمواقع الإسرائيلية التي أسقطناها في الهجوم على غزة. ولان موقف ليبيا هو الموقف الوحيد المشرف في هذه القضية فقد احببنا ان نكون أوفياء لقيادة ليبيا الوفية ونرد جميلهم في غزة فأسقطنا هذه المواقع (ونحن نتحمل المسؤولية الكاملة عن كل هذا) ولم نجد أفضل من مواقع القذافي يتحدث لكي نلحقها به ويكون هو الذي يفصل فيها وسنظل ورائكم يا معارضة ليبية حتى تفيئوا إلى كلمة الصدق وترجعوا عن ما أنتم فيه. فلليبيا قيادة شجاعة وأهلها شجعان ونحبهم بالزاف بالزاف وانتم خونة ومعارضون وسنظل ورائكم وسنسقط كل مواقعكم لأننا ابتدأنا بالجهاد في غزة وأنتم تخربوا كل جهد لمناصرة غزة (بمحاولتكم التقليل مما تفعله ليبيا قيادة وشعباً ومهاجمتها دائماً في مقالاتكم الصهيونية الحقيرة) . ووراكم وراكم يا معارضة ليبية ."

معارض متفائل: "جاءت المغربية تتخفىّ وراء الشجر"! هل ترى تلك "الحقيرة" في بيانك أعلاه؟ إنها تقول بصوت مجلجل و واضح بأنك لا يمكن أن تكون مغربياًَ؛ و بأنك "بالزاف بالزاف" عشت تحت حكم القذافي.

جهنم [N] المضادة: "Tonight Al-Gathafi Doesn't Speak. Tonight Al-Gathafi doesn't speak: algathafi.com, algathafi.net, algathafi.org, algathafi.info is under OUR control. what do you wanna do?"

معارض متفائل: "Good job, boys"! فالعين بالعين و السنّ بالسنّ و البادئ أظلم.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "فالأمر الخطير والعظيم والجرم الفادح الذي ارتكبه هؤلاء هو أنهم خانوا ليبيا وتواطؤا مع دولة أخرى وأمدوها بدراسات إستراتيجية وتقارير عن ليبيا وشعب ليبيا وموروثاته الثقافية... وهذه من أخطر الأمور التي ترتكن عليها كل أجهزة المخابرات في العالم وكل هذا باسم الديمقراطية(ملعونة مثل هذه الديمقراطية لا نربد إصلاحاً بطعم الخيانة)."

معارض متفائل: حاول أن تتلمّس طريقك و عيونك مفتوحة يا "رجل". فالقذافي و زمرته الفاسدة يبدّدون ثروات شعبك الليبي ذات اليمين و ذات الشمال؛ و مع ذلك أنت تصرّ هنا على وضع الخراب كله على عاتق "حفنة" لاجئة من الإعلاميين!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "هل تظنون أن بياناً تافهاً مثل هذا سيبرئ ساحتكم أو أن بكائكم على الأطلال سيشفع لكم؟؟"

معارض متفائل: و هل تحتاج الضحية إلى البراءة، يا حفيد زائد المستنير؟ على أيّة حال، دعنا نتحدّ ث قليلاًَ عن القرصنة الشبكية بشكل عامّ، قبل الاستمرار في التعقيب على أقوالك و التي هي من الواضح أنها تجري على نفس الوتيرة الرتيبة حتى النهاية. أنت تعرف بعض البرمجة؟ لا مناص من افتراض ذلك! إن من السهل التحدث بتوسّع عن عمليات القرصنة بلغة "العم سام الذي تبغضه"؛ أما لغة "سيبويه الذي تحبّه"، فمن الأجدى استخدامها في توجيه الراغبين في دراسة القرصنة السيبرية إلى مصادرها الأولية ؛ و هذا هو أسهلها و أهمّها: ٭
SQL Injection Walkthrough http://www.securiteam.com/securityreviews/5DP0N1P76E.html

كما ترى، القرصنة ليست صعبة و يمكن أن يمارسها الهواة و المبتدئون و الطلبة الصغار. و لكن حذارٍ حذارِ؛ فإن القرصنة مسموح لك قانونياًَ أن تمارسها على مواقعك و مدوناتك فقط! أمّا القرصنة على مواقع و مدونات الآخرين، فإن عواقبها المنظورة و غير المنظورة وخيمة و منها: (ا) معظم الدول لديها قوانين سارية المفعول لمحاربة القرصنة و معاقبة القراصنة كهذا القانون المطبّق في المملكة المتحدة

