Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 24 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

انقذوني
من سيدة ليبية الى الطبيبة بالديار الانجليزية

اخوتي واخواتي انا سيده ليبيه اعاني من كارثه وابحث عن حل من جهة ، ومن جهة اخرى فانني انشر مأساتي كي يعتبرها غيري ، تزوحت منذ فترة قصيرة ، لينكشف لى ان زوجي على علاقة بأخرى . تبدا قصتى حين وجدت رسالة مسجلة على هاتف زوجي النقال ، لصوت امراة رقمها يحمل اسم رجل ، وجدتها على نقال زوجي ، تطالبه بشكل تهديدي ان تتصل به ضروري والا .. قمت بالاتصال بها لاجد انها فتاة ليبيه قادمة للدراسة على حساب المجتمع واسمها (الدكتوره س..) ، طبيبة قدمت لاستكمال رسالتها في تخصصها ، بمدينة ويلز ، اسلوبها كان اسلوب انسانة ساقطة ، استفزتني ، منذ اللحظه الاولي التى خاطبتها فيها ، انكشفت القصة لاعرف ان زوجي قد استدان منها مبلغ الفي باوند بالسابق ، وانه لم يعيدها اليها . هذه السيدة قامت بارسال صورها الخليعه الى زوجي ، الى جانب رسائل الكترونية تقول له فيها انها العبد وهو السيد وانها على استعداد لإعطائه كل شيئ وكل ما يطلبه بما فيها شرفها ،، وقعت الغبيه بشباك غرامه ، وانا املك كل هذه الصور والايميلات التي ارسلتها له وتسجيلات صوتها على هاتفه , الصور والايميلات وجدتها بايميله وخزنتها ببريدي الخاص ، وحين واجهته بها اكد لي انها كانت نزوة سابقة وانتهت قبل ان يعرفني ، ولكن لحسن حظي لا زلت احتفظ بها . عائلة هذه السيدة ، وثقت فيها ، وقامت بارسالها الى بريطانيا لاستكمال دراستها ، ليتضح انها، لم تأتي للدراسة ولكن ( للق..) وللبحث عن اللذة الحرام ، وعن التمتع بالرجال حتى ولو بالحرام . رسالتي هذه موجهه الى عائلة هذه الطبيبة الفاشلة والغير متربيه ، لتعلم عبر هذه الصفحة ان ابنتهم التى فشلوا بتربيتها قد خربت بيتي . ولتعلم ان عائلتها التي وثقت بها سيصلهم صورها وايميلاتها ، وايصالات هداياها وعسلها التى تطلب من اهلها بعثه من احد المناطق الشرقيه ، لكي يتطبب به زوجي ، ولكي يتقوى لها وصور الايصال البريدي لهداياها موجود لدي ايضا..الدين الذي بينها وبين طليقي ، في نظري ، ماهو الا ثمن النزوة الحرام التي كانت بينهما ، لذا فهو ثمن مقابل شيء تحصلت عليه الا وهو المتعة الحرام لذا فهي لا تستحقه .و اذا اصرت على المطالبة بحقها ، فما عليها الا القدوم الى مدينته لتطالبه بثمن المتعة الحرام ، فالمدينة تعرفها جيدا ، وقد خبرت مسالكها اثناء زيارتها الحميمة له ايام السبت والاحد لأرواء عطشها بدل استذكارها .... . اريد التاكيد انني رغم فاجعتي ومصابي ، حاولت ان اتفاهم معها ، ولكنها كانت انسانه عديمة الاخلاق والتربية , بل وصل بها الامر لتتهمني بشرفني بقولها انه لم يتزوج وانني اعيش معه بالحرام ، امر يبدو انه (عادي) بالنسبة لها ، او انني احد الانجليزيات، او انها تظن ان بنات الناس