Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 23 اكتوبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

يا معمر سليمان..
من مظاهر التخنث عدم الحياء والخجل من فعل أي شيء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله وأصحابه أجمعين
أما بعد

قد قرأت ما خطه المدعو معمر سليمان فوجدته لايستحق للرد عليه ، ذلك لإنه لم يأتي بشي جديد ، وكعادته إنه ليس منظم فى ردوده بل هي ترانيم كما ذكرت سابقاً... نعم هو كالغث السمين الذي لايلبث أن يتهاوى على كفه ميزان عقله الذى قدمه على النقل الصحيح ، فهل من قدم النقل على العقل يعتد بقوله ؟؟ لا والله ، لا كرامة .

المدعو معمر سليمان لايستحق المحاورة لإنه قد خالفنا في إثبات وجود الله تعالى ، ووافق الفلاسفة والمتكلمين في الاستدلال على وجود الله تعالى ففرقته وشيوخه يستدلوا بقولهم : إن الكون حادث ولا بد له من محدث قديم وأخص صفات القديم مخالفة للحوادث وعدم حلوله فيها ومن مخالفته للحوادث إثبات أنه ليس بجوهر ولا جسم ولا في جهة ولا في مكان . وقد رتبوا على ذلك من الأصول الفاسدة الكاسدة ما لا يدخل تحت حصر مثل : إنكارهم صفات الرضا والغضب والاستواء بشبهة نفي حلول الحوادث في القديم من أجل الرد على القائلين بقدم العالم ، بينما طريقتنا ولله الحمد والمنة هي طريقة السلف هي طريقة القرآن الكريم في الاستدلال على وجود الخالق سبحانه وتعالى .

ورحم الله من قال : " الجهل نورن " بالنون لا بالتنوين . .

هذا هو الحق المبين الواضح ::: وبالذي فيه الإناء ناضح

عجبا يامعمر سليمان كيف نحاورك والأصل فيك وفي شيوخك إنكم تقولون : إن الله واحد في ذاته لا قسيم له ، واحد في صفاته لا شبيه له ، واحد في أفعاله لا شريك له . ولذلك تفسرون الإله بأنه الخالق أو القادر على الاختراع ، و تنكرون صفاته كالوجه واليدين والعين لأنها تدل على التركيب والأجزاء عندكم. وبهذا خالفتوا مفهوم التوحيد عند أهل السنة والجماعة من سلف الأمة ومن تبعهم - ، وبذلك جعلت أنت وشيوخك من الأشاعرة التوحيد هو إثبات ربوبية الله عز وجل دون ألوهيته وتأويل بعض صفاته .

ولي سؤال إلي معمر سليمان !

ما رأيك بإخوان الأشاعرة و هم الماتريدية ؟!

أخي القارئ إمام معمر سليمان ، التاج السبكي، اتهم بلبس الزنار النصراني والزندقة وطرد لأجل ذلك من سلك القضاء . وكل أئمتهم متهمون في دينهم... وهو سليط اللسان في شيخ الإسلام ابن تيمية ... فهل ترجوا خير ممن خاب سعيهم وضل ؟؟؟؟ صوفية أشاعرة وعقائدهم باطلة .

من اخطر فرقهم اليوم فرقة الاخوان المسلمين ،فرقة الأحباش ، فرقة التبليغ فأحذرهم أيه المسلم ..

فكن حذر أخي المسلم و المتابع لموقع ليبيا وطننا ، ممن يأخد عقيدته من أرسطو ومن سار طريقه، وعليك أخي المسلم أن تكون على حذر وتخالف الأشاعرة ولا ترضخ لهم حتى لايزيغ قلبك وتتبع هواك فتضل والعياذ بالله،
الم ترى ماحدث مع معمر سليمان ؟؟؟

أشعري مفوض ، والاشاعرة قديما غير الاشاعرة المعاصرين والإمام أبوالحسن الاشعري عندما تاب لم يتبعه الاشاعرة من بعده قد خالفوه وكذبوا عليه .وأشاعرة اليوم يقولون أن الله ليس دخل العالم و لا خارجه ويعتبرون سؤال أين الله كأنه كبيرة. بل ويكفرون من يعتقد أن الله في السماء كما قال الله ورسوله. فهل ترجوا منهم خيرا أخي المسلم ؟؟؟

لماذا لما تنته على غيك يامعمر سليمان هداك الله وردك للحق رداً جميلا. فأنت قد توارثت هذا البغض على السلف من أسلافك الاشاعرة مثل الباقلاني. وممن خاب سعيهم وظنوا إنهم يحسنون صنعا

كثيرا هم علماء السلف الذين حذروا من الأشاعرة ومن معمر سليمان لإنه يسير على نهج شيوخه،

قال الإمام الحافظ أبو عبدالله محمد بن إسحاق بن منده ( توفى 395هـ ) . ليتق الله امرؤ وليعتبر بمن تقدم ممن كان القول باللفظ مذهبه ومقالته ، وكيف خرج من الدنيا مهجورًا مذمومًا مطرودًا من المجالس والبلدان ؛ لإعتقاده القبيح وقوله الشنيع المخالف لدين الله مثل : الكرابيسى ، والشواط ، وابن كُلًّاب ، وابن الأشعرى وأمثالهم ممن كان الجدال والكلام طريقه فى دين الله عز وجل " ا هـ . رواه الهروى فى " ذم الكلام" (4/424 ) .

