Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 23 نوفمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

إذا وسّد الأمر إلى غير أهله

إشكالية من يقودنا ( جالية مانشستر مثالا )

شاهدت كما شاهد غيرى التسارع الوتير للاحداث المتعلقة بجالية مانشستر والتى يحلو لبعضهم تسميتها الجالية الليبية بمانشستر (بيت كل الليبيين) من الانقلاب المفاجئ فى تغير ادارتها ومن يقوم عليها واستبدال طاقمها القديم بأخر جديد لا يعدو كونه تغير فى الاسماء وتبادل للادوار حيث ان السابقين ومن أخذ مكانهم باسنثناء رئيسها هم من نفس الشركة القديمة أعضاء سابقين مع وجود بعض المؤيدين لهم من الجهويين والذين يبادلونهم الشعور نفسه.

سنوات عدة مضت على نشأة هذه الجمعية والتى اسست لكى يجتمع كل الليبيين تحت مظلتها لكنها فشلت فشلا ذريعأ فى ذلك لاسباب واضحة ومعلومة وسوف اسرد هنا بعضا منها :

أولا : تعاقب على ادارتها اناس غير مؤهلين من الناحية العلمية والاكاديمية ومن ليس لهم خبرات فى مجال العمل الاجتماعى على الرغم من وجود من هم أصلح منهم لكن الفرصة لم تتح لهم لاسباب معروفة وهى محاولة سيطرة بعض الجهويين على أمور الجمعية ولا استثناء لاحد, مدراء سابقين وحتى الفريق الجديد فاسألوهم جميعا عن مؤهلاتهم العلمية وتحصيلهم العلمى رغم وجودهم فى بريطانيا منذ سنوات طويلة ولاتعجب ان وجدت أن اغلبهم لا يتقنون لغة القوم الذين يعيشون بين ظهرانيهم .

الامر الثانى : وهو أن الغرض من اقامة هذه الجمعية كان فى نظر الليبيين المقيمين هو ان تقوم هذه الجمعية على قضاء مصالحهم وحاجاتهم والارتقاء بأحوالهم الى الأفضل والسعى الى خلق تفاهم عميق لخلافاتهم وخاصة مسائل الشرق والغرب , لكن الواقع يحكى ازدياد هذه الفجوة على مستوى أدى لعزوف اعدادأ كبيرة ممن كانوا يؤيدون هذه الجمعية فى بداياتها وأكثرهم من أهل الغرب الى الابتعاد عن مشاركة هؤلاء القوم لقناعاتهم بالنهج الجهوى الذى تسير عليه ادارتها.

ان الجالية الليبية فى مانشستر على أختلاف افكار افرادها وتشعب مشاربهم لم يستفيدوا قط من هذه الجمعية التى سميت زورأ (بيت لكل اليبيين) سوى التهريج السنوى الذى يقام تحت مسمى العيد والذي يحرص على حضوره كثير من الحكاوية والمهرجين.

لم تقدم هذه الجمعية الى الجالية طوال السنوات الماضية شيئا سوى دربوكة العيد التى يرقص على أنغامها من ليس لهم هم سوى تعبئة بطونهم, ولم تتمكن هذه الجمعية من مد حبال التواصل بين أفرادها وتقديم كل ما يعود عليهم وعلى اسرهم بالنفع فى دنياهم واخراهم والسبب واضح وهو السر فى عنوان مقالتنا هذه.

أضف الى ذلك وجود أناس فى ادارتها هم ليسوا فى الاصل من سكان مدينة مانشستر رغم ما قيل أن هذا الشخص كان قد سجل فى الجمعية منذ مدة طويلة وهو عضو بها فياليت شعرى كيف يكون هذا عضوا من الناحية القانونية وهو يقطن فى مدينة أخرى والجواب واضح وهو أن الجهويين هم من سجله لتكثير سوادهم داخل الجمعية.

محمد رمضان الدائم
مانشستر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home