Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 23 اكتوبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الأمن الخارجى وتحجيم دور المعارضه فى الخارج

مع انطلاقة ثورة المعلومات وتوسع الشبكه المعلوماتيه والاتصالات سواء عن طريق الهواتف النقاله المنتشره والمتوفره للجميع او عن طريق شبكة الانترنيت, جرت الكثير من المتغيرات على كل الساحه الدوليه ومن كل النواحى وكذلك قامت الكثير من الدراسات عن كيفية استغلال هذا التطور العلمى المذهل للصالح الامنى اكثر من غيره وذلك سواء على مستوى الدول او مستوى المؤسسات او حتى على مستوى الافراد العاديين وذلك ولو حتى قيامهم بإنزال برنامج مضاد للفيروسات وذلك لحماية امن اجهزتهم الخاصه من فيروسات يتم إرسالها إليهم عن طريق هذا الاختراع الذى لا يمكن الإستغناء عليه وهو الانترنيت .
وجميع دول العالم بدون إستثناء قامت بصرف الملايين بل والمليارات لدراسة سبل وطرق إستغلال هذا الانترنيت لاجل حماية أمنها وكيفية صد اى هجوم على أمنها عن طريق هذا الانترنيت .
ولكن الانظمه الدكتاتوريه وحديثنا هنا عن النظام الحاكم فى ليبيا بالتحديد والمتمثل فى الطاغوت القذافى وزمرته راى التهديد من سهوله اتصال الداخل بالخارج والعكس , وذلك يسهل وصول المعلومه من الداخل للخارج وامكانيه قيادة الخارج للداخل وهو ما يهدد أمن النظام اكثر من غيره .
فالسؤال هنا ماذا فعل النظام الليبى والمتمثل فى جهاز الامن الخارجى لاستغلال الانترنيت لمصلحة امنه ؟ اولا حجب مواقع المعارضه الليبيه فى الخارج كان اول خطوه اتخذها النظام الليبى فى محاولة لفصل الخارج عن الداخل .
ثانيا محاولة حجب المواقع التى بها إسأه للنظام وفضح جرائمه مثل اليوتيوب والفيس بوك وغيرها . ثالثا وهو المهم كان فى كيفية السيطره على المعلومه (كنترول) الداخله من الخارج والصوره التى يجب إيصالها للداخل لضرب مكانة وعمل المعارضه الليبيه فى الخارج وتحجيم دورها .
فاما من الداخل فلقد خرج علينا ابطال الانترنيت وعلى رأسهم عاشور الورفلى وغيره لإعطاء صوره مزيفه عن حرية الرأى والكتابه فى ليبيا وكذلك تسهيل اختراق هؤلاء المخبرين لمواقع المعارضه وحتى اشخاص محسوبين على المعارضه .وما اكثر الضحايا ممن سقطوا فى مثل هذه الخدع .
ولكن الاهم بالنسبه للامن الليبى هو الصوره التى يجب ان تصل للداخل عن المعارضه الليبيه فى الخارج .
ولعلم الامن الليبي بان المعارضه الليبيه ستقوم هى كذلك بمحاولة إستغلال هذا الاختراع العظيم وهو الانترنيت للوصول الى الشعب الليبى فى الداخل .
برزت فكرة تحجيم هذا الدور للمعارضه فى الخارج وذلك عن طريق فكرة الاعتصامات , والتى كانت اختراع وحقوق طبع محفوظه للامن الخارجى .
فى فترة نهايه 2004 وبداية 2005 بدأت وجوه كثيره مجهوله بالظهور على ساحة المعارضه الليبيه فى كل دول اوروبا والغريب هو ظهور هذه المجموعه فى نفس الوقت تقريبا .
والغريب هو العلاقه المتينه التى تربط هؤلاء الاشخاص بعضهم ببعض رغم تباعد واختلاف الدول التى يقيم بها كل منهم .
لم يقم اى شخص معروف من رموز المعارضه الليبيه بتزكية او حتى ذكر معرفته بأى منهم , وبالتالى فهم كانوا مجهولين فى ساحة العمل الوطنى قبل تاريخ بزوغهم ومجهولين كأشخاص وهنا لا اعنى فقط الاسم كما كان الحال فى حالة ابرزهم على الساحه العميل عادل الزاوى ولكن هذا هو اسمك الرباعى او حتى الخماسى ولكن من انت من المجتمع اى جذورك واصلك ؟