إمام الشافعية العلامة أحمد بن محمد بن أحمد أبوحامد الإسفرايينى ( توفى 406هـ ) .

قال الإمام أبو الحسن محمد بن عبدالملك الكرجى الشافعى :
وكان الشيخ أبو حامد الإسفرايينى شديد الإنكار على الباقلًّانى وأصحاب الكلام .

وقال :ولم يزل الأئمة الشافعية يأنفون ويستنكفون أن ينسبوا إلى الأشعرى ، ويتبرؤون مما بنى الأشعرى مذهبه عليه ، وينهون أصحابهم وأحبابهم عن الحَوْم حَواليه ، وكان الشيخ أبو حامد أحمد بن أبى طاهر الإسفرايينى إمام الأئمة الذى طبق الأرض علمًا وأصحابًا إذا سعى على الجمعة من قطيعة الكرج إلى جامع المنصور يدخل الرباط المعروف بالزوزى المحاذى للجامع ويقبل على من حضر ويقول : اشهدوا علىًّ أن القرآن كلام الله غير مخلوق ، كما قال الإمام أحمد بن حنبل ، لا كما يقول الباقلًّانى . وتكرر ذلك منه جُمُعَات ، فقيل له فى ذلك ، فقال : حتى ينتشر فى الناس وفى أهل الصلاح ، ويشيع الخبر فى أهل البلاد : أنى برىءٌ مما هم عليه – يعنى الأشعرية – وبرىءٌ من مذهب أبى بكر الباقلًّانى ؛ فإن جماعة من المتفقهة الغرباء يدخلون على الباقلًّانى خفية ويقرؤون عليه فيُفتنون بمذهبه ، فإذا رجعوا إلى بلادهم أظهروا بدعتهم لا محالة ، فَيَظُن ظانٌ أنهم منى تعلموه قبله ، وأنا ما قلته ، وأنا برىٌ من مذهب الباقلًّانى وعقيدته .

فهل عقلت هذا يامعمر سليمان ؟؟؟

قال أبو الحسن الكرجى : ومعروف شدة الشيخ أبى حامد على أهل الكلام ، حتى ميًّز أصول فقه الشافعى من أصول الأشعرى ، وعلقه عنه أبو بكر الزاذقانى ، وهو عندى ، وبه اقتدى الشيخ أبو إسحاق الشيرازى فى كتابيه "اللمع" و "التبصرة" ، حتى لو وافق قول الأشعرى وجهًا لأصحابنا ميًّزه ، وقال : هو قول بعض أصحابنا وبه قالت الأشعرية . ولم يَعُدًّهم من أصحاب الشافعى ، استنكفوا منهم ومن مذهبهم فى أصول الفقه فضلًا عن أصول الدين .

وعلًّق على هذا شيخ الإسلام بن تيمية بقوله :
" وهذا المنقول عن الشيخ أبى حامد وأمثاله من أئمة أصحاب الشافعى أصحاب الوجوه معروف فى كتبهم المصنًّفة فى أصول الفقه وغيرها .
وقد ذكر ذلك الشيخ أبو حامد ، والقاضى أبو الطيب ، وأبو إسحاق الشيرازى وغير واحد بيًّنوا مخالفة الشافعى وغيره من الأئمة لقول بن كُلًّاب والأشعرى فى مسألة الكلام التى امتاز بها بن كُلًّاب والأشعرى عن غيرهما .. راجع درء التعارض(2/95-101) ، و"شرح العقيدة الأصفهانية" (ص 103-105) .

لانعلم متى يرجع لك عقلك يامعمر سليمان ؟؟؟

قال محمد بن أحمد بن إسحاق بن خويز منداد المالكى :
روى بن عبدالبر فى "جامع بيان العلم " (1800) عنه أنه قال فى "كتاب الشهادات" فى تأويل قول مالك :لا تجوز شهادة أهل البدع وأهل الأهواء " . قال :
أهل الكلام عند مالك وسائر أصحابنا هم أهل الكلام ، فكل متكلم فهو من أهل الأهواء والبدع أشعريًا كان أو غير أشعرى ، ولا تقبل لهم شهادة فى الإسلام ، ويهجر ويؤدًّب على بدعته ، فإن تمادى عليها استتيب منها .أنتهى.
وعلًّق على هذا ابن عبدالبر بقوله : ليس فى الإعتقاد فى صفات الله وأسمائه إلا ما جاء منصوصًا فى كتاب الله ، أو صحًّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو أجمعت عليه الأمة ، وما جاء فى أخبار الآحاد فى ذلك كله أو نحوه يُسلًّم له ولا يناظر فيه .