(http://www.opsi.gov.uk/acts/acts1990/Ukpga_19900018_en_1.htm :(Computer Misuse Act(ب) في دول

 مثل الولايات المتحدة (بعد فعلة بن لادن)، ممارسة القرصنة و لو على نحو غير فعّال و محدود قد تضعك تحت المراقبة و تفتح لك ملفاًَ سرياًَ في عدد من الدوائر الأمنية و التي قد تنقضّ عليك إحداها في أحرج الأوقات! (ج) هناك قراصنة أشرار و هناك قراصنة أخيار، و هواية الأخيرين المفضّلة هي تعقب و تنغيص حياة الأولين بشكل دائم و بوسائل لا تخطر على البال. الخلاصة أن النظام الليبي إذا كان قد قام بقرصنته تلك من خارج ليبيا فهو مغامر. و إن قام بها من داخل ليبيا فهو أحمق و سائر في طريقه نحو وضع نفسه و وضع ليبيا في القائمة السوداء.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "أي ديمقراطية وأي إصلاح ياعاشور أنت وأبو زعكوك وبيوك ومن معك الذي يدفعك إلى: 1. استلام أموال من بلد أجنبي لغرض ليس بشريف. 2. تقديم دراسات وأبحاث -مدفوعة الثمن- عن ليبيا والليبيين. 3. تجنيد عدد من الشباب المغرر بهم لإرسال تقارير موجهة بعناية لغرض خدمة أجندة معينة في اتجاه معين(كما يحصل مع الإذاعات الموجهة). 4. محاولة استمالة شخصيات ليبية ورجال أعمال و مثقفين ليبيين والتصوير أن ليبيا منقسمة (إلى أجنحة كما تزعم)."

معارض متفائل: كلها أنشطة مشروعة تماماًَ و لا غبار عليها، يا من أعماك عن رؤية الحقائق البيّنة التحيّز و الهوى: (ا) إن تلك الأموال ذات القيمة الرمزية والتي لا تزيد في أغلب الحالات عن الدخل السنوي لسائق شاحنة أو أيّ معلم في أمريكا أو أوروبة هي أموال منظمة غير حكومية و غرضها شريف و غايتها الأولى و الأخيرة هي تحسين وسائل الإعلام و تبادل المعلومات في البلدان الفقيرة و الدول الاستبدادية كجماهيرية القذافي المنغلقة التعيسة. (ب) إن الدراسات و الأبحاث عن "ليبيا و الليبيين" إذا تسنىّ القيام بها في حدود هذه الميزانية التقشفية هي بالتأكيد في صالح "ليبيا و الليبيين" و لا يعارضها إلا جاهل و ظلامي كالقذافي و أتباعه الأشرار و المتخلفين؛ أليس كذلك يا صاحب الاسم الشاعري الرنّان؟ (ج) أنت هنا تبدو كمن هو شكاك بشكل غير معقول و عنده "زينوفوبيا"، يا عبدالحكيم! إن ليبيا كغيرها من بلدان العصر الحديث من المفترض أن يدرس و يمحّص و يبحث علمياًَ أو صحفياًَ أو بأيّ شكل من الأشكال كل ما فيها ما عدا بعض الملفات العسكرية و الحكومية الهامة و السرية للغاية. (د) قد يكون ما أشرت إليه من تصنيف صحيحاًَ؛ و لكن ما هي الأضرار المحتملة و المترتبة في ظنك على تصوير ليبيا كما لو كانت منقسمة سياسياًَ إلى أجنحة متصارعة و إلي حرس قديم و حرس جديد؟

عبد الحكيم الطاهر زائد: " لندع الحكم للمنصفين مع أن الأمر لا يحتاج حتى إلى بحث طويل فالحقيقة جلية."

