Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 24 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

المدرسة الليبية بشمال مانشستر أطهر من النفوس المريضة

ان ما حصل من فوضى في اثناء العام الدراسي الفصل الاول ثم انتقل الى الفصل الثاني في المدرسة الليبية بشمال مانشستر ببريطانيا وذلك بان حدث سؤ تفاهم ما بين اعضاء ادارة المدرسة انعكس على الطلبة ومن ثم على اولياء الامور الذين ثارت ثائرتهم وعملوا جاهدين لتغيير المدير الجديد/ طارق المهدي ولكنهم لم يفلحوا لضعف ادلتهم وسؤ نوايا بعضهم من جهة اخرى وعدم قدرتهم على تقدير الامور بالشكل الصحيح وبناء قراراتهم على الظن والمعلومات الخاطئة المنقولة اليهم قد يكون من ابنائهم بالمدرسة او من بعض المدرسين , ان كل ذلك احدث الكثير من التفاقمات التي ادت في نهايتها الى عدم حصول المدرسين حتى على مرتباتهم الناقصة بنسة 30% .

ان المدير والمكلف من قبل المكتب الشعبي عمل جاهدا على ان تسير المدرسة بالمستوى الافضل وان يحدث استقرار من ناحية الطلبة والمعلمين ولكن اندفاع بعض الاداريين بالمدرسة (رغم نشاطهم واشرافهم الجيد) نتيجة لخبرتهم السابقة التي لا ترقى الى المستوى التربوي النفسي بخصوص طرد المعلمين الذين ظهرت عليهم ملاحظات ولو بسيطة ( من خلال سؤال الطلبة ! مع العلم انه اذا اشتكى الطالب من المدرس دون ان يُسأل فيؤخذ ذلك بالاعتبار ويتم التحقق من ذلك من قبل الادارة ويفصل المعلم اذا تطلب الامر ) وايضا طرد بعض الطلبة من المدرسة لاسباب بسيطة كالمشاغبة داخل الفصل او غيرها من الاسباب التي لا يطرد الطالب بشأنها, ادى الى تصادم مع المدير الجديد الذي يحتاج ان تكون الامور مستقرة لكي يتعرف على امكانات المعلمين ويتفهم تصرفات الطلبة حيث بعضهم مشاغب جدا ولا يظهر عليه ذلك بالامر البسيط وبعضهم يُظهر ذلك. ان الاخطاء امر طبيعي فكل المدراء الناجحون منهم والفاشلون كانت لهم بداية واخطاء. وحقيقة, ان المدير قد يكون من الافضل الحكم عليه في غياب نائبته السابقة (التي يظن البعض سؤاً انها كانت تسعى لإدارة المدرسة بدلاً من علي او حتى بدلاًمن طارق).

ان المدير الجديد\ طارق المهدي وان اخطأ في بعض الاحيان فهو انسان غير معصوم من الخطأ فلا يوجد انسان لا يخطئ وكل من تولى ادارة مصلحة او امانة او قيادة اي جهة قد تعرض الى اخطاء اثناء تسيير العمل نيجة لاسباب عديدة منها قلة الخبرة او الجرأ في اتخاذ القرارات او تسليط ضغوطات خارجية و غيرهاوبالتالي عانى الويلات من النقد او تم التستر عليه. ان الخبرة عامل مهم في تسيير الادارة ولكن ليست بالضرورة لانجاح او فشل العمل ومثال على ذلك المدير السابق علي فهو شخص خبير (كما يتداول) ومع ذلك عزل من الادارة بسبب اخطاء ادارية كما ادعى من ارسل فيه التقرير الى المكتب الشعبي بلندن. ان طارق المهدي المتحصل على ماجستير هندسة بيئية وعمل في الكثير من الادارات وقادر على تسيير المدرسة في حال خلوها من المعوقات.ان المدرسة قد تكون بحاجة الى رجل آلي مبرمج ليتقبل جميع وجهات النظر وخصوصاً وجهات نظر من يتصيدوا الاخطاء ومن اولئك الذين وصفوا بالمرضى نفسياً. ان على المكتب الشعبي ان يتحقق من تلك الاتهامات الباطلة حول اشخاص تم تكليفهم ووجدوا انفسهم في غمار عمل الكثير يتمنى ان يكون فيه فبذلوا قصارى جهدهم من اجل انجاح واجبهم, سواء طارق ونائبة المدير وعيسى او غيرهم.

