Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 24 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

محمد قدرى الخوجة : إنها حياة الشرفاء

أنا أحيي فيكم شجاعتكم الأدبية وما تقومون به من نشر أسرار من كانوا إخوة لكم بالأمس القريب , وإستطاعتكم الإحتفاظ بكل هذه الوثائق والمعلومات و التشهير و التنكيل بهم , صدقني يا محمد الخوجة ما تقومون به ليس هو بالأمر الهين و يحتاج إلى شجاعة وقوة دفع غير عادية حتى يصل بالمرء إلى ما و صلتم إليه كما أن ما تنشرونه من صور و معالم من مدينة طرابلس على أساس انها رحلة العمر هذا يقودنا إلى العديد من التسؤلات ولكم أتمنى أن تجيبونا عنها .

هل ما تكتبونه نابع من أنكم أكتشفتم بلحظة ما أن ما يفعله الدكتور المقريف هو عمالة و بالتالى رجع لكم رشدكم وأبتعدتم عنه و مخافةً لربما يقع بعض الليبيين بما و قعتم به فقمتم بنشر ما لديكم من وثائق ومعلومات / أم أن قناعتك بالعقيد القدافي تغيرت وأنكم ظلمتم الرجل حينما أعلنتم معارضته وبالتالى أتضح لكم بأنكم أخطأتم بتقييم الرجل بأنه رجل ظالم ومجرم وأباح دماء الشعب الليبي / أم أنكم ولأي سبب كان هناك ثمن مادى قبضتموه مقابل ما تقومون به .

أتمنى أن تجيبوا على تسؤلاتى هذه وأنا شخصياً أعتبركم إنسان غير عادى و تمتلكون قدرات عجيبة جداً وألدليل على ذلك تحولكم من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال و نشر جميع الأسرار , هل هي خيانة , أنا لا أعتبرها خيانة لأن الأمر يفوق الخيانة و بمراحل , إذاً ما هو يا ترى , أنا أعتقد أن الأمر هو لا يعدوا على أنكم من الأساس كنتم مواليين للنظام و لقد أديتم واجبكم بقدرات عالية تفوق قدرات الجاسوس المصري رأفت الهجان و لذى أنا أبرئكم من تهمة الخيانة , لأن من يشاهد هذه التقارير و يتمعن بها لا يشعر أنكم كتبتموها بداعي الحقد والكراهية أو بداعي أي من ردة الفعل التى قد تكون ناتجة عن تجاهل المعارضة لكم وإنما كتبت بطريقة إستخباراتية متعوب عليها و عندما كان جمعة القماطي يزودكم بالمعلومات كنتم أنتم تزودون الغير بمعلومات أشمل وأعم من تلك التى أستلمتوها و لو الأمر يرجع إليكم وحدكم فقط أنا متأكد سوف لن تقوموا بنشر إسم مصدر معلوماتكم جمعة القماطى ولكن سبق السيف العزل ولا تملكون تغيير أي كلمة بل و حتى حرف لان ما تقومون به من تسليم للوثائق أصبح هو ملك غيركم وأنتم أديتم وظيفتكم بأعلى درجة من الدقة وأنا من الذين صعقوا عندما علمت بهذا الأمر من أحد الأشخاص النافدين بالدولة وأعلمني بهذه الحقيقة وشعرت بالغتيان حينها لأن ذلك لم يكن يخطر لي على بال أحد أبداً.

