Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 24 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ديمقراطية الاسد

التقى الاسد الثعلب يوما فلامه على طول غيابه و اختفائه عن الانظار قائلا :

اين انت يا ثعلبه ؟ لماذا لم تعد تذهب معي للصيد ، وانت تعلم اني لم اعد قادرا على الصيد وحدي واحتاج لمن هو في دهائك و حنكتك ليساعدني . فقال الثعلب معتذرا : انت تعرف انك اقوى مني جسما و اشد بطشا و كل الرعية تخشاك ، فان ذهبنا للصيد اخذت كل شيئ و ليس في استطاعتي ان اعترض على ذلك ،فأولى بي ان احتال لنفسي و ان بقيت جائعا . فأجابه الاسد في لهجة المصلح : لا لا يا صديقي الصغير لم تعد الامور كذلك ، لقد تغير العالم ، ونحن نعيش في اجواء الديمقراطية و لا مكان لقانون الغاب بيننا . فذلك العهد قد ولى ، فان ذهبت معي للصيد غدا فلك ان تختار ما تريد ، فكلنا سواسية امام القانون .

التقى الاثنان في صباح اليوم التالي ، و اصطادا حمار و حش و ارنب . و عندما جلسا ليقتسما الوليمة ذكر الثعلب الاسد بما قاله بالامس ، فرد الاسد : انا لازلت عند وعدي . لك حق الاختيار . ان اردت الارنب فخذ الارنب ، وان اردت حمار الوحش ، فخذ الارنب .

ادرك الثعلب ما تعنيه ديمقراطية الاسد ، و احتاط لنفسه . و في ذات يوم ذهب الثعلب و الذئب و الاسد في رحلة صيد ، فاصطادوا ارنبا و غزالا و حمار وحش . فتقدم الاسد من الذئب وقال له : اقسم بيننا . فقال الذئب : حمار الوحش للاسد. والغزال لي . والارنب للثعلب . لم يعجب الاسد ما حكم به الذئب فوثب عليه و ارداه قتيلا . ثم اتجه الى الثعلب و قال اقسم بيننا. فقال الثعلب : الارنب للاسد في افطاره ، والغزال للاسد في غذائه و حمار الوحش للاسد في عشائه . فقال الاسد للثعلب من علمك العدل ؟ فقال الثعلب: الذئب .

ع. بوشناف


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home