دور عيسى في المدرسة

ان عيسى نظراً لنشاطه وبإعتباره مشرف المرحلة الابتدائية فكان لديه تحركات كبيرة لمساعدة المدير الجديد في كثير من الاحيان حتى بسيارته الخاصة في الاعمال التي تتطلب عملاً خارج المدرسة مما وجد فيه المدير خير معين و بالتالي اعتمد عليه في الوقت الذي كانت فيه النائبة المدير امرأة ولا تستطيع القيام بالاعمال الخارجية في بعض الاحين ان وجدت.وايضاً لسؤ التفاهم الذي حصل مع المدير مما اضطر المدير الى عدم الثقة بها و ايضاً تجنب الاعتماد عليها في الاعمال الحساسة. وعلى سبيل المثال من الاعمال التي اضطر عيسى القيام بها هي تنظيف الفصول الدراسية بعد انتهاء اليوم الدراسي وتشجيع التلاميذ على القيام بذلك في الفترة التي لم يتوفر فيها عامل النظافة (نظراً لان إدارة المدرسة الانجليزية ابراهام موس الصباحية كانت تؤكد على ضرورة استلام المدرسة صباحاً نظيفة وإلا يتم طردالمدرسة الليبية مما يوقع الاخيرة في موقف حرج قد تجد مكان آخر او لا تجد نهائياً ). ان كل الاضطرابات التي حصلت والتي كانت بفعل بعض المدرسين بالمدرسة لمطامع شخصية ثم انتقلت الى بعض اولياء الامور الذين لهم مطامع متنوعة منها إيجاد فرصة عمل لهم او لزوجاتهم , كانت قد تكللت بالفشل وما زالت المحاولات مستمرة لعزل المدير الجديد وايجاد مدير آخر يستطيعوا من خلاله الدخول الى تنفيذ مآربهم.

مواصفات المديرالناجح

وللعلم لا أحد يستطيع تحديد بدقة مواصفات المدير الجيد او الذي لا يصلح إلا من خلال المحك العملي الميداني, ان اي شخص له مواصفات طارق من الدرجات العلمية والهدؤ والاتزان يستطيع ان يسير المدرسة في حالة عدم وجود منغصات او اعتراضات لا داعي لها. ان كل ما يمكن عمله تجاه اي مدير هو محاسبته على الاخطاء التي تبدر منه و ايضاً التأكد من اوجه صرف المال العام بتكوين لجنة (تحلف قبل انطلاقها في العمل تتكون من محاسبين وغيرهم) من داخل المدرسة او من خارجها. ان من الامتيازات التي تضاف الى طارق ونائبته وعيسى هو تفوق ابنائهم علماً و خلقاً.

محاسبة إدارة المدرسة

ان محاسبة نفقات المدرسة من الامور البسيطة جداً حيث معروف عدد المعلمين والمعلمات والعاملين وايضاً عدد المواد الدراسية وايام التدريس وهي السبت والاربعاء للمرحلة الابتدائية, والاحد ,الثلاثاء والخميس للمرحلة الاعدادية والثانوية, ولا توجد اعمال غير مرئية تصرف لها فواتير ذات قيمة كبيرة. وبالتالي سواء المدير صرف شيك ذو قيمة صغيرة او كبيرة فالامور محصورة ومحدودة ومعلومة لدى المكتب الشعبي قبل صرف ذلك الشيك.