معارض متفائل: يا ابن الطاهر، إنني لا أعتقد لحظةًَ واحدةًً أنه بمنهج موضوعيّ كمنهجك الصارم هذا، يوجد أيّ احتياج و حاجة للحقيقة أو أمّها أو جدّتها!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "وثائق بخط أيديكم ووثائق من الجهة التي تمولكم وأنتم لم تردوا إلا بالكلام والجعجعة من غير طحين والشيم الليبيية والعربية والإسلامية ( الحرة لا تأكل بثدييها يا عاشور) هل الشيم تبيح لك أن تفعل كل هذا؟؟ لنترك جواب هذا السؤال لليبيين(الشرفاء يا أبو زعكوك الشرفاء يا عاشور الشرفاء يا بيوك)."

معارض متفائل: أنت رجل غضبان "بالزاف"، يا "عبد الحكيم الطاهر زائد"؛ و قد كاد غضبك أن يعديني لو لم أفترض مقدّماًَ أنه ربّما كانت لهؤلاء الأشخاص الذين تتحدث عنهم جوانب "حرشاء و منفرة" (أنت تعرفها، و أنا لا أعرفها)؛ أو أنك قد تكون محقّاًَ إلى حدّ ما فيما تقول أو ربّما تصير يوماًَ ما حليفي!


عبد الحكيم الطاهر زائد: "لماذا لم يقع رجل مثل ابراهيم اغنيوة في هذا الشرك (رغم اختلافي البين معه في بعض ما ينشره وخاصة ما يتعلق بالإساءة إلى المعتقدات أو الأنبياء أو الصحابة الكرام وخاصة ما ينشره المجنون فوزي العرفية)."

معارض متفائل: إن "فوزي المحامي" كاتب كبير و شهير و من المتوقع أن الأجيال القادمة ستزيّن باسمه شارعاًَ في بنغازي. إلا أن عدم حصول "رسائلي و رسائلك هنا" على الأقلّ على بعض الدعم من قبل هذه "الند" الدولية و المعززة للحرية هو لغز يحيّرني أنا الآخر! فمنحة من هذه المنظمة العالمية المحترمة تشبه الحصول على جائزة النوبل و تنطوي على إدانة ضمنية للدكتاتور القذافي و لنظامه القابع في التخلف و الجهل و الظلام.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "ياعاشور حتى في ردك أنت غبي وتُدين نفسك بنفسك ما هذا الخطاب الغائم الذي لا يفصح عن شيء إلا عن أنك ستهرب وتفر من المواجهة وتختفي عن الأنظار ريثما تمر العاصفة التي عصفت برأسك وأوقفت سيل الأموال التي تأتيك( من ابتزازك للأمريكان ووضعك لصور الأبرياء في تقاريرك للحصول على زيادة المنحة)."

معارض متفائل: أذا كان ذلك "العاشور" قادراًَ كما تقول على "ابتزاز الأمريكان"، فهو بالتأكيد "فلتة" من فلتات زمانه و عفريت أزرق من عفاريت "وادي عبقر" و ليس "غبياًَ" بأيّ مقياس من المقاييس!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "ألم تلاحظ أنك أصبحت جلبيّاً آخر وعلاويّاً ثانياً هل المفسدون مدفوعوا الثمن يصلحون لأن يكونوا إصلاحيين لعمري هذا لايكون؟؟"

معارض متفائل: أولئك العراقيون النشامى هم أبطال تحرّر من الطراز الأول و يشرّفك فعلاًَ أن تكون مثلهم أو شبيههم، يا "عبد الحكيم الطاهر زائد".

عبد الحكيم الطاهر زائد: "ما أدانتك هي وثائق كتبتها أنت وأموال استلمتها أنت وعملاء جندتهم أنت وتقارير كتبتها أنت وأخيراً وليس آخراً كان الأمريكان أذكى منكم جميعاً. ضمنوا لأنفسهم خط رجعة فنشروا المنح والوثائق في العلن حتى يخرجوا من أي حرج أو مسائلة قانونية."

