Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 24 فبراير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حمار الصحافة و صحافة الحمير

لم أكن أعلم أن للحمير مجال إلا في المراعي مع القطيع او في حلقة الأغنام لتقاد بعد ذلك الى المزبلة ، ولكن تعثرت بمعلومة أن هنالك صحيفة للحمير وهي صحيفة قورينا فقررت أن ازور هذه الصحيفة ، فسالت عن صحيفة الحمير حتى عجزت عن الاستدلال على العنوان فقلت لنفسي هذه كذبة ابريل ، فلا يمكن أن تكون هنالك صحيفة للتيوس رغم أننا في عصر العلم و المتناقضات او عصر صدق او لا تصدق ولكن الحقيقة تبقى أن معلومة صحافة الحمير خاطئة .
فذهبت لمن جاد علي بالمعلومة ممتشقا سيف لساني لأسمعه ما يريح أعصابي بسبب شدة عنائي في البحث عن صحيفة الحمير المزعومة ، وما أن رأني محمد الصريط حتى تبسم ببرود وقال لي خذ الرابط الإلكتروني لصحيفة الحمير ، وتصفح ، و ستصدقني بكل كلمة قلتها و لم أتجنى ، صعقني الرجل فقررت السكوت مجددا و أخذت الرابط الإلكتروني ، وفتح معي على صحيفة قورينا ، فضحكت كثيرا و عرفت ما كان يقصده الرجل ، فقد صدق بكل كلمة قالها ، فهي صحيفة الحمير .
المهم قرأت مقالة الحمار محمد الصريط، الذي فاحت ريحه جلده المشعر من كثرة الصنن و أصبحت رائحته تقلب البطون وتميزه من بين كل الحمير ، ودعونا ندلف اليها لنثبت أن للحمير بغل يقودها دوما وهي على عماها :-
مقالة الحمار اعلاه في صحيفة الحمير :-
( أن تتدخل فيما لا تفهمه فقد يقودك هذا التدخل إلى أن تتحول إلى مضحكة أمام الآخرين..!)
صدق فقد نطق بالحق وهو بعيد عنه وحكم على نفسه بأنه مضحكة للأخرين ، ولكنه أصر على أن يظهر الغباء الذي يتميز به و أصبح قرين للغباء دوما .
( وأن تحاول أن تهمش أي رأي تسمعه بحجة أنك الفاهم الوحيد فهنا قد تكون الغبي الوحيد..!)
هل رأيتم كيف يحكم على غبائة ، ولكن إنتظروا ، و أنظروا كيف يحاول ان يجمل نفسه و يظهر أنه ذكي ، بل و يعتقد أنه ذكي و يظن بالأخرين الغباء ، و لعمري أنه الغبي الوحيد الذي تجاوزه الزمان .
( قرأت مرة في أحد الكتب المعنية بالفلسفة أن المنتصر في زمن الثرثرة هو الصامت )
الحمد لله انك قرأت مره و لم تكررها ، و إلا لقرأنا المزيد من حكايات الغباء التي تدبجها يا غاوي كتب الفلسفه ، كما تحاول أن تفهمنا بأنك مطلع ، وبما انك أطلعت لم تستفد من إطلاعك ولا زلت تثرثر وتهرف بما لا تعرف ، ولو أنك عرفت لطبقت الجملة وصمت بدل الثرثة لتصبح المنتصر ،،، حينها فقط ستكون المنتصر ولكن بما أنك تشبه التيس في ذكائه فليس غريبا عليك أن تصر على أن تكون الخاسر دوما لأن الغباء خصلة تولد مع البعض ، فهو لا يباع ولا يشترى ( وقرأت غير مرة أن الوعي الصامت لابد أن ينتصر حتى ولو علا غبار الأسئلة والإجابات غير الواعية..!)
ممتاز يا محمد الصريط هنا تخبرنا انك قرأت أكثر من مره ، وهناك مرة ،،، اليست هذه ثرثرة الأغبياء التي تتحدث عنها يا اجهل من الحمار نفسه ،،،، و اين وعيك الصامت في ظل الإجابات و الأسئلة الغير واعية التي تتحفنا بها وهي مبنية للمجهول في عقول الحمير من أمثالك .

محمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home