وبدأ الامن الخارجى بدعم هؤلاء العملاء لجعلهم يتصدرون العمل الوطنى والبروز على الساحه بالخروج واعداد الاعتصامات الواحده تلو الاخرى حتى لكاد ان يصل الامر بهم للخروج فى اعتصامات فى مناسباتهم الاجتماعيه كأعياد الميلاد .
المهم فى هذا المخطط هو تجيم دور ونشاط المعارضه الليبيه فى اعتصامات فقط مع ملاحظة تزامن ظهور بروز هذه الاعتصامات فى اوروبا وتحديدا فى السويد مع ظهورها فى ليبيا والمتمثله فى خروج اهالى ضحايا سجن ابوسليم فى اعتصامات فى مدينه بنغازى المجاهده .
ولكننا نكن كل الاحترام والتقدير لهذه العائلات فى خروجها فى هذه الاعتصامات فى الداخل ونتمنى من العلى القدير ان يثبتهم وينصرهم على اعدائهم وكذلك ان يستمروا فأعدادهم تزيد ولربما كانت هذه بدايه كره الثلج ,والمرء لا يستطيع ابدا التشكيك فى نية ام تخرج فى اعتصام تطالب بحقيقة موت ابنها او زوجه تطالب بحق زوجها او ابناء يطالبون بحق والدهم حتى ولو كانوا ومن غير علمهم جزء من مخطط يرسمه عدوهم وقاتل ابنائهم .
ولكننا نشكك فى كل مجهول برز علينا وهمه الدائم هو هذه الاعتصامات والبروز على الساحه عن طريقها لخداع البسطاء بوطنيته وطلبا للشهره عن طريق الاعلانات عن هذه النشاطات والتى تبرز بعدة اشهر قبل هذه الاعتصامات اعلان تلو الاخر مع وجود الاسم الشخصى اسفل الاعلان بدلا من او مع اسم الجهه المنظمه للاعلان فى محاولة لقول انا هنا ,انا وطنى ,انا ليبى ؟
وبعد النشاط تنهال علينا الصور ورسائل الشكر والتقدير لهذا العمل الخارق .الغريب ايضا سياسة الاخوه الاعداء التى نراها فى علاقه هؤلاء الاشخاص والتى نراها عن طريق هجوم بعضهم على بعض بالكتابه على شبكة الانترنيت او المباشر عن طريق البالتوك وفى الواقع نرى علاقة اخرى تقوم على القيام بنشاطهم بيد واحده واتصالات شخصيه عن طريق الهاتف او السكايب وغيره رغم ان بعض هذه الهجومات وصلت لحدالمساس بالشرف والاسره ولكن من الحب ما قتل والغايه تبرر الوسيله .
ان ما يريده الامن الخارجى بتسخيره لهؤلاء العملاء هو تحجيم دور ونشاط المعارضه الليبيه فى اعتصامات يراها الشعب الليبى على انها نشاط عادى تقوم به نساء فى الداخل فى مدينة بنغازى كل يوم سبت .
انا ارى ان تبدأ المعارضه الليبيه بتنظيماتها واحزابها بنبذ ورفض هؤلاء العملاء الدخلاء المجندين الجدد على الساحه مع ضرورة التركيز على طريقه او اسلوب اخر يمكنهم به الوصول الى المجتمعات المدنيه فى الدول الموجودين بها وكذلك الوصول الى شعبنا فى الداخل بصوره اخرى غير هذه الصوره الضعيفه والواهنه وهى خروج عشرة اشخاص او اكثر بقليل فى اعتصامات مدفوع ثمنها من الامن مع الاسف .
انا هنا احمل التنظيمات والاحزاب المعارضه المسئوليه كامله لوجود هؤلاء الاشخاص على الساحه وان تقوم بتزكية الاشخاص المعروفه لديها حتى ولو لم يكونوا اعضاء فيها وذلك حتى يكون لدينا مرجع يمكن الاعتماد عليه والثقه فيه لمنع المزيد من هذه الاختراقات وليعرف الغث من السمين .
كذلك يجب مراجعة كل الاسماء والاشخاص الذين كانت لهم علاقات مباشره ونشاطات مع العميل الجاسوس عادل الزاوى سواء من برزوا معه فى هذه الاعتصامات او فى منتداه من اعضاء او مشرفين او حتى عن طريق البالتوك , وبهذا تبدأ الخطوه الاولى لتنقيه الساحه والبدء من جديد .
ولنا عوده اخرى لكشف المزيد من اساليب الامن وعملائه فى الخارج , والقضاء على هذه الفيروسات البشريه المزروعه بيننا .

الكاشف


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home