معارض متفائل: الأمريكان "ضمنوا لأنفسهم خط رجعة" خوفاًَ أو رياءًَ أو خجلاًَ مِنْ مَنْ؟ من "معمر" الذليل و زمرته المنبطحة؟ كن عاقلاًَ و اكتب شيئاًَ معقولاًَ و لا تطلق "سبلاًَ مذيولاًَ" في رسائلك القادمة (إذا كان لهذا الحديث بقية) يا عبد الحكيم!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "يا عاشور حالة اليأس والخوف التي تعانيها لن يخرجك منها بيان صحفي ممزوج بطعم الوثائق التي قصمت ظهرك. "

معارض متفائل: هذا تخمين معقول و قابل للتصديق.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "الليبيون لا يريدون مفسدين مدفوعي الثمن، لأن هؤلاء المفسدين لا يصلحون بتاتاً أن يكونوا مصلِحين."

معارض متفائل: و هذا أيضاًَ معقول؛ و لكن من الذي عيّنك أو نصبّك متحدّثاًَ رسمياًَ باسم جميع الليبيين و جميع "عواشيرهم" بمن فيهم "عاشور الورفلي و عاشور بن خيال و عاشور الشامس"؟

عبد الحكيم الطاهر زائد: "هل أذكركم وأذكر كل الليبيين وكل من يقرأ مقالي هذا بالذي فعلته وذلك في نقاط محددة مختصرة-وصحح لي إن كنتُ مخطئاً: 1. بحجة محاربة الفساد قمتم بزرع عملاء في الداخل من الليبيين الذين ارتضوا لأنفسهم خيانة الوطن و الدين براتب شهري قوامه 250 دولار أمريكي لجمع المعلومات عن أي شيء و دون تحديد. 2. ركزتم علي كل ما من شأنه زعزعة الوفاق و الوحدة الوطنية عبر نشر الثقافة الجهوية و المناطقية و تجذير الحس القبلي! 3. تعملون في هذه المؤسسات و بدون كلل على إشاعة ثقافة الأحقاد عبر تأليبكم لليبيين بعضهم علي بعض. 4. إعدادكم لقوائم تفصيلية عن رجال المال و الأعمال الليبيين و المسئولين و النشاط الاقتصادي و الدبلوماسي و تقديمها بنسختين إحداهما مفصلة باللغة الانجليزية إلى المؤسسة الوطنية للديمقراطية الـNED و الأخرى باللغة العربية يتم تشذيبها و نزع الكثير من المعلومات و الوثائق ذات الطابع الاستخباراتي و تقدم إلى القارئ الليبي عبر مواقعهم و إصداراتهم!!"

معارض متفائل: دعني أنا الآخر أذكرك مرةًَ أخرى بأنها كلها جميعاًَ نشاطات مشروعة غاية الشرعية و لا غبار عليها: (ا) إن هذه الأموال هي أموال منظمة شريفة و غير حكومية تسمىّ "National Endownment for Democracy" و التي يمكن معرفة المزيد عنها بزيارة الموقع التالي: http://www.ned.org (ب) تقديم الدراسات و الأبحاث عن "ليبيا و الليبيين" نشاط شريف و مفيد و لا يمكن أن يكون إلا في صالح "ليبيا و الليبيين" على المدى القريب و على المدى البعيد على حدّ سواء. (ج) ليبيا كغيرها من بلدان العالم من المفترض أن يدرس و يمحّص و يبحث علمياًَ و صحفياًَ كل ما فيها ما عدا بعض الملفات العسكرية و الملفات الحكومية الهامة و السرية للغاية. (د) قواعد النزاهة و الشفافية تقتضي أن تقوم الصحافة الليبية بإعداد قوائم تفصيلية عن "رجال المال و الأعمال الليبيين و المسئولين و النشاط الاقتصادي و الدبلوماسي" ثم أن تقوم بنشرها و جعلها في متناول الجمهور.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "يا عاشور أنت وأبو زعكوك أستطيع الآن أن أقول لكم خطوتكم الثانية لأن هذه نفس اللعبة التي لعبها رب عملكم الأول المقريف حينما أنكر تبعيته للأمريكان ثم بعد أن ظهرت الوثائق حاول تبرير التعامل بأنه تعامل الند للند ثم بعد أن ازدادت الوثائق واتضحت الصورة اعترف صراحة ودون حياء بأنه عميل للأمريكان."