وقال شيخ الإسلام أبو إسماعيل عبدالله بن محمد الأنصارى الهروى ( توفى 481هـ )
قال شيخ الإسلام بن تيمية فى مجموع الفتاوى ( 14/ 354 ) :

وكان أبو إسماعيل الهروى صاحب كتاب " ذم الكلام " من المبالغين فى ذم الجهمية لنفيهم الصفات ، وله كتاب " تكفير الجهمية " ، ويبالغ فى ذم الأشاعرة ، مع أنهم من أقرب هذه الطوائف إلى أهل السنة والحديث ، وربما كان يلعنهم .
وقد قال له بعض الناس بحضرة نظام الملك : أتلعن الأشعرية ؟ فقال : ألعن من يقول : ليس فى السماوات إله ، ولا فى المصحف قرآن ، ولا فى القرب نبى . وقام من عنده مغضبًا " ا هـ بتصرف يسير .

وقال فيهم الإمام القاضى أبو الحسين محمد بن محمد بن الحسين بن الفراء الحنبلى ( توفى 526هـ ) :

نقله الذهبى فى " السير " ( 19/ 602 ) عن السِّلَفى أنه قال :
" كان أبو الحسين متعصبًا فى مذهبه ، وكان كثيرًا ما يتكلم فى الأشاعرة ويُسمعهم ، لا تأخذه فى الله لومة لآئم ، وله تصانيف فى مذهبه ، وكان ديِّنًا ثقةً ثبتًا ، سمعنا منه ا هـ .

قال الإمام الكرجي فى كتابه العظيم "الفصول فى الأصول عن الإئمة الفحول إلزامًا لذوى البدع والفضول" :

من قال : أنا شافعى الشرع ، أشعرى الإعتقاد . قلنا له : هذا من الأضداد ، لا بل من الإرتداد ؛ إذ لم يكن الشافعى أشعرى الإعتقاد . ومن قال : أنا حنبلى فى الفروع ، معتزلى فى الأصول . قلنا له : قد ضللت إذًا عن سواء السبيل فيما تزعمه ؛ إذ لم يكن أحمد معتزلي الدين والإجتهاد .
وقد افتُتن أيضًا خلق من المالكية بمذاهب الأشعرية ، وهذه والله سُبًّة وعار ، وفلتة تعود بالوبال والنكال وسوء الدار على منتحل مذاهب هؤلاء الأئمة الكبار ؛ فإن مذهبهم ما رويناه فى تكفيرهم الجهمية والمعتزلة والقدرية والواقفية وتكفيرهم اللفظية ا هـ . "مجموع الفتاوى" (4 / 177 ) .

وكان هذا الإمام سلفيًا أثريًا ، شديدًا على المبتدعة لا سيما الاشاعرة ، وله قصيدة بائية فى السنة نحو مائتى بيت ، شرح فيها اعتقاد السلف الصالح رضى الله عنهم ، وردًّ على الأشاعرة ، تُلَقًّب بـ " عروس القصائد فى شموس العقائد " قال فيها :

عقيدة أصحاب الحديث فقد سَمَتْ --- بأرباب دين الله أسنى المراتب
عــقــائـــدهـم أنًّ الإلـــه بـــذاتـــه --- على عرشه مع علمه بالغوائب

فالشاهد أن معمر سليمان قد قامت عليه الحجة ، وقد علم عقيدة الصحابة وسلف هذه الأمة ولكنه خالف ذلك بحجة إنه موافق للأمام أبوالحسن الأشعري الذى تبرئ من الأشاعرة وتجد مايثلج صدرك فى كتاب الإبانة، ولكن هيهات هيهات .

ليت شــــــعري يامعمر سليمان !!

قال الإمام الوزير يحيى بن محمد بن هبيرة رحمه الله توفى 560هـ والله ما نترك أمير المومنين علي بن أبى طالب مع الرافضة ، نحن أحق به منهم ؛ لأنه منًّا ونحن منه . ولا نترك الشافعى مع الأشعرية فإنًّا أحق به منهم . كما فى ترجمة بن هبية من" ذيل طبقات الحنابلة ".

