Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 25 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

ما ضرّ القائد إن كانت أمه يهودية

بيان من أحد منتسبي حركة اللجان الثورية على الساحات العالمية

أن حركتنا الثورية العالمية الخضراء مؤهلة لان تصنع التاريخ لمستقبل الإنسانية "قائد الثورة"

.في الوقت الذي يعلو فيه نجم قائد ثورة الفاتح العظيمة وتشرئب فيه الأعناق إلى عاليات الذرى، هناك حيث هو في المكان اللائق بالعظماء من هداة للبشرية ورسلها المبشرين بخلاصها من مظالم البشر وشرورهم على الأرض.

.وفي الوقت الذي يتعالى فيه قائد ثورة الفاتح العظيم عن ترهات وتفاصيل السياسات العادية السائدة التي تتلهى بها البشرية المقهورة المغلوبة على أمرها. .

وفي الوقت الذي يسمو فيه رسول الصحراء ومخلّص البشرية،حكيم أفريقيا بل حكيم العالم عن نوازع السلطة البالية إدراكاً منه لقصور مفهومها السائد المرفوض جماهيريا وأن هذا الرفض هو موجه لكافة أشكالها وأنظمتها السياسية والإقتصادية والإجتماعية والتي عجزت كافة الأنظمة والنظريات عن إيجاد الحل البديل لها، لولا أن قيض الله لهذه البشرية القائد المنتصر بالجماهير وبالثورة،القائد الأممي ملك ملوك أفريقيا وقائد القيادات العالمية قاطبة معمر القذافي، الذي قدم الحل النهائي لمشاكل البشرية في النظرية العالمية الثالثة(الكتاب الأخضر).

.وفي الوقت الذي ينحط فيه المنحطون وينبطح فيه المنبطحون ويهرف الجهلة بما لا يفقهون، فإننا نبادر إلى الإعلان عمما يأتي:

..إننا كأعضاء حركة جماهيرية عالمية منبثقة عن حركة اللجان الثورية التي اجتمعت في ملتقاها العالمي الثاني بالجماهيرية العظمى في الفترة من 14 إلى 19 شهر الفاتح 1370.والتي رأت أن الوقت قد حان لإطلاق حركة جماهيرية عالمية مسؤولة عن تقديم بديلها الأخضر لهذا العالم الحائر المرتبك الخائر. ننطلق في بياننا هذا من كل المنطلقات التي استرشد بها حراكنا الثوري منذ انطلاق حركتنا مستندين إلى تراث ثوري خالد أسّسه ورعاه وأنضجه قائدنا مؤسس الثورة العالمية الخضراء و صانع مجد وعزة الجماهير في كل مكان وفي كل زمان.ومطمئنين إلى أن حركتنا تحظى بانتشار وقبولا في شتى بقاع العالم الذي بدأ يتلون بالأخضر وأن التزامنا بفكر القائد التزاما مطلقا و قيامنا ببناء حركة جماهيرية عالمية تعتنق هذا الفكر وتدافع عنه هو واجب مقدس ومهمة مقدسة نأخذها على عواتقنا ونورثها لأبنائنا وأحفادنا الذين سيقومون بالتبشير بها ونحن وهم سوف لن نترك شارعا أو زقاقا أو بيتا أو موقعا في جنبات العالم الأربعة إلا ونزينه بهذا الفكر العظيم منطلقين من تمسكنا بالعمل تحت قيادة المفكر الثائر العقيد معمر القذافي مؤسس حركة اللجان الثورية وقائدها العظيم.

.إننا إذ نتشرف بإنتمائنا لهذه الحركة الجماهيرية العالمية التي لا تأبه للون الإنسان ولا لعرقه ولا لدينه وهذا ما نعتبره أهم الأسس التي ترتكز عليها حركتنا التي تؤمن بالإشتراكية منهجا والسلطة الشعبية دينا وديدنا،إننا في هذا الخصوص وردا على من في قلوبهم مرض نرى أنه قد حان الوقت لإطلاق صوتنا عاليا مجلجلا بالحقائق الأزلية التالية:

.إن من أوجب واجباتنا إقرار الحقائق التاريخية وتخليصها مما علق بها من شوائب من قبل الصائدين في المياه العكرة الذين أغاظهم ما رأوه من إهتمام وما حفلت به زيارات القائد التاريخية التي قام بها لمقر الأمم المتحدة والتي زلزل فيها الأرض تحت أقدام العالم وأبهر أبصاره بخطابه التاريخي غير المسبوق. وزيارته لإيطاليا التي مثلت حدثا تاريخيا غير مسبوق في تاريخ إيطاليا من حيث الأهمية ومن حيث الدلالات. وحتى نكون واضحين فإننا نعبر عن تقديرنا للقائد الذي شمل برعايته الأسر الليبية اليهودية في تلك الزيارة الميمونة، وإن زغاريد نساء تلك الأسر ابتهاجا بلقاء القائد، زادنا فخراً وإيمانا بعدالة القائد واتساع قلبه الكبير وعظمة رسالته. وبهذا الخصوص نريد أن نرد على شراذم الكلاب الضالة الذين استخدموا لقاء القائد بالأسر الليبية اليهودية موضعاً لجدل عقيم. لهذا نريد أن نضع أمام أعين التاريخ بكل جرأة وشجاعة هذه الحقائق الدامغة ولا ننتظر من هؤلاء المرضى لا الفهم ولا الوعي فهم مجرد كلاب ضالة لا أكثر ولا أقل. حقائق التاريخ ونبل الرسالة :