معارض متفائل: دعني أهمس في أذنك يا "عبدو": العمالة للأمريكان و "العم سام" تشرّفك جداًَ هذه الأيام؛ و قد مارسها علناًَ كما تعلم (بعد أن انهزام صدام) "معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي" الذي ضحىّ بعدّة مليارات من الدولارات من أجل أن يحظى بمرتبة عميل عادي و غير مفضّل لا غير!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "وهاهي نفس الحلقة تتكرر(لأنكم أغبياء). فبادئ ذي بدأ قلتم إن مواقعكم حرة ومستقلة (وهذا ما كذبته المنحة التي أعطتها لكم الـNED ونشرتها) وبعد قليل ستأتوننا بمبررات أن المنحة بريئة وأنكم لا تعلمون أنها ستخدم أجندة خفية تضر ليبيا والليبيين."

معارض متفائل: "أجندة" لا تروق للأذن و لا لسيبويه؛ "مخططات" أفصح و أفضل؛ أليس كذلك يا عبد الحكيم؟

عبد الحكيم الطاهر زائد: "ثم بعد أن يكرهكم الليبيون-كما كرهوا المقريف من قبل - ويكرهون كذبكم ستعترفون بالحقيقة وذلك باسم الإصلاح والتنمية والحرية وكرامة المواطن ( وتحيا أمريكا وليزداد دعم الـNED والـCIA)."

معارض متفائل: إن قولك هذا لا يصحّ و لا يمكن أن يكون صحيحاًَ إلا إذا كان "الليبيون" في قاموسك هم فقط "القذافي + أولاده + أعوانه + بعض أفراد عشيرته + بعض المغضوب عليهم + بعض الضالين".

عبد الحكيم الطاهر زائد: "عن أي خصومة شريفة تتكلمون؟؟؟ غريب أمركم... من أنتم ومن هم..."

معارض متفائل: اتفق معك؛ "الخصومة الشريفة" هي نغم مضطرب و نشاز!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "هؤلاء المخلصون المجاهدون وبغض النظر عن توجهاتهم وإيديولوجياتهم لا تربطهم إلا محبة الوطن والإخلاص لليبيا ورفضهم أن يبقى هناك جاسوس نائم أو خلية في حالة سبات بين ظهرانيهم هل ستتخاصمون مع هؤلاء أم هل تظنون أنكم ستطاولونهم."

معارض متفائل: تقنيات "الخلايا النائمة" لا يتقنها أو يجيدها أو يقدّرها حق قدرها إلا "أسامة" و صاحبه "أيمن"، يا ابن الطاهر!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "في هذه الحالة أقول لكم (إن السحاب لا يضره نبح الكلاب).(ولن يصل إلى العمالقة الأقزام). "

معارض متفائل: مقولتك أعلاه لا بأس بها؛ رغم أنها لا ترقى إلى مستوى المقولة النيتشوية التي تقول: "إن العمالقة يخاطبون بعضهم البعض عبر قمم التاريخ غير عابئين بنقيق الأقزام تحت أقدامهم".

عبد الحكيم الطاهر زائد: "تذكروننا بعبد الله بن أبي بن سلول والذي كان يكشف عورات المسلمين ومكامن ضعفهم لليهود والمشركين."

معارض متفائل: إذا كانوا يذكرونك "بعبد الله بن أبي بن سلول"، فأنت بالمقابل تذكرهم و لا شكّ "بعبد الحكم و أبي لهب و هند و حمّالة الحطب" و غيرهم كثير!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "فما هي الإيديولوجية الإسلامية أو القومية أو أياً كان مسماه تبيح لكم مثل هذه الفعلة الشنعاء؟؟.."

معارض متفائل: و ما وجه الغرابة في ذلك؟ "الإيديولوجية" وظيفتها التبرير و إباحة كلّ ما يبيحه و ما لا يبيحه الحسّ السليم!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "دعونا من هراء التشدق والتلاعب بالألفاظ فالجميع يسمع ويرى ماذا جلبت حريات الجلبي وعلاًوي والمالكي والألوسي والمشهداني على العراق. "

معارض متفائل: لقد قرأت عقل "معمّرك المخبول" يا عبد الحكيم! فكابوس مصير صدّام المروّع يرعب أشدّ الرعب أخاك العقيد.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "أليسوا هم من سبقكم في امتطاء حصان الديمقراطية الأمريكية والارتماء في حضن العالم الحر؟؟؟؟"

