Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 24 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الفرق بين السفية فوزي عبد الحميد العرفية وخصومه

يظن السفيه فوزي العرفية، الشهير بثور لوزان، ووصف الثور وصف أطلقه على نفسه كما ذكرت، أنه يستطيع إرهاب خصومه بحملات الإرهاب و التشهير كالتي يقوم بها هذه الأيام، وينسى المعتوه الذي أصبح وصمة عار في جبين هذا الموقع، إلى درجه إثارته للغثيان في النفوس، أن بعض خصومه من أصحاب النفس الطويل،فلن ترهبهم هذه الأساليب ولن تضعف عزمهم في ضرورة التصدي لعدوانه على الإسلام.

عندما قررت مهاجمة هذا السفيه في كل مرة يهاجم فيها ديني، كنت أعلم مسبقا أنه سيرد بمثل السخافات التي ينشرها، وأنه قد يحاول مضايقتي بطنينه الذي يقوم به عبر الإيميلات الخاصة، ولكن هذا لم يفت في عضدي ولن يفت، طالما سمح محرر الموقع لرسائلي أن ترى النور، وأقول للسفيه:

سوف نرى إذا انجلى الغبار ... إن كان تحتك فرسا أم حمار

الفرق الكبير بين السفيه المثير للغثيان، وخصومه أنه يلجأ للكذب، والخداع، في حين أن جل خصومه يذكرون واقعه، وكما هو معلوم للداني والقاصي، لايحتاج هذا السخيف الأضحوكة، الذي يخبرنا أنه يعاني من حالة عدم توازن، وأنه حاول الهرب من المستشفى لولا يقظة الحراس، أن يكُذب عليه، فواقعه لن يستطيع محاكاته أكثر الناس خيالا.

كنت أتمنى من محرر الموقع أن يكون حياديا، فإذا نشر للسفيه العرفية في الصفحة الأولى أن ينشر لخصومه كذلك، خاصة إن كان ما ينشره موغلا في السخافة والقبح كالذي نشره مؤخرا، لكن من الواضح للجميع أن للسفيه مزية على غيره، عند صاحب الموقع.

لقد طلب مني بعض إخواني أن أتوقف عن مهاجمة هذا السفيه المثير للغثيان والذي جفاه القريب والبعيد، لأنه معتوه في نظرهم، لكن أخبرتهم أنني لا أستطيع أن أكون صامتا وأنا أراه كالشيطان الرجيم، يتقمص اسما بعد اسم، لكي يطعن في ديننا. هو مرة ليبي فاطر، وهو ليبي ملحد، وهو مراد، المتخصص في نشر الرسومات المسيئة للإسلام. وهو مراد الشامي الذي زعم بكل وقاحة أنه راسله. لا أستطيع الصمت وهو يصف قرآني العظيم بأنه( فيلم هندي). ولا أسنطيع الصمت وهو يقارنه بكل خسة بأغاني العلم.

لا أستطيع الصمت وهو يرى الذين يدعون الله بأنهم مثل النسوان كما كتب بكل وقاحة أكثر من مرة في هذا الموقع.

لا أستطيع الصمت وهو لا يفتأ يهاجمه وينتقصه في كل مرة، ويغمز الصحابة الكرام رضى الله عنهم، كما فعل مرات عديدة.

وأقول للذين يرون الهجوم على هذا النذل دفعا له في التمادي في طعنه في ديننا: أنتم مخطئون. لقد كانت تمر شهور لا يتعرض لهذا السفيه أحد، ومع ذلك يصر على أن يطعن في ديننا، ثم يأتي بكل وقاحة ليعرض علينا برنامجه الرئاسي إذا انتخب رئيسا!!.

يطعن في ديننا، ثم يحاول النصب علينا بإدعاء بحثه عن أسماء شركات سويسرية، وأن هذا العمل يتطلب مبلغا من المال، ثم ينشر بكل خسة صورة له وهو يرمق النساء في حفل ماجن ويحتسي الخمر.

وأقول للذين يوقرونه في غرف البال توك بقولهم: يا أستاذ!!-ولا أدري كيف يطلق عاقل هذا الوصف النبيل على هذا الخبيث الذي لا يصلح أن يكون بواب محكمة- أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: من آوى محدثا فقد أعان على هدم الإسلام. والسفيه فوزي العرفية يشن حربا بلا هوادة ، وعبر محاور عديدة على ديننا؟

فلا تدع الشيطان يسول لك أيها السفيه أنك ستدفعني للصمت بمثل التفاهات التي تنشرها طالما استمر طعنك في ديني، وطالما لم يطمس المحرر كلماتي، وطالما ظل قلبي ينبض.

( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ) .

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home