Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 25 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

مؤتمر الشعب العام واللجنة الشعبية العامة والخارجية
تحركهم الواسطة وليس القانون ؟

إن أبشع ما يمكن أن تتعرض له سلطة الشعب من إنتهاكات هي تلك التي تصدر عن الجهات التي من المفترض أنها تحمي تلك السلطة الشعبية والتي من المفترض أنها تعمل على استقرارها وترسيخها لدى عامة الشعب ، أما أن تسلك هذه الجهات مسلك الوساطة والمحسوبية من أجل استصدار قرارات لأشخاص تحقيقا ً لمصالح خاصة وإرضاء شخصيات نافذة فهذا هو التطاول بعينه ، والكارثة أن كل ذلك يتم بإسم المصلحة العامة التي أصبحت مشجبا ً يتم تعليق جميع قاذورات الإدارة عليه.
طالعتنا إذاعة الجماهيرية العظمى في الأيام القليلة الماضية بنبأ قيام السيد القائم بالأعمال في عاصمة الضباب لندن بأداء اليمين القانونية أمام مؤتمر الشعب العام كأمين للمكتب الشعبي ، هذا اليمين الذي سيتيح له البقاء في لندن أربعة سنوات أخرى على أقل تقدير، أي إضافة إلى التسع سنوات التي قضاها فيها كقائم بالأعمال ... هذا الشخص بلغ سن التقاعد وأنهى جميع المدد والتمديدات التي يمنحها القانون الدبلوماسي للعاملين بالخارج ، فهل فقدت الجماهيرية الدبلوماسيين القادرين على القيام بهذه الوظيفة بشكل ينسجم مع القوانين التي وضعتها الجماهير والتي حتما تنسجم مع المصلحة العامة بمفهومها النقي الحقيقي... أم أنها المصلحة العامة التي يفهمها الإخوة الأمناء على السلطة الشعبية والتي لا نفقه فيها شيئا.
الأمر لم يقف عند هذا الحد ، وإنما وبدعوى المصلحة العامة أيضا ً وفي نفس المكتب الشعبي يتم حاليا ً في مطابخ نفس الجهات العامة الإعداد لإستصدار قرار يقضي بتعيين شخص يدعى طارق العبيدي أمينا مساعدا ، وهو يعمل منذ سبع سنوات بنفس المكتب وعندما عجزوا عن التمديد له بشكل يمكن تغطيته فكروا في حيلة تعيينه كأمين مساعد وهو ما يضمن له هو الآخر البقاء في لندن أربع سنوات أخرى (طبعا كحد أدنى)حيث سيتم تصفير المدة والبدء من البداية بالإضافة إلى ندبه للدرجة الوظيفية الجديدة والتي يحتاج في الوضع العادي إلى ما لا يقل عن ستة عشر عاما للوصول إليها ،فهل عقمت الخارجية من يقوم بهذه الوظيفة ، ولكن يبدو أن عروقه في المية كما يقولون ، أي أنهم يسعون إلى إرضاء من ورائه ؟
هذه ليست تخمينات أو إدعاءات وإنما مراسلات رأيتها بأم عيني التي إعتادت أن ترى التجاوزات وتسكت ، أما هذه المرة فإنني قررت أن أمارس دوري الرقابي بفضح جميع التجاوزات التي تتم في وزارة الخارجية وسأكون العين الساهرة من داخل هذه الأمانة لكشفها للجميع ، وإما أن تمارس الرقابة الشعبية دورها أو أنها ستكون ضمن من يسعون إلى كتابة نهاية سلطة الشعب .

عمران


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home