المعضلة والمشكلة العويصة إن معمر سليمان يجادل بالباطل ولايريد أن ينقاد للحق .. فوالله لو كانوا الأشاعرة على عقيدة ومنهج السلف الصالح فلماذا لانتبعهم يامعمر سليمان ؟؟ ولكن كما قال الشاعر :

لكن جهلت مقالتي فعذلتنـي**وعلمت أنك جاهل فعذرتك

ومن النوادر ما جاء فى ترجمة الإمام سليمان بن إبراهيم بن هبة الله الاسعردى الحنبلى ( توفى 639ه ) من " ذيل طبقات الحنابلة " : أنهم كانوا يؤذونه ، فيكشطون الدال من " الأسعردى " ، ويعجمون السين فيصير : " الاشعرى " ، فيغضب لذلك .

وذَمُّ أئمة أهل السنة للأشاعرة مستفيض ، وقد ذكر الإمام يوسف بن عبدالهادى فى كتابه " جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر " أكثر من 400 عالم وَرَدَ عنهم ذم الأشاعرة ومجانبتهم ، ثم ذكر أن ما تركه أكثر مما ذكره ، ولو ذهب يستقصى ويتتبع كل من جانبهم من يومهم وإلى يومه لزادوا على عشرة آلاف نفس .

وهذا غيض من فيض ......

فهل يستطيع معمر سليمان الرد على الذامين للأشاعرة المحذرين من عقيدتهم وضلالاهم ؟؟

قال الإمام شمس الدين ابن القيم واصفا أحد شيوخ معمر سليمان المدعو سيف الآمدي (ت631هـ)،بالثور الحقير، فقال (كما في "شرح النونية" لخليل هراس 2|31):
حَتَّى أتَى مِن أرضِ آمدَ آخراً * ثَورٌ كَبِيرٌ بَل حَقِير الشَّانِ
قَالَ الصَّوَابُ الوَقفُ فِي ذَا كُلِّهِ * وَالشَّكُّ فِيهِ ظَاهِرُ التِّبيَانِ
هَذَا قُصَارَى بَحثِهِ وَعُلُومِهِ * أن شَكَّ فِي الله العَظِيمِ الشَّانِ

فأقول ناصحًا ومذكرًا معمر سليمان أن يتقي الله عز وجل

ويعلم أن الله تعالى أثبت لنفسه العلو والاستواء وأنه في السماء ثم رسوله الكريم - صلى الله عليه وسلم - أثبت ذلك أيضًا وأكده بما تواتر عنه - عليه الصلاة والسلام - قولاً وفعلاً وتقريرًا ، ثم السلف الكرام والصحابة الأعلام أثبتوه وقرروه بأنواع وأساليب من التقريرات .ثم إنه والله لمن العجب العجاب جرأة أقوام من المتأخرين الخلوف على تلك النصوص وأفهام سلف هذه الأمة ، بالإنكار والرد والتأويل ، ثم هم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ، فقد زعم قديمًا أسلافهم الخلوف ، ثم وما زال ينعق الاتباع مرددين مقالة أولئك الأسلاف بأن مذاهبهم ومناهجهم وأفهامهم للدين والاعتقاد أعلم وأحكم مما كان عليه الجماعة الأولى ، سلف الأمة وسادتها الصحابة الكرام - رضي الله عنهم - إنا لله وإنا إليه راجعون .

يامعمر سليمان هل تستطيع الرد على هولاء الأئمة .

ممن أثبتوا علو الله على خلقه ؟؟؟؟؟

أولا: الإمام الأوزاعي ت 157 هـ
قال: "كنا والتابعون متوافرون نقول:ان الله عز وجل فوق عرشه ونؤمن بما وردت به السنة من صفاته"
انظر:مختصر العلو للذهبي 137 والأسماء والصفات للبيهقي ، وفتح الباري 13/417

* * *

ثانيا:الإمام قتيبة بن سعيد (150-240) هـ
قال: "هذا قول الائمة في الإسلام والسنة والجماعة:
نعرف ربنا في السماء السابعة على عرشه ، كما قال جل جلاله:الرحمن على العرش استوى".
قال الذهبي: فهذا قتيبة في إمامته وصدقه قد نقل الإجماع على المسألة ،وقد لقي مالكا والليث وحماد بن زيد ، والكبار وعمر دهرا وازدحم الحفاظ على بابه.
انظر:مختصر العلو 187 ، درء تعارض العقل والنقل 6/260 ، بيان تلبيس الجهمية 2/37

* * *

ثالثا:الإمام المحدث : زكريا الساجي ت 307 هـ
قال: "القول في السنة التي رأيت عليها أصحابنا أهل الحديث الذين لقيناهم أن الله تعالى على عرشه في سمائه يقرب من خلقه كيف شاء ". انتهى
قال الذهبي: وكان الساجي شيخ البصرة وحافظها وعنه اخذ أبو الحسن الاشعري علم الحديث ومقالات أهل السنة. مختصر العلو 223 ، اجتماع الجيوش الاسلامية لابن القيم 245

