Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 24 ابريل 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

حقيقة الحقير الأحمق طاعون الملحق الثقافي المخلوع بامريكيا

جاء هذا الأحمق بقرار من الجاهل البغدادي وبترشيح من المخلوع عقيل لغرض السرقة البشعة وكما يقول المثل فجعه القدر وجيعان وطاح في دشيشة. والذليل على ذلك فإنه لم يترقى أي مراتب إدارية خلال 30 عاما بجامعة الفاتح بل أمضى حياته يخط ويمسح على السبورة مع إحترامي لكل المعلمين الأكفاء وحشى هذا الأحمق الطاعون أسم رسول الله من جسده وعقله وأخلاقه المنحطة. حتى عندما تتحدث معه تجد محتوى كلامه بلا فائدة أو جدوى فإنه يقول أنا مولف 15 كتاب ولذيا عدة منشورات عالمية فعندها تدرك أن هذا الأجوف فارغ لأنه من يتحدث عن نفسه ويقول أنا وأنا وأنا فعلم أنه فارغ. لأن الأعمال والأفاعل هي التي تتحدث عن صاحبها وفاعلها وليس العكس.

والطريف في الأمر بعد خلعه لايزال مصر على بقائه ومعه الوسواس الخناس فاتح أبشينة حتى لقبه لو جزأته لوجدت أب شينة فكلهم طينة واحدة حسد وحقد وغباء إداري وكذب ونفاق ولكن هذه هي بيئتهم والأخلاق التي تربو عليها لأن جميع أعمال وتصرفات الأنسان تنعكس عما بداخله.

مسؤول يكذب على الطلبة كم من طالب كذب عليه هذا الأحمق وضللهم حتى عادوا إلى ليبيا بسبب ظلم هذا الأحمق وشرد العديد من الطلبة بإيقاف منحهم الدراسية والتأمين الطبي ومنهم من يعاني بدون منحة أكثر من خمسة أشهر وعدم دفع حتى الرسوم الدراسية التى عكست طابعا سلبيا على كل الطلبة الليبين مع الجامعات والمستشفيات ومكاتب التجميع.

ولكن نقول لك أيها الطاغية إن نهايتك قريبة بإذن الله تعالى فسأل نفسك كم شردة من طلبة وظلمت وقطعت رزق موظف مظلوم فعلم أيها الطاغية إن الله حرم الظلم على نفسه فيا عبادي لاتظالمو حديث قدسي وقال أيضا عز وجل وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين. فأنظر من تتحدى أيها الظالم أنت والدني أبشينة.

والله لاينفع فيكم الوعظ فأنتم خلقكم الله ليجزئ المظلومين بصبر على أفعالكم وتأخدو الأثم من جراء ما صنعت أيدكم. فأنصكم أيها الأحمقان أن تستمرو في الظلم وأكل السحت لكي نؤجر بصبر على أفعالكم.

طالب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home