اتهامات باطلة حول لجان الرصد

ان ما يدعونه من ان لجان الرصد (الذين تفانوا على حساب وقتهم ووقت ابنائهم و زوجاتهم او ازواجهم) تجاوزت المدة المحددة او ان هناك من تلاعب بساعات لجنة الرصد او تم تمديد لمدة الرصد فكل ذلك ليس له اساس من الصحة . ان اعضاء لجان الرصد يتم محاسبتهم بالساعات كما هو معمول لساعات التدريس اي الساعة بقيمة 10 جنيه استرليني بواقع يوم كامل 10 ساعات عندما يكون الشغل من الساعة 9:30 صباحاً الى 5 مساءاً, ونصف يوم 5 ساعات عندما يكون الشغل من الساعة 5:30 مساءاً 9 مساءاً. وطريقة المحاسبة هذه لم يوجدها طارق بل معمول بها من قبل وان المبلغ الذي يظنه البعض انه كبير لاعضاء اللجان فهي نتيجة للساعات التي قضوها في الشغل اثناء عمليةالاشراف على الامتحانات و رصد النتائج وتعبيئة النماذج واعداد بطاقة درجات التلاميذ(الصحائف) المعقدة نوعاً ما(فلا يجوز حسدهم في ذلك). وقد تم عمل مشابه في الفصل الاول ونائبة المدير لديها علم بذلك ومعتمد من قبلها إلا ان عملية الرصد في الفصل الثاني تزيد عن الفصل الاول لانه تجميع للفصلين مع الظروف الاستثنائية ( سوء تفاهم ما بين المدير ونائبته (التي يظن سؤاً انها كانت لها مطامع في تولي إدارة المدرسة بدلاً من علي او حتى من طارق) و طرد نورالدين مشرف المرحلة الثانوية من قبل ادارة المدرسة الانجليزية واستقالة موسى مشرف المرحلة الابتدائية و الاثنين تركا فراغاً كبيراً تم تعبيئته نوعاً ما بالصادق خلفاً لنور الدين اما موسى فلن يجدوا له خلفاً ). ثم ان فترة عمل لجان الرصد لم تكن طويلة حيث هي اسبوعان اثناء الامتحانات و اسبوعان بعد الامتحانات فقط في عمل مستمر دون توقف ودون طعام إلا قطع البسكويت اليابس او احياناً ساندويشات تعمل داخل المدرسة اثناء الرصد فقط في اليوم الكامل ( من 9 صباحاً الى 5 مساءاً ). ان ما يدعيه اولئك الذين لم يجربوا صعوبة ومرارة ذلك العمل (الرصد) الذي يتطلب الدقة العالية والتركيز, ما هو إلا افتراء وعدم وعي او مسؤلية. وان الذي لا يعي صعوبة التعامل مع الارقام ورصد درجات تلاميذ او حتى الوقوف امامهم لإعطاء حصة دراسية علمية, حيث الخطأ البسيط يكلف الكثير من النقد والازدراء واحياناً اخرى الاتهامات و سوء الظن و غيرها عليه ان لا يسمي نفسه من محاربي الفساد او يحاربه بالدليل القاطع لا بالشكوك التي تدل على المرض النفسي. ان القيمة العالية لبعض المدرسين (حسب ما ورد) هي بسبب انهم يكلفوا بلجنة الرصد وعددهم يتقارب من الثمانية معلمين, وبسبب ان الفصل الثاني الشغل به اكثر من الفصل الاول فالقيمة بالفصل الثاني تكون اعلى قد تصل الى 3500 باوند لان النتيجة بالفصل الثاني هي عبارة عن مجموع الفصلين وتكون نهائية فهناك سيكون زيادة في الشغل بينما بالفصل الاول قد تصل الى 2500 باوند وكل ذلك حسب المشاكل بالفصلين وحسب عدد التلاميذ و المعلمين المكلفين بعملية الرصد فمثلاً بدأت الامتحانات لنهاية (الفصل الثاني) السبت 8/5/2010 للمرحلة الابتدائية والاحد 9/5/2010 للمرحلة الاعدادية والثانوية واستمرت 23/5/2010 ثم استمرت عملية الرصد الى 10/6/ 2010 اي اسبوعان فقط بعد نهاية آخر امتحان. فلو حُسبت المدة سيكون من ضمنها 11 يوم (يوم سبت و يوم احد مع يوم واحد اربعاء ويوم واحد خميس) يوم كامل (10 ساعات) و 13 يوم (ثلاثاء, اربعاء وخميس ) نصف يوم (5 ساعات ) فيكون الاجمالي ( 11*10*10 + 13*5*10) =1750 باوند + ساعات تدريس المواد (فمثلاً 1300 باوند) + قيم تقديرية للتصحيح والمراجعة حسب عدد الاوراق = اعلى من 3050 باوند . فكلما زاد العدد قلت القيمة لكل منهم وزادت التكاليف على الدولة, وكلما قل عدد المكلفين زادت القيمة لكل منهم وقلت التكاليف علي الدولة.وهذا يتحقق منه من خلال مقارنة احصائية لجميع الفصول السابقة يقوم بها المشرف على المدارس بإعداد عرض للعاملين بالمدرسة والمصروفات يعرضه امام المستشار الثقافي والمراقب المالي اذا تتطلب الامر. اما بخصوص مراقبة ومحاسبة المدراء عن القيم المحولة لهم فذلك امر بسيط يتم بحصر المعلمين والعاملين فعليا علي ارض الواقع مع بداية كل فصل ووضعها بكشوفات تحفظ بالمكتب الشعبي تقارن مع الكشوفات المقدمة من قبل المدراء في نهاية كل فصل, اما المصروفات التي تحتاج الى فواتير فهي عادةً تكون محدودة. ثم ما هي القيمة التي يأخذها المعلم الفاضل بالمدرسة الليبية فلو افترضنا انه يأخذ 45000 جنيه استرليني في الفصلين (لمن له جهد فائق جداً وهذا نادر ) تقسم على 12 شهراً فيكون الناتج 375 جنيه استرليني وهذه القيمة لا تغطي اجار مسكن لشهر واحد ببريطانيا حيث الآجار 650 جنيه استرليني للمسكن الصحي و550 جنيه استرليني للمسكن الغير صحي.هذا ناهيك عن وقود السيارة وتأمينها وفواتير الكهرباء والغاز واستهلاك المياه وغيرها. اما الذي نصيبه 1400 جنيه استرليني تقسم 12 (السنة) = 117 جنيه استرليني, فماذا تغطي ؟