* * *

رابعا:الإمام ابن بطة العكبري شيخ الحنابلة ( 304-387) هـ
قال في كتابه الإبانة عن شريعة الفرقة والناجية:
"باب الإيمان بأن الله على عرشه بائن من خلقه وعلمه محيط بخلقه
أجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سمواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه , ولا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحلولية وهم قوم زاغت قلوبهم واستهوتهم الشياطين فمرقوا من الدين وقالوا : إن الله ذاته لا يخلو منه مكان". انتهى انظر الإبانة 3/ 136
قال الذهبي: كان ابن بطة من كبار الأئمة ذا زهد وفقه وسنة واتباع . مختصر العلو 252

* * *

خامسا:الإمام أبو عمر الطلمنكي الأندلسي (339-429) هـ
قال في كتابه: الوصول إلى معرفة الأصول:
" أجمع المسلمون من أهل السنة على أن معنى قوله : وهو معكم أينما كنتم . ونحو ذلك من القرآن : أنه علمه ، وأن الله تعالى فوق السموات بذاتـه مستو على عرشه كيف شاء
وقال: قال أهل السنة في قوله :الرحمن على العرش استوى:إن الاستواء من الله على عرشه على الحقيقة لا على المجاز.". انتهى
قال الذهبي: كان الطلمنكي من كبار الحفاظ وأئمة القراء بالأندلس
درء التعارض 6/250 ، الفتاوى 5/189 ، بيان تلبيس الجهمية 2/38 ، مختصر العلو 264

* * *

سادسا: شيخ الإسلام أبو عثمان الصابوني ( 372-449) هـ
قال:ويعتقد أصحاب الحديث ويشهدون أن الله فوق سبع سمواته على عرشه كما نطق كتابه وعلماء الأمة واعيان الأئمة من السلف ، لم يختلفوا أن الله على عرشه وعرشه فوق سمواته ". انتهى.
قال الذهبي: كان شيخ الإسلام الصابوني فقيها محدثا وصوفيا واعظا كان شيخ نيسابور في زمانه له تصانيف حسنة.

* * *

سابعا: الإمام أبو نصر السجزي ت 444 هـ
قال في كتابه الإبانة: " فأئمتنا كسفيان الثوري ومالك وسفيان بن عيينة وحماد بن سلمة وحماد بن زيد وعبد الله بن المبارك وفضيل بن عياض واحمد بن حنبل وإسحاق بن إبراهيم الحنظلي متفقـون على أن الله سبحانه بذاته فوق العرش وأن علمه بكل مكان وأنه يرى يوم القيامة بالأبصار فوق العرش وأنه ينزل إلى سماء الدنيا وأنه يغضب ويرضى ويتكلم بما شاء فمن خالف شيئا من ذلك فهو منهم بريء وهم منه براء ". انتهى
انظر: درء التعارض 6/250 ونقل الذهبي كلامه هذا في السير 17/ 656
وقال الذهبي عنه: الإمام العلم الحافظ المجود شيخ السنة أبو نصر .. شيخ الحرم ومصنف الإبانة الكبرى .

* * *

ثامنا:الحافظ أبو نعيم صاحب الحلية (336-430) هـ
قال في كتاب الاعتقاد له:
" طريقتنا طريقة السلف المتبعين للكتاب والسنة وإجماع الأمة ، ومما اعتقدوه:
أن الله لم يزل كاملا بجميع صفاته القديمة ، لا يزول ولا يحول …. وأن القرآن في جميع الجهات مقروءا ومتلوا ومحفوظا ومسموعا ومكتوبا وملفوظا: كلام الله حقيقة لا حكاية ولا ترجمة… وأن الأحاديث التي ثبتت في العرش واستواء الله عليه يقولون بها ويثبتونها من غير تكييف ولا تمثيل ، وأن الله بائن من خلقه والخلق بائنون منه لا يحل فيهم ولا يمتزج بهم ، وهو مستو على عرشه في سمائه من دون أرضه". انتهى.
قال الذهبي: " فقد نقل هذا الإمام الإجماع على هذا القول ولله الحمد ، وكان حافظ العجم في زمانه بلا نزاع … ذكره ابن عساكر الحافظ في أصحاب أبى الحسن الاشعري".
درء التعارض 6/261 ، الفتاوى 5/ 190 ، بيان تلبيس الجهمية 2/ 40 مختصر العلو 261

* * *

تاسعا:الإمام أبو زرعة الرازي 264 هـ والإمام أبو حاتم ت 277 هـ
قال ابن أبى حاتم : سألت أبي وأبا زرعة عن مذاهب أهل السنة في أصول الدين وما أدركا عليه العلماء في جميع الأمصار وما يعتقدان في ذلك ؟
فقالا: أدركنا العلماء في جميع الأمصار حجازا وعراقا وشاما ويمنا فكان مذهبهم:
الإيمان قول وعمل يزيد وينقص …. وأن الله عز وجل على عرشه بائن من خلقه كما وصف نفسه في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم بلا كيف أحاط بكل شيء علما ( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)
قال: وسمعت أبى يقول : علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر
وعلامة الزنادقة : تسميتهم أهل السنة حشوية ، يريدون إبطال الأثر
وعلامة الجهمية: تسميتهم أهل السنة مشبهة
وعلامة الرافضة: تسميتهم أهل السنة ناصبة . انتهى
شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للإمام اللالكائي ت 418 هـ ا/ 197-204