انا أعلم بأكم تتألمون لما ينشر بإسمكم لأن ذلك ليس بالأمر الهين ولا ترضاه أنت لنفسك ولا لعائلتك ولا يرضاه أحد لكم ولكن عندما تمتهن مثل هذه المهنة وعندما تقومون بتسليم التفاريرالتى ثصلكم تباعاً و أولا ً بأول إلى دولة مثل ليبيا لا يهمها موظفوها و لا يهمها لأي ردة فعل لكم أو لعائلتكم و كل ما يهمهم هو مصلحتهم الشخصية فقط وأنتم تعلمون ذلك تكون أنت وأمثالك ضحية لمثل هذه المهن التى لا أحبدها لأحد والنظام الليبي هو من يقع عليه جرم الخيانة و لم يحترم قواعد اللعبة وقام بفضحكم لأن النظام الليبي لاهم له و سبق وأن ذكرت ذلك بمقالة سابقة سوى النيل من الرمز والمناضل محمد يوسف المقريف حتى لو ذلك يتم عن طريق فضحكم ولأنكم قدمتم أعمالاً تستحق عليها الشكر من قبل النظام سمحوا لكم بأن تقوموا بالإخراج الركيك بأنكم سئمتم من المعارضة ومن عمالتها للغرب ولأنك إنسان شريف قررت أن تعمل على فضح هذه المعارضة ولكن لن يصدق أحد بأنكم غيرتم نظرتكم عن القدافى وعن نظامه إلاّ إذا أنتم من الأصل والأساس وظفتم من قبل هذا النظام وهذه هي الحقيقة التى لم نكن نعلمها أما رحلة العمر والصور التى تقومون بنشرها ما هي إلاّ رتوش تجميلية لا أعتقد أنها من إخراجكم و هي تسئ إليكم ويمكن إرسالها إلى أي برنامج أطفال , أنا أشعر بخيبة الأمل التى أنتم مصابون بها من قبل هذا النظام , واشعر بالغبن الكبير الذى أنتم به لأنك لا تستطيع حتى إبداء رأيكم والإعتراض عن أسلوبهم , وأشعر بالغصة التى تنتابكم بأنكم لا تستطيعون أن تدافعوا حتى عن أنفسكم أمام هذا النظام الذي لا يرحم , أنا من جهتى أشفق عليكم وعلى عائلتكم الكريمة وأتمنى أن يكون هناك مخرجاً لقضيتكم وأن تكون عبرة لكل من يتعاون مع أجهزة النظام ضد شعبه و يا محمد الخوجة حتى أبناء القدافي يشعرون بفداحة ما عمله ابيهم .

واختم رسالتى برسالة خاصة إلى صديقكم الحميم جمعة القماطى بأن يبرئ نفسه من التهمة أو يقوم بتوضيح نوعية هذه التعاملات التى تمت بينكم وماهي طبيعة الأسرار التى سربت وهل يوجد أشخاص اخرون هو على علم بهم قاموا بالتعامل معه ام أن جمعة القماطى سيكتفى بدور المشاهد لأنه ليس لديه ما يقول , أنا أوفر عليك الإجابة يا الباحث والكاتب جمعه القماطى إن كنت نتعاملت مع الخوجة لا داعى للإجابة لأن الضرر قد وقع و تضرر من تضرر وإن كان غير ذلك عليك بالإجابة حتى تحفظ ماء وجهك من جرم الخيانة والحقد وبث السموم و تحفظ بالتالي عائلتك لأن الشعب الليبي لا يرحم و ليس بسادج أما بالنسبة للدكتور محمد المقريف والمعارضة الشريفة نقول لا تيأسو فأنتم تحاربون نظاماً الرحمة منزوعة من قلوبهم وأبشركم بأن كل من ألتقيت بهم وألتقي بهم دوماً يزدادون تمسكاً بكم وإعجاباً بصمودكم وهم يعلمون وعلى علم بقساوة الغربة عليكم وهمومها ونكدها وقصر ذات اليد ولا يملكون لكم سوى الدعاء وحذتنى أحدهم قائلاً إنها حياة الشرفاء حياة العزة والشموخ والكبرياء حياة تلفظ الحقراء الفاسدين المفسدين اشباه الرجال وانا اقول لكل للدكتور محمد المقريف و لكل المناضلين الشرفاء ياجبل ما يهزك ريح .

السيفاو المنير


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home