كلهن مثلها ، واتهمتهني ايضا بأنني اقوم بالتمثيل مع عشيقها ، كي نخيفها فلا تطالبه بالدين ، لا يا طبيبة الهدا ، انا لست ممثله ولم اكن اعرف ان العلاقة بينكما لازالت مستمره ، ولست مثلك استغل حاجات الناس من اجل ابتزازهم وتهديدهم واستغلالهم لتحقيق منافع خاصة مقابل بيع شرفي، انا لست مثلك ، ولن اسمح بأن يضع مخلوق ما يده علي بالحرام ، مقابل ان يحبني . ولن ادفع لاي رجل اي مبلغ لاي سبب ولست مثلك خرابة بيوت ، لان اهلي يعنون الكثير لي ، فلن اؤذيهم في شرفهم شرقت والا غربت انا ليبيه اصيله وبنت بلاد حملت بحقائبي مع ملابسي قيمي وديني واخلاقي ، لانه زادي وزوادي ، انا لست مثلك ، انا لست ممثله ، ولم امثل عليك ، كنت مفجوعه ولازلت، نعم كنت حتى مكالمتك بنهار الامس زوجته ، واليوم اتركه لك لتمسحي به عارك . من هنا فأنني انبه كل بناتنا اللاتي قدمن للدراسة خارج بلادنا ، من ان هناك ذئاب بشرية تسعى للاطاحة ببناتنا وبالضحك عليهن وبإبتزازهن وخداعهن لسلبهن اعز ما يملكن ، شرفهن ومالهن ، ورسالتي الى ابناء ليبيا بالخارج ، ان هناك بنات (عوانس) ما تركن وطننا ، بعذر الدراسة الا وهدف اخر بين (مؤخرة) اعينهن ، الا وهو البحث عن رجل ، بل وصل الامر بالبعض منهن الى قول انهن يسعين الى العودة بشهادة بيد ورجل باليد الثانية حتى ولو كان رجل مغتصب من زوجة اخر واولاد ، قياسا على مقولات الكتاب الاخضر ، فكما البيت لساكنه فالرجل ، لراكبه . الطبيبه هذه احدهن , لا يهمها ان تخرب بيتي او اي بيت زوجة اخرى ، هدفها (..) مع شهادتها .. ومن هنا فانني اشهد العالم اجمع على قصتي مع الحثالة (س) وانا اسقمت لها ان الامر بن ينتهي عند هذا الحد ، فواجبي كليبيه ، يملي على ان اعلم اهلها واخوتها..واناشد كل عائلة ليبيه قبل ان ترسل ابنتها ان تقوم بمراقبة ابنتها . هذه الفاجعة تؤكد لي ان الثقة بالمراة دائما مفقوده ، صحيح ان بنات الناس لا يقدمن على عمل شيء كهذا , وانه يخافن الله ، ويضعن سمعتهن وشرفهن امام عيونهن ، ولكن هذه الطبيبة الفاشلة , وانا اقول فاشله ، لانها ، تركت امور دراستها ،واهتمت بالبحث عن المتعة واللذة الحرام ، اثبتت ان العلم لا قيمة له اذا لم يكن مصحوبا بالاخلاق وبالتربية . اكتب تحت الكثير من الانفعال والغضب ، الغضب ليس على خسران بيتي فقط ، ولكن على خسران سمعة بناتنا الليبيات وخسرانهن لشرفهن وقيمهن واصلهن ...ليش يا طبيبة ، ليش ، اليوم لا اطلب منك الا ان تضعي اباك الذي رباك وامك التي وثقت بك واخوتك الرجال وسمعتهم امام عيونك ، ايتها العمياء .. الثقة التي اساءتي اليها ، والتي وضعها اهلك فيك والله واقول والله انك لن تجديها بأي بقعة من بقاع الارض ولن يعوضها شهادات الدنيا ،هذه الثقه مثل الزجاج متى ما انكسرت لا مجال لاصلاحها ..فما بالك شرفك ؟

امراة مكلومه تبحث عمن يهديها


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home