* * *

عاشرا:الإمام ابن عبد البر ت 463 هـ
قال في التمهيد بعد ذكر حديث النزول:
وفيه دليل على أن الله عز وجل في السماء على عرشه من فوق سبع سموات كما قالت الجماعة وهو من حجتهم على المعتزلة والجهمية في قولهم إن الله عز وجل في كل مكان وليس على العرش" .
ثم ذكر الأدلة على ذلك ومنها قوله:
" ومن الحجة أيضا في انه عز وجل فوق السموات السبع أن الموحدين أجمعين من العرب والعجم إذا كربهم أمر أو نزلت بهم شدة رفعوا وجوههم إلى السماء يستغيثون ربهم تبارك وتعالى ، وهذا أشهر وأعرف عند الخاصة والعامة من أن يحتاج فيه إلى اكثر من حكايته لأنه اضطرار لم يؤنبهم عليه أحد ولا أنكره عليهم مسلم".
وقال أيضا: " أهل السنة مجمعون على الإقرار بالصفات الواردة كلها في القرآن والسنة ، والإيمان بها وحملها على الحقيقة لا على المجاز ، إلا انهم لا يكيفون شيئا من ذلك ولا يحدون فيه صفة محصورة وأما أهل البدع والجهمية والمعتزلة كلها والخوارج فكلهم ينكرها ولا يحمل شيئا منها على الحقيقة ، ويزعمون أن من أقر بها مشبه ، وهم عند من أثبتها نافون للمعبود ، والحق فيما قاله القائلون بما نطق به كتاب الله وسنة رسوله وهم أئمة الجماعة والحمد لله ".
ومما احتج به أيضا حديث الجارية ، كما أجاب عن قولهم استوى : استولى بتفصيل رائع
انظر فتح البر بترتيب التمهيد 2/ 7 –48

* * *

الحادي عشر: الإمام ابن خزيمة صاحب الصحيح ت 311 هـ
قال: من لم يقل بأن الله فوق سمواته وأنه على عرشه بائن من خلقه وجب أن يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه ثم القي على مزبلة لئلا يتأذى بنتن ريحه أهل القبلة ولا أهل الذمة
انظر درء التعارض 6/ 264
قال عنه الذهبي في السير: 14/ 365
"الحافظ الحجة الفقيه شيخ الإسلام إمام الأئمة ".
ونقل عنه قوله : "من لم يقر بأن الله على عرشه قد استوى، فوق سبع سمواته فهو كافر حلال الدم ، وكان ماله فيئا ". انتهى .

هل هؤلاء الحفاظ وائمة الهدى و أهل السلف و العلماء عامة

مجسمة ؟؟

هل هم كفار ؟؟؟!

هل اجتمع كل هؤلاء على ضلالة ؟؟

هل اجتمعت الامة على ضلالة ؟؟

وهولاء كلهم خالفهم معمر سليمان ومن قبله من علماء السوء والضلال الأشاعرة . فهل تنكر هذا يامعمر سليمان ؟؟ وداوهم بالتي كانت هي الداء

كان الأجدر بك يامعمر سليمان - يا من تُنادي بإتباع الكتاب والسنة أن تحاور بعلم أو تسكت بحلم إذا عندك شي عن الوهابية بحسب زعمك هاته .

و لكنك كالعادة عندما تكتشف أنك على غير الحق تحاول صرف الموضوع و تتظاهر بأنك لا تحب الجدال و انك لم تستطع إقناعنا بالحق الذي عندك.

و الله المستعان

بل الذى نعلمه عليك من خلال ترانيمك عبر موقع ليبيا وطننا ،إنك تجادل بالباطل وتنتصر لنفسك ولو كنت صادقا في الترانيم التى تكتبها ، فلماذا لاتسرد لنا عقيدتك؟؟ وبماذا تدين الله به وما السر فى طعنك فى الأئمة الأخيار إبن تيمية وتلميذه البار ابن القيم وشيخ الأسلام محمد بن عبدالوهاب رحمها الله جميعا..