ان كل ما نسعى اليه هو التحرك السريع والعمل الجاد من اجل ارجاع الحقوق الى اصحابها والتحقق من الاكاذيب والتوهمات التي تصدر من بعض الحاقدين والحاسدين والساعين الى تحقيق اغراضهم الشخصية. وان تشكل لجان للتحقق من اي شبهة او شكوك حول اي مسألة.

الجماهيرية العظمى ليست بحاجة الى السرقة من ابنائها

ان عدم صرف مرتبات المعلمين كاملة امر لا مبرر له وغير مقبول وليس منطقي حيث تضييع جهود اؤلئك الكادحين الذين ضحوا باوقاتهم واوقات ابنائم (بالنسبة لغير الدارسين والدارسين) وعلى حساب دراستهم (بالنسة للطلبة الموفدين) امر لا تقبله الجماهيرية العظمى التي تسعى دائماً لاحقاق الحق والعدالة من جميع نواحيها. ان الجماهيرية العظمى (ممثلها المكتب الشعبي بلندن) ليست بحاجة لتلك الفروقات من جراء الخصم حيث انها تسعى لاعطاء الثقة لمواطنيها بالداخل والخارج وتحقيق روح الوطنية والقضاء على الاحباطات التي قد تحصل وانه لو حصل عدم وضوح في امر ما كأن يشتبه المكتب الشعبي في نزاه احد المدراء اوكل المدراء فيجب تكليف لجنة للتحقيق في ذلك مع الاستعانة ببعض المعلمين الذين لا تأخذهم لومة لائم في اظهار الحق . ان التوضيح بخصوص ما حدث من خصم امر لازم ولابد منه فإن كانت القيمة ستدفع فيما بعد نتيجة لظروف مالية حالية يمر بها المكتب فذلك لا بأس به وان كانت هناك نوايا سيئة بسبب ان عدد من المعلمين سيعودون الى ارض الوطن نهائيا ولن يطالبوا بالقيمة المخصومة فتبقى لموظفي المكتب الشعبي فذلك امر مخزي ومستبعد على عناصر المكتب الوطنيين, و بالتالي فإن توضيح سبب الخصم امر مهم جداً والبحث عن الخلل و تصحيحه.