.تقول حقائق التاريخ أن اليهود كانوا من أقدم سكان ليبيا فهم أقاموا فيها منذ 3000 عام قبل الميلاد، فمن هم أولى بليبيا اللذين بنوا حضارتها و رووها بدمائهم ووجودهم أم أولئك الأعراب الذين قدموا غزاة طامعين واشتبكوا مع البرابرة الذين لم يضعوا تاريخا يشرفهم مع ليبيا حيث تخاذلوا واستسلموا وسلموا ما لم يملكوه لمن لا يستحق بذرائع السياسة والدين؟!

.كما تقول حقائق التاريخ أنه قد تم طرد الليبيين اليهود من أرضهم العزيزة ليبيا وأصبحوا في الخارج نتيجة لأسباب خارجة عن إرادتهم وهي كثيرة ليس هنا مجال ذكرها.ولكن السبب الأول هو أحد إفرازات علاقة الليبيين بالعرب وخصوصا عرب الشرق الأوسخ المتعالى على العرب المغاربيين،إن عرب هذا الشرق هم الذين حرموا الليبيين في بداية التسعينات إثر العقوبات الجائرة على ليبيا من الحج ومنعت طائرتهم من الهبوط في السعودية فما كان من إخوتهم في إسرائيل إلا استقبالهم وتمكينهم من الحج إلى القدس أولى القبلتين و ثالث الحرمين.

.ومن هنا ننفذ إلى نبل الرسالة، رسالة القائد الأممي الذي يريد لليهود والعرب أن يعيشوا كأبناء عم في دولة واحدة، والذي نادى بالحل الجذري لقضية الشرق الأوسط عبر كتابه الرائد (الكتاب الأبيض)الذي وجد الحل الشامل والشافي لقضية أرهقت العالم ولن يجد حلا لها إلا إذا يمّم شطر وجهه تجاه فلسفة القائد وحلوله الجذرية غير المسبوقة.

.إن التقوقع في شعار الأمة الواحدة هو ليس من شيم الصفوة من البشر،من الأنبياء والرسل الذي كان قدرهم تغيير مصائر البشرية هم وحدهم من يحلقون عاليا فوق الأعراق والأجناس والألوان وهذا ما أثبته القائد الأممي والمفكر الثائر رسول الصحراء فالفاتح ثورة عالمية وهو رسالة للبشرية قاطبة لا يُستثنى منها أحدا بسبب العرق أو الجنس أو الدين .

.إن القائد الثائر الأممي معمر القذافي أينما توجه وكيفما كان هو فخرنا وعزنا ومنعتنا ولا يهمنا في شيء الإشارة إلى نسبه من ناحية السيدة الوالدة ونحن نملك من الجرأة بأن نرحب به كيفما كان ومن أي أصل كان ولا يجوز لنا أن نسجن هذا المفكر العظيم في هوية معينة فهو بالنسبة لنا من يقوم بتشريف أية نسب وليس النسب هو من يملي عليه شروطه.كما نؤمن إيمان العجائز بأنه قائدا أمميا كونيا فوق الهوية والعرق والدين. ولأولئك الذين ينكرون عليه هوية معينة نقول اسألوا عن من هم فلاسفة العالم وعباقرته الذين يرجع تقدم العالم وتطوره إليهم،ونقول دقّقوا في أصلهم وفصلهم أليسوا يهودا وما يتمتع العالم به من تقدم إنما هو ثمرة من ثمرات عبقريتهم من آنيشتاين إلى فرويد إلى إسحاق نيوتن إلى ما شئتم أيها الجهلة المسجونون في هوياتكم.

.ولا يضير القائد في شيء كونه من أصول معينة فهو كقائد فوق الأصول والأعراق،كما أنه أكثر مصداقية وأكثر شفافية من قادة الشعوب العربية الذين يبطنون غير ما يعلنون مع انهم يتغنون بأصولهم العربية وهم يتمنون الحصول على رضى قادة إسرائيل .

. فموتوا بغيظكم أيها الراقدون في ظلمات التاريخ وإننا لا نعوّل عليكم في شيء وتعويلنا على القائد وعلى ثورته العظيمة في تحقيق خلاص هذه البشرية وإن حركتنا الثورية العالمية الخضراء كما قال عنها القائد الأممي :ستظل هي المؤهلة لأن تصنع التاريخ لمستقبل الإنسانية.

أحد منتسبي حركة اللجان الثورية على الساحات العالمية


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home