Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 25 ديسمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

مشروع عن ليبيا لطفلة ليبية ـ ناجية الشافعي ـ في أمريكا

ناجيه الشافعي ذات الستة اعوام هي ليبية الأصل وأميركية المولد,إلتحقت هذه الطفلة البريئه بالصف الأول الإبتدائي هذا العام بإحدى المدارس الإبتدائيه الواقعة بولاية نورث كارولاينا ’وهي تحظى بحب واحترام معلمتها لها شأنها شأن الأطفال الاخرين وهم قرابة العشرين طفلا ذو ملامح أميركيه من الجنس الأبيض,مع إنها الفتاة العربية الوحيدة ذات الملامح الشرقية في ذلك الفصل .

رجعت ناجيه إلى البيت في أحد أيام الأسبوعين الماضيين وكعادتها فتحت الحقيبة المدرسيه وإذا بها تخرج لوالدتها رسالة موجهة من المدرسه إلى البيت عن طريق ناجيه ومحتواها أن التلاميذ في ذلك الصف عليهم أن يقدموا مشروعا(بروجكت) يشرح فيه كل طالب عن ثقافته وأهله ومن أي بلد ينتسبون ومايعرف ب(مالتي كالتشر)أي تنوع وتعدد الثقافات.

والمواضيع المسموح بعرضها وإدراجها في ذلك المشروع يجب أن لا تتجاوز طبيعة العادات والتقاليد كاللباس والمأكولات والرقص الشعبي وأسماء العواصم وماتشتهر بها الدول أو المدن التي ينتمي إليها أولئك التلاميذ.

لسنا العائلة الأولى أو الوحيدة التي يتناول أبناؤها مثل هكذا مواضيع في بلد المهجر,فنحن على يقين بأن الذين سبقونا من قبلنا لديهم التجارب والخبرات على مر السنين والعقود التي قضوها في بلاد المهجر.

راودتنا كعائلة عدة أفكار ومواضيع لتظهر بها ابنتنا المدلله بتميز دون التلاميذ الاخرين,وبعد الكر والفر تمخضت لدينا هذه المواضيع والشخصيات التي تمثل وتنبثق من أرض الوطن (ليبيا)’علها تروق للبعض وعساها لا للبعض الاخر ,ولكن هذا ماارتأيناه كأسرة ليبية ترغب في عرض بلدها بالصورة الإيجابية علها تعطي إنطباعا طيبا على ليبيا حضارة وشعبا وأرضا لها تاريخ ليس بالهيِّن.

وبعد إنتهائنا من إنجاز المشروع المقدم من إبنتنا الغالية سلمت ناجيه الملف كله منظما إبتداءا من خارطة شمال أفريقيا تتوسطها ليبيا وانتهاءا بالعلم الليبي الذي يعني الكثير لكل ليبي حر يعيي ويدرك مصطلح الوطنيه لغة واصطلاحا.

المفرح والمبهج في هذا السرد هو أن ناجية رجعت إلى البيت بعد أن غادرت حافلة المدرسه وكانت أمها في انتظارها تجري بخطى مسرعة نحو أمها فرحة مسرورة بوجه بشوش يملأه الفخر والاعتزاز أمام مرأى أولياء الأمور الاخرين قائلة: (ماماما لقد تحصلت على درجة ألف موجبه اليوم على مجهودي الرائع والعمل الشاق في البروجكت).

نعم إخوتي الكرام لقد ملأت بيتنا فرحة عارمة اليوم بهذا الإنجاز الكبير ونحن صيام في يوم التاسع من محرم ولكن أي إنجاز؟

إن الإنجاز بمفهومه التراثي والثقافي يكمن في ثلاثة نجاحات من وجهة نظري الخاصة.

أولا:تشجيع أبناءنا وزرع ثقافة أننا مسلمون ليبيون عرب أفارقة لنا موروثنا الخاص بنا وهويتنا المتميزة عن الاخر.

ثانيا:تعريف الاخر وهو الأميركي بطبيعة الحال أننا الليبيين شعب طيب وخلوق ولدينا ثقافة محترمة وهو الأهم. ثالثا:إعطاء الوطن والأشخاص الذين أعطوه ا لكثير حقهم في التذكير بهم أمام العالم ’والشيخ الشهيد خير دليل على ذلك.

وقد تحقق وتعمق هذا الشعور عندما كان يوم عرض المشاريع التي قُدِّمت من قبل التلاميذ الآخرين في تلك المدرسه حينما جاء يوم المرور مصحوبين بأولياء أمورهم وكنت أنا أحدهم وإذا بالمفاجأة الغريبة التي لم تخطر على بال أحد.

إنها إحدى اللوحات التي ترمز لنجمة إسرائيل السداسية وكانت لصيقة للوحة إبنتنا,وهي لطالب من إسرائيل يدرس بنفس المدرسة ويالها من مفارقة (علم إسرائيل وبجواره صورة الشيخ الشهيد)رمز الجهاد والشموخ والكبرياء والكل يعرف ماذا تعني النجمة السداسية.

ستة كلمات كانت مكتوبة على كل نهاية من نهايات النجمة باللغة الانجليزية والقصد منها ليس عرض لوحاتهم ولكن الدعوة إلى قضاء بعض الوقت للمارة والزوار والتعرف على دولتهم إسرائيل وهي كالتالي:

What, When, Where, Why, How, Who

شعرت بالأسف الشديد حينها أن بعض من ينتمون لهذا الدين وينحدرون من أصول عربية ويتمتعون بجنسيات كالليبية مثلا وهم يتملقون لتلك النجمة بطريقة أو بأخرى تربطهم علاقات وطيدة وحميمة بهؤلاء المعاديين للإسلام والمسلمين ويبيعون أوطانهم وشعوبهم لهم عن طريق مؤتمرات وندوات واهية خيلت لهم أنها السبيل الصحيح لدعم ونصرة قضاياهم وقضايا شعوبهم المغلوبة على أمرهم.

وخطر ببالي ذلك المثل الليبي الشهير ورددته في نفسي عدة مرات قائلا:

"ماينكر أصله إللا الكلب" .

والسلام عليكم ورحمة الله

حسين الشافعي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home