نائبة المدير تخرج المدير من مأزق

لقد قدمت نائبة المدير خدمة تشكر عليها بعدم توقيعها على الشيكات بسبب انتهاء مدتها داخل الدولة البريطانية وقرب عودتها الى ليبيا, وفي حالة توقيعها سيجد طارق نفسه او غيره في مأزق الفصل القادم امام إدارة المصرف الانجليزي التي ستطالب بتوقيعتها على شيكات الفصل القادم او التوقيع على النموذج المعد لإلغائها وسيضطر طارق حينها بالبحث عن نائبته في الجماهيرية.

وبالتالي:

1- على المكتب الشعبي ان يقوم بتحويل مقابل ساعات المعلمين والمعلمات (حيث ليس لديهم مرتب) وفي حالة تكون لديه شكوك حول المبلغ المحول اليه من قبل مدير المدرسة فيجب التحقق بتكوين لجنة تقوم بمقارنة الفصل الثاني لسنة 2009 منع الفصل الثاني لسنة 2010 وما شابه وعلى المدير التعاون معها لتقديم البيانات المطلوبة كاسماء المعلمين والمواد التي يدرسونها ( مع العلم انه يمكن اخذها من الكشوفات بالمكتب الشعبي).

2- ان المكتب الشعبي بما لديه من اطباء و مهندسين ومحاسبين و إداريين وغيرهم لا يعجز في تكوين لجان للتحقق من اي قضية فقط يقوم باعلان لمن لديه المقدرة في التحقق من موضوع ما او التكليف المباشر.

3- يجب على مدير المدرسة ان يقوم بإختيار معلمين ومعلمات جيدين حسب مؤهلاتهم العلمية وخبرتهم والتحقق من الملاحظات التي تصدر حول بعضهم وفصلهم اذا تطلب الامر وتكليف آخرين افضل منهم.

4- ان النهج العلمي الذي تنتهجه المدرسة من ناحية منع الغش في اثناء الامتحانات و تبليغ المعلمين بإعداد امتحانات تكون في متناول الجميع وان تتدرج من السهل الى الاصعب وضبط التلاميذ رغم صعوبة ضبط بعضهم كل ذلك ادى الى ظهور نتائج مرضية في شهادات انهاء المرحلة الاساسية والثانوية والنقل.

5- يجب على اولياء الامور ابداء الملاحظات حول المشاكل التي قد تحدث بالمدرسة لمعالجتها بالطرق الصحيحة دون التدخل في عمل ادارة المدرسة ومحاولة زعزعة استقرارها او التدخل في مهام المكتب الشعبي بإتخاذ القرارات بطرد المدير وتحديد مدير غيره.

6- ان اكبر الفساد هو الظلم وبناء القرارات على التكهن من الامور التي لا يقبلها المنطق ولا القانون فيجب التثبت وان محاربة الفساد تتم بالأدلة الملموسة والواضحة من قبل الجهات المخولة بذلك لا بالاتهامات.

7- اننا عندما سمحنا لزوجاتنا بالعمل داخل المدرسة الليبية لم نتوقع ان يصلنا الطعن واللعن والشكوك التي لا اساس لها من اشخاص يجب ان يعرضوا انفسهم على اطباءالمعالجة النفسية.

ولي أمر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home