Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 24 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الحقيقة ( تيدت)

بسم الله الرحمن الرحيم
(يايها الذين امنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) صدق الله العظيم
تاسيسا على معلومات وردت الى اجهزة الدولة والمسئولين على ادارة ملفاتها بشأن تواجد الاخوة:
الحاج/ سالم مادى- والحاج /امحمد الحمرانى /أ- عيسى سيجوك بالمملكة المغربية لحضورفاعليات انتخاب رئيسا للمنظمة العالمية للامازيغ ما يسمى ( بالكونغرس الامازيغى) والذى حظى فى وقت سابق باستقبال الاخ القائد له فى ليبيا . ولكن : المعلومات وصلت على اساس ان الاخوة شاركوا بشكل شخصى ليس باسم مؤسسة فى الدولة او جمعية او غيرها وزودت الاجهزة الامنية بمعلومات من المملكة المغربية ان الاخوة المشاركين قد صرحوا فى الصحف والجرائد المغربية بشان النظام الليبى واضطهاده للامازيغ الليبيين وعدم اعترافه بالهوية الليبية الاولى للوطن وكذلك بتوجيه الشتائم لرمز الثورة ونجله سيف الاسلام .
وبدورها اجهزة امن الدولة وضعت هذه المعلومات امام ادارة الدولة الامر الذى وضع ادارة الدولة فى احراج غير مسبوق بحكم ان هذا الملف بدأ ينظر له بعين الاعتبار والاهتمام.
فسارعت اجهزة الدولة وادارتها لتقصى الحقائق من خلال عدة اجتماعات شارك فيها من اهتموا بهذا الملف بالتنسيق مع رمز الثورة ونجله ووضحّت كل هذه الشخصيات ان الاخوة الذين شاركوا فى هذا الاجتماع بالمغرب قد تكون المعلومات التى وصلت بحقهم حقيقية وواقعية وكل هذا حدث دون الاستفسار ولو بسؤال واحد من اصحاب الشأن وهم الاخوة الثلاثة الذين ذكروا سابقا.
ومن هذا المنطلق قررت بعض المؤسسات الرسمية بالدولة رد اعتبار لرمز الثورة ونجله وللنظام البديع السارى فى الجماهيرية الليبية .
وحدث فى يوم من ايام الله مظاهرة حاشدة استنكارية امام بيت الحاج سالم مادى- وعيسى سيجوك واخطأت جماعات المظاهرة بيت الحاج سالم – وهتفت امام بيت عمومته وهم جيرة له.
وتم طلاء البيت وكتابة عبارات التخوين عليه وغيرها ( وانتهت هذه العملية التى حقيقة لم تكن الامور لتعالج بهذه الطريقة ).
( بعد ذلك تدخل اخوة من ابناء جبل نفوسة ووجدوا اذن صاغية للمنطق فى مؤسسات واجهزة الدولة واناس امتلكت فى قلبها حب الله والوطن والاخلاص فى خدمته وتقديم الامور على حقيقتها ) فأجتمع الجميع ممن امتلكوا الاخلاص وتقديم حقائق الامور ومن اتهموا زورا وبهتانا بالتخوين والخيانة وذلك بعد مفاوضات مطوّلة اتضح فيها براءة الاخوة المتهمين مما نسب اليهم وان رد الاعتبار ضدهم كان ظالما وكانت الصحف والجرائد زورت اسمائهم ولم يتكلموا الا امام قنوات مرئية وكلامهم لم يكن فيه مس بالنظام ولا برمز الثورة ولا بنجله ومن ثم استلمت يد امينة هذه الحقائق ووضعتها امام م- سيف الاسلام – رئيس مؤسسة القذافى للتنمية – نجل القائد. الامر الذى ادى الى طلب المهندس سيف الاسلام للقاء بهؤلاء الاخوة وتم الاعتذار اليهم ولما نسب لهم وللرد الذى حدث امام بيوتهم وفى شخصياتهم واوضح ان الامور ستعالج بالطريقة السليمة واتفق الجميع على اجراءات عملية بشان هذا الملف. اثر هذه المقابلة التى تم فيها مقابلة المهندس سيف الاسلام القذافى والاخوة :
الاستاذ / سليمان الكيلانى – منسق شعبة العمل الداخلى باللجان الثورية.
الحاج / سالم مادى – الحاج / امحمد الحمرانى – الاستاذ / عيسى سيجوك . ووضحت الامور والان جارى العمل على تصحيح ماكسر.

والله الموفق والله لايحب الظالمين
والتحية هنا للمخلصين من ابناء الثورة والخزى والعار للمتسلقين على حساب حياة الاخرين . والله اكبر

ايمن محمد ابوراس
شاهد عيان للاجراءات الاخيرة
0914997300
0925096861


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home