معارض متفائل: العكس هو الصحيح! "الليبيون" هم من جاء إلى وليمة "العم سام" أولاًَ، و "العراقيون" هم من احتلّ مكانة الصدارة على مائدة "العم سام" فقط بعد "أمّ المعارك" في الكويت.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "أتريدون أبو غريب آخر في ليبيا أم تريدون أن تنقسم ليبيا إلى ثلاثة أقاليم كما تحلمون؟؟؟. أنتم أول من دعى إلى الإصلاح؟؟؟؟؟!!! حتى الكذب وفبركة الحقائق واختلاق الأشياء وتزوير الوقائع الذي هو مهنة أسيادكم في الـNED لا تجيدونه."

معارض متفائل: أين هي الفبركة؟ إن سجن "أبو غريب" ارحم و أكثر برداًَ و سلاماًَ من سجن "أبو سليم"؛ أليست تلك هي الحقيقة يا أيّها المدافع عن الظلم و الظلام و الشرّ؟

عبد الحكيم الطاهر زائد: "هل مساعدة المواطن في التعبير عن رأيه ومزاولة حقه في الاختيار وفي المشاركة الحقيقية في بناء وطنه إلخ ....إلخ ... إلخ... تكون بتحويله إلى جاسوس على بلده ومقابل 250$ دولار، إننا إن عذرنا من غررتم به لأنه اسُتغفل وأخذت منه معلومات إما عن طريق إجراء الحوار معه أو مقابل مبلغ معين من المال، فكيف سنعذركم أنتم يا من فعلتم كل هذه الخطايا والذنوب."

معارض متفائل: أن وضع الحقائق و المعلومات (كما هي) أمام المواطن بدون أيّة "خدوش أو رتوش" يتطلّب النشر في العلن لكلّ شيئ إلا ما نجحت السلطة في حجبه بوسائل مشروعة.

عبد الحكيم الطاهر زائد: "اختفوا... تواروا عن الأنظار....ابكوا على أعتاب مركز الـNED فلن يمسح هذا لكم خطيئة الخيانة، فستتحولون كالجلبي وعلاوي منبوذون محتقرون من شعوبكم وحتى ممن جندكم لأنكم خونة والخائن منبوذ في كل وطن وملعون في كل مكان وزمان وبكل لسان. فابحثوا لأنفسكم أنتم يا خفافيش الظلام عن كهف يؤويكم فقد انهار كهفكم بسواعد الليبيين الشرفاء."

معارض متفائل: لماذا ذهبت بعيداًَ للبحث عن "الخيانة" يا عبد الحكيم؟ فمعمر بو منيار القذافي لم يصل إلى سدّة الحكم عن أيّ طريق آخر غير طريق الخيانة العظمى. إنه خائن و سيظل خائناًَ في نظر القانون و في نظر جميع القضاة الذين يحترمون أنفسهم إلى الأبد. و على أهلها جنت براقش!

عبد الحكيم الطاهر زائد: "وربما-أقول ربما ولا أتكلم إلا بصفة شخصية- إن تبتم ورجعتم إلى بلدكم سيصفح عنكم بلدكم ويعفوا عن جرائمكم وخطاياكم فقد عودتنا ليبيا أن تكون وفية كريمة متسامحة مهما كان حجم الألم الذي تشعر به."

معارض متفائل: أنت لا يمكن أن تتكلم هنا إلا بصفك الشخصية؛ و هذه الخجولة "ربما" لا يقع ضحية لها إلا البسطاء أو الأغبياء؛ فبماذا تجيب؟

عبد الحكيم الطاهر زائد: "قبل أن نختم ما هي قصة بيروت والانتربول يا عاشور أنت و نعمان بن عثمان؟؟؟ وأين عبد المجيد بيوك؟؟ وتميم عصمان؟؟ أين هربوا؟؟ ولماذا اختفوا؟؟ أم أن القطة أكلت ألسنتهم....؟؟ لماذا لم نسمع منك جواباً حتى الآن؟؟ أو أن الأمر حقيقي وحصل بالفعل؟؟؟ سنرى إن كان لهذا الحديث بقية أم لا."

معارض متفائل: هذه أسئلة مهمّة يا عبد الحكيم؛ و لعلّ للحديث بقيّة!

معارض متفائل
 


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home