يا معمر سليمان إن العلماء في الإسلام لهم مقام رفيع ومنزلة كبيرة؛ فهم ورثة خير خلق الله تعالى وهم الأنبياء عليهم السلام، في خير ما ورثوا وهو دين الله تعالى، فورثوا خير ميراث من أفضل مُوَرِّثين، ويكفيهم شرفًا أن الله تعالى أثنى على عقولهم: وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلا العَالِمُونَ[العنكبوت: 43]، وأخبر عن نقص عقول من لم يأخذوا عنهم: وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ{الملك: 10}،
وكان الحسن البصري رحمه الله تعالى يقول: "لولا العلماء لصار الناس مثل البهائم".
ولولا العلماء من عهد الصحابة رضي الله عنهم إلى يومنا هذا لضاع الدين؛ فهم حملته ومبلغوه، يقول ابن حزم رحمه الله تعالى: "واعلموا أنه لولا العلماء الذين ينقلون العلم ويعلمونه الناس جيلاً بعد جيل لهلك الإسلام جملة، فتدبروا هذا وقفوا عنده وتفكروا فيه".
ولأجل أن العلماء حملة الدين ومبلغوه عن الله تعالى كان انتقاصهم والطعن فيهم والتنفير منهم والتأليب عليهم نوعًا من الصد عن دين الله سبحانه، وسببًا لطمس الهدى ونشر الضلال، وطريقًا لإخفاء الحق وإظهار الباطل؛ لأن مَنْ فَعَل ذلك فهو يريد الحيلولة بين الناس وبين من يبلغون الهدى ليصرفهم عنهم فيَضِلوا، ومن صدَّ عن دين الله تعالى بأي طريق كان وأراد أن يكون الناس على عِوجٍ فهو ملعون بنص القرآن: ألا لعنة الله على الظالمين الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا {هود: 18، 19}.

يامعمر سليمان . من مظاهر التخنث عدم الحياء والخجل من فعل أي شيء،

يابني يا معمر سليمان والله لا يطعن في علماء الشريعة ولا يرضى بالطعن فيهم إلا أهل الأهواء والنفاق؛ لأن العلماء يحولون بينهم وبين نشر النفاق والفساد والابتداع في الدين؛ إذ ببيان العلماء يظهر العلم، ويرفع الجهل، وتزال الشبهة، وتصان الشريعة، ويكون الناس على طريق مستقيمة ومحجة واضحة، لا غموض فيها ولا التباس؛ ولذا كان أئمة من السلف الصالح إذا رأوا من يطعن في عالم رباني اتهموه في دينه، وجعلوا ذلك قاعدة عند الناس حتى لا يغتروا بطعنه، قال يحيى بن معين رحمه الله تعالى: "إذا رأيت الرجل يتكلم في حماد بن سلمة وعكرمة مولى ابن عباس فاتهمه على الإسلام". وجاء مثل ذلك عن عدد من علماء السلف رحمهم الله تعالى.
فلاتجعل نفسك من الطاعنين فى العلماء السلفيين الربانيون الموثوق بعلمهم، الذابين عن السنة ، ودع عنك بينات الطريق وألزم منهج السلف ولاتنتصر الإ لله ثم لرسوله صلى الله عليه وسلم ، وذب عن أعراض الصحابة وسطر بقلمك ماتنتفع به عند موتك، فكيف تترك أهل الألحاد وتأتي بخيلك ورجلك على الأئمة الأعلام رحمهما الله بكلام كذب وأفتراءت باطلة .. قال يحيى البيكندي رحمه الله تعالى: "لو قدرت أن أزيد في عمر البخاري من عمري لفعلت؛ فإن موتي يكون موت رجل واحد، وموتَه ذهابُ العلم".

ولي سؤال للأشعري معمر سليمان . هل لك أن تكتب لنا عقيدتك وبماذا تعتقد فى علو الله ورؤيته . وأسمائه وصفاته وألوهيته ؟؟؟ أذكرها لنا با الأدلة من الكتاب والسنة بما تدين الله به ..

وياحبذا لو قام معمر سليمان با الأجابة على الأسئلة التالية. ونسف ماذكره وماقرره شيوخه مخانيث المعتزلة!!

هل من إرادتهم نفي المعنى الفاسد عن الله -جل وعلا- أن نفوْا استواءه على عرشه فقالوا بأنه الاستيلاء والهيمنة والسيطرة؟؟؟

-هل من إرادتهم نفي المعنى الفاسد عن الله -جل وعلا- أن نفوْا علوَّ ذاته -سبحانه- على خلقه؟؟...
-أليسوا هم القائلين بأنه لا داخل العالم ولا خارجه ولا فوقه ولا تحته...إلخ كالرازي والآمدي ، أو أنه في كل مكان كبعض المعاصرين؟؟؟
-أليسوا هم نفاة الرحمة والحكمة والمحبة (الإرادة الشرعية وما يترتب على ذلك من ضلال في باب القدر)؟..
-أليسوا هم الذين أضحكوا العقلاء عليهم لما قالوا: رؤية الله جائزة لكن من غير جهة (أو مقابلة)؟..
-أليسوا هم القائلين بالكلام النفسي ؟؟؟؟..
-أليسوا هم القائلين أن أحسن البيان وأفصحه وأصدقه -الذي جاءنا من عند الحكيم الخبير- أن من ظواهره ما هو كفر، بل منهم من جعل التمسك بظواهر نصوص الأسماء والصفات -وهو مذهب السلف قاطبة- من أصول الكفر؟؟..

