Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 25 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

يا ترى ما الذى يشغل بالك الحالك
يا إبليس زمانك؟

بالتأكيد هو ذاك الأمر الذى لم تستطيع أن تجد له حلاً طوال الأربعين سنة الماضية من حكمك التسلطى الفاسد الذى فرضته بقوة الإرهاب وبشريعة الغاب على الحبيبة ليبيا، ولن تستطيع أن تجد له حلاً أبداً ولن تجد أيضاً من يستطيع أن يجد لك له حلاً ولو استئجرت حتى أذكى وأعتى عقول البشر فى عالمنا هذا، الذين أوهموك ووعدوك بالحل السحرى لهذه المعضلة بعد قبض أتعابهم مسبقاً، بانهم سوف يخترعوا لك الطريقة المثلى والدواء الشافى للتخلص من هَم و وسواس التفكير فى هذا الأمر الذى يرعبك ويفسد عليك حتى نشوة الغطرسة ومفعول عقاقير الإكتئاب المهدئة ويؤرق ويقض مضاجع نومك المتعددة... ولكن خاب رجائك وخابت كل نظريات الترغيب والترهيب التى إبتدعوها وطورتها وإستعملتها بكل شراسة ودموية لكسر روح التصدى لهرائك وأفكارك الهدامة والمواجهة لك بقوة الإرادة لدى أحرار الوطن على السواء فى الداخل وفى الخارج، فلم تجدى كل أساليبك الخسيسة والخبيثة نفعاً لك بل زادت الأحرار صلابة في الإلتزام على مقارعتك وتصميماً على دحرك والإنتقام منك.

فأنت تعلم يا معمر يا مبدع الإنحطاط الإجرامى كم إعتقلت وكم عذبت وكم شنقت وكم قتلت رمياً بالرصاص من الأبطال والشهداء فى السجون والمعتقلات وفى المعسكرات، وكم نهقت ورفست كالبغل المربوط الذى تنهال الضربات القوية على ظهره الأجرب، وكم توعدت أُسد ليبيا الذين نذروا أنفسهم لكشف نفسيتك السادية المريضة وحقيقتك العدوانية العدائية الصهيونية المتطرفة على شعب وطنهم الغالى، والذين هم يصدعون بكلمة الحق لتحريض شعب ليبيا الشجاع عليك ولرفع عزيمته لرفض شخصك الإرهابى البشع يا معتدى يا ظالم ورفض كل من يدور فى فلكك جملةً وتفصيلا، ولتقريب يوم الإنتفاضة الشعبية العارمة للإطاحة بنظام حكومك المتعفن الهمجى البغيض... فلا تُتعب عقلك بكثرة التفكير والتدبير يا صبى مراعى البعير الشرير وأرح بالك يا هذا العجوز المتصابى الضرير، فلن يستطيع سوطك يوماً أن يرهب او يُثنى الأحرار ولن يقدر أبداً وفير مالك المنهوب أن يشترى لك ذمم الليبين الأخيار، اتعلم لماذا يا هذا المعتوه الغبى الثرثار؟ لأن أنفس وأرواح الأحرار مملوكة لمن خلق السموات والأرض المالك الجبار الذى خلق فى الأرض حشرات أمثالك من بنى البشر الحقار، وهو وحده ممن يستمد المؤمن الحق القوة الروحية والذهنية منه لكى يقارع بها المفسدون فى الأرض الطغاة أمثالك، وبإذن الله لن ينقطع أبداً شعاع نور الله الذى يسرى بين أرواح شهداء ليبيا على مر العصور وبين أرواح أبناء ليبيا اليوم ليُنير به الله أمامهم دروب الجهاد والكفاح والنضال ويبعث فيهم روح الفداء والشهادة والعطاء، والله أكبر على كل متجبرٍ متكبر والنصر قادم بعون الله المقتدر المدبر .

أخوكم دوماً
عبدالولى عبدالماجد قرجى الوليدى
معارض ليبى مستقل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home