Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 24 ابريل 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل السفيه العرفية مجنون، وهل يعذر لجنونه؟

ذكر لي أكثر من أخ أن السفيه فوزي عبد الحميد العرفية له تاريخ طافح بتصرفات شاذة ليس لها تبرير سوى جنونه ،وطلبوا مني ألا أكتب منتقدا له، لكن لي اعتراض على هذا الفهم أورده كالتالي:

هل هذا السفيه الذي يتقمص جل الأسماء التي تطعن في ديننا عبر هذا الموقع وعبر ماخوره الذي يسميه موقع الحرية، مجنون جنونا يُعذر به؟ الجواب: لا. فهذا السفيه له موقع في الأنترنت، وله غرفة في البال توك، ويكتب كثيراً-نعم هو من الهراء المخجل، أقولها لمن دار بخلدهم هذا التصور-ويجيد تقمص الأسماء وإنزال الصور في معرض طعنه وتهكمه على الإسلام، وأنظروا لتصرفاته حين يكتب باسم رفيق-ندعو الله أن يشل يده، ويجمد الدماء في عروقه، ويزيده بؤسا على بؤس-فهل هي تصرفات المجانين الذين يعذرون لجنونهم؟

إن المجنون الذي يعذر لجنونه في الشريعة هو الذي لا يميز بين الخير والشر، ولا يدرك حقيقة ما يفعل، أما هذا اللئيم الذي يعاني بعض الاضطراب لا شك في ذلك، فهو ليس ممن ينطبق عليه وصف المجنون الذي يعذر لجنونه، ولو كانت نتائج الفحوص التي أجريت له في مستشفى لوزان، وما أكثرها، قررت أنه مجنون الجنون الذي يعذر به، لما تركه أطباء المستشفى يخرج ويعرض سكان الحى، ومدينة لوزان كلها للخطر.

بعض الأخوة يقولون: لا ينبغي أن نتعرض لهذا السفيه، لأنه سيزداد في ديننا طعنا، وعليه حقدا، فلهؤلاء أقول: لقد جربنا السكوت على هذا السفيه، فكان يطعن في ديننا حين نسكت، وكان يطعن في ديننا حين ننتقد، أما معارضته للنظام فهى مشجب يعلق عليه سخائمه وحقده على إلاسلام، ثم هو لم يخف السبب الرئيس وراء معارضته للنظام، فقد أخبرنا بكل وقاحة وصفاقة أنه يطمع أن يكون ريئسا للبلاد!، والذين يتابعون هذيانه، بما فيهم إغنيوة مازالوا يتذكرون ذلك الكلام الذي يندى له الجبين، ويعكس مدى غرور هذا البائس.

حقد هذا المخنث أسطوري، وإن كنت أنسى فلن أنسى أنه أدعى أن الراحل عبد الحميد البكوش رحمه الله لم يدفع له ثمن تذاكر-قدرت أن ثمنها لا يتجاوز الأربعين دولارا-والتعازى ما زالت تُكتب في وفاته!!فهل سمعتم بجبان حقود مثل هذا؟

أخيرا أشكر أخي الكريم ماهرالليبي على الصفعات التي وجهها لوجه السفيه المخنث فوزي عبد الحميد، وأدعو الله أن يسلم يراعه، ويقذف الحق عبر كلاماته، ويجازي أخي الكريم ذباح، ويسلم يراعه على دفاعه عن دينه أمام تطاول هذا السفيه، الذي أدعو الله أن يشفيه وأن يلهم ليبي لوزان رشدهم، فيخاطبوا بلديتها بضروة استكمال المواطن فوزي عبد الحميد لعلاجه أسوة بغيره من مرضى المدينة، حتى لا يستفحل ما به من شذوذ.

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home