ننتظر منك الجواب فى ردودك القادمة، بشرط أن لاتقابل الأسئلة بأسئلة ..!!

قال ابن المبارك:
وجدت الدين لأهل الحديث،والكلام للمعتزلة، والكذب للرافضة، والحيل لأهل الرأي.

قال نعيم بن حمّاد: "إذا رأيت العراقي يتكلم في أحمد بن حنبل فاتّهمه في دينه، وإذا رأيت البصري يتكلم في وهب بن جرير فاتّهمه في دينه، وإذا رأيت الخراساني يتكلم في إسحاق بن راهويه فاتّهمه في دينه" [ تاريخ بغداد (6/348)، وتاريخ دمشق (8/132) ].

وقال أبو جعفر محمد بن هارون المخرمي الفلاّس: "إذا رأيت الرجل يقع في أحمد بن حنبل فاعلم أنَّه مبتدع ضالّ" [ تقدمة الجرح والتعديل ( ص:308-309)، وتاريخ دمشق (5/294)].

وأقول أنا * إذا رأيت الرجل يطعن فى أئمة الهدي كأ بن تيمية ، وابن القيم ، وابن عبدالوهاب، وبن باز، وربيع بن هادي المدخلي ، فاتهمه في دينه ، واغسل يديك منه . وكبر عليه . فلاخير فيمن يطعن في من يقولوا قال الله، قال الرسول . قال الصحابة ليس بالتمويه

فأنصح الأخوة أن يجتهدوا في الكتابة في نصح الأشاعرة وتبين لهم أخطاءهم ليرجعوا للحق ، وأحذروا أخواني من الأنتصار للنفس .
بارك الله في الأخوة جميعًا .وهدى الله الأشاعرة إلى مايُحب ويرضى ، وأظن الجميع متفقًا على مخالفتهم لأهل السنة في قضايا كثيرة .

اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام . اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت ، الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ، ولم يكن له كفؤا أحد .أن ترد الشباب الليبي خاصة إلي الحق اللهم ردهم إلي ماكان عليه السلف الصالح عقيدةً ومنهجا. اللهم وأقم شرعك وأحيي سنة نبيك فى ليبيا خاصة وفي بلاد الأسلام عامة . اللهم وعليك بالملاحدة وأفراخ الأغريق أذناب الغرب الكافر اللهم انهم يمكرون اللهم ارنا فيهم مكرك .اللهم اهدى امة محمد صلى الله عليه وسلم. اللهم رد كيدهم في نحورهم واشغلهم في انفسهم واجعل الدائرة عليهم يارب العالمين . اللهم من أرادنا أو أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه واجعل كيده في نحره.

الله خد بيد معمر سليمان للحق، اللهم بصره فى دينه ونور بصيرته وأبعده عن أهل الضلال والفساد.

كتبه حامداً الله ومصلياً على نبيه محمد صلى الله عليه واله وأصحابه أجمعين .

الفقير إلي عفو ربه
علي البوسيفي غفر الله لي ولوالدي
الجمعة 04/11/1430 هجري
____________________________

ـ فالشكر موصول إلي الأخ المحمودي . والأخ سالم بن عمار على ردودهم على الملاحدة والأشاعرة والصوفية راجيا من الله العلي القدير أن يجعله في موازين حسناتهم. وكذلك الأخوة الذين هبوا للدفاع عن دينهم، وسنة نبيهم صلى الله عليع وسلم . وأوصيكم بمواصلة الردود وبيان فساد عقيد الأشاعرة والفرق الأخرى، ليس إنتصاراً للنفس ، بل من أجل الذب على هدي السلف الصالح كما كان سلفكم الصالح وعلمائكم الذين شابت لحاهم فى الذب على السنة ، وعلى سبيل المثال من المعاصرين الفقيه إبن عثيمين وبن باز والشيخ أحمد النجمي والشيخ مقبل بن هادي الوادعي محدث اليمن رحمهما الله جميعا، والشيخ الفقيه صالح الفوزان حفظه الله، والعلامة الشيخ صالح اللحيدان والمحدث الفقيه صالح السحيمي، وإمام الجرح والتعديل فضيلة الدكتور الشيخ ربيع بن هادي المدخلي أطال الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية .. وكثيراً هم مشايخ الدعوة السلفية المباركة نسأل الله العلي القدير أن يحفظهم لنا وأن يختم لنا بالصالحات أعمالنا.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home