Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 23 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

بيت القصيد

تناول السيد الذباح المرتاح – لاأدري ماسبب راحته هل هناك شئ يدعو للراحة والاطمئنان فكل ماحولنا يدعو للقلق والحيرة ؟ -,تناول موضوعا في غاية الاهمية وهذا الموضوع بالذات ما ندندن حوله منذ فترة وليس الدين في حد ذاته , ليست لنا أي مشكلة مع الدين إذا كان الدين لا يتعدي حدود الانسان الشخصية, فمن حقك أن تعبد حجرا ولكن ليس من حقك أن ترميني به, فكتب تحت عنوان"ماذا قدمتم ياملاحيد للعالم!" في صدد دفاعه المستميت عن الشريعة الاسلامية كتب التالي " وهي حضارة إنسانية:

تقرر العدل والمساواة بين الناس دون النظر إلى ألوانهم أوأجناسهم، فبعد أن أعلن القرآن مبدأ المساواة (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) أصبحت عدالة الإسلام وحضارته للإنسان بإطلاق أيا كان أصله العرقى، أواللغوى، أوطبقته، أوعقيدته وقد وقف الرسول (صلى الله عليه وسلم) في حجة الوداع ليعلن في خطابه الخالد: (الناس من آدم وآدم من تراب، لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى)...

هذه الشعارات التي يرددها الاسلاميون بلا ملل أو كلل على مر الزمن هي شعارات جوفاء و كاذبة لاأساس لها من الصحة على الصعيدين النظري و الواقعي . فعبر التاريخ الاسلامي كله لم نر هذه العدالة الاجتماعية التي يتحدثون عنها.و لنبدأ في الرد على هذه المزاعم نقطة نقطة بدون مسألة القص والتلصيق من كتب التاريخ التي تطيل من حجم المقالة , أما من أراد المزيد عليه مراجعة كتب الفقه والتاريخ الاسلامي التى أثقلت كاهل الانترنيت.

أولا: الاسلام و التمييز العرقي :

الاسلام يعتبر العرب هم أشرف الاجناس البشرية ولذلك إختار منهم سيد البشر وأفضل الانبياء,ثم فضل القرشيين على سائر العرب,ثم فضل بني هاشم على غيرهم من بطون مكة .ثم فضل اهل بيت رسول الله على من سواهم من بني هاشم ,كما كان هناك أيضا تمييزا بين المسلمين أنفسهم فالانصار ليسوا كالمهاجرين , ونساء النبي أفضل من غيرهن ,و السيدة عائشة أفضلهن جميعا ,أما فاطمة الزهراء فسيدة نساء أهل الدنيا وهكذا, وتبعا لذلك التمييز كانت تقسم الغنائم بين المسلمين , ,وهناك في الفقه الاسلامي مسألة عرفت بقضية الكفاءة عند طلب الزواج وفيها أن المرأة العربية أعلى منزلة من الرجل الاعجمي والقرشية أعلى من أي عربي آخر فلا يجوز شرعا زواجهما من بعضهما لإمتناع الكفاءة المطلوبة ,فالتمييز العرقي إذا موجود.

ثانيا:الاسلام والتمييز اللغوي:

الاسلام يعتبر اللسان العربي أفضل الالسن ولذلك جاء القرآن عربيا ,والعربية هي اللغة الرسمية في الجنة المزعومة,ومن تحدث العربية فهو عربي ,فأي إستأصال هذا وأي عربدة هذه فهل لأنني أجيد الالمانية أتحول أوتوماتيكيا الي ألماني و بالتالي أنسلخ من قوميتي. وما سخريتكم من اللغة الامازيغية ومن أسماء أخوانكم الليبين إلا نتاج تلك الثقافة التي تعتبر العربية أفضل اللغات ما سواها لايرقي الى مستواها.

ثالثأ:الاسلام والتمييز الجنسي:

الاسلام ينظر الى الذكر على أنه أفضل من الانثى وهذا أمر مفروغ منه لايفيدكم معه اللف والدوران , والسبب في ذلك لان الله فضلهم "الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض" يصل الامر بالتفضيل الى إعتبار بول الصبي أطهر من بول البنت, ويضحى عن المولود الذكر بشاتين شكرا لله وعن المولود الانثى بواحدة. وشهادة الانثى نصف شهادة الرجل في المعاملات المالية أما أن كانت شهادتها في الحدود أو القصاص فلا تقبل أصلا.كذلك نصيبها من الميراث على النصف من ميراث الذكر,ولايجوز لها تقلد مناصب عليا في الدولة كالقضاء ورئاسة الدولة لإن المرأة تقودها عاطفتها على حد زعم محليليهم النفسيين, ونسوا أن من أذاقهم طعم مرارة الهزيمة إلا إمرأة تدعى جولدا مائير,كما أن دية المرأة في الاسلام على النصف من دية الرجل ,ولا يقتل الرجل في المرأة,كل هذا التمييز ويأتي الذباح ويدعي بكل صفاقة بأن الاسلام لايميز بين جنس وآخر.

رابعا:الاسلام والتمييز الطبقي:

الاسلام لايرفض نظام الرق ,كل ما قام به الاسلام مشكورا أنه دعا الي حسن معاملة الرقيق, وفتح مجالا أوسع أمام العبيد لكسب حريتهم مثل المكاتبة ووفي القصاص والتطوع , أما عدا ذلك فهو محض إفتراء فلا النبي نفسه ولا أي أحد من أصحابه خلا بيته في يوم من الايام من عبد أو أكثر ,ومات النبي وله غلمان وجواري , وهم كانوا من باب أولى بضرب الامثال لو كان هناك نية فعلا في تحريم نظام الرق. كتب الفقه الاسلامي تعج بالقوانين التي تحدد حقوق العبد وواجباته نحو سيده ,ومنها أن العابد الآبق أي الهارب طلبا للحرية لاتقبل صلاته حتى يرجع الى سيده, ولاتجوز صلاة الحر خلف العبد... الي آخره من هذه الترهات التي يطلقون عليها زورا وبهتانا إسم العلوم الشرعية .

خامسا:الاسلام والتمييز الديني:

وهذا الموضوع بالذات يحتاج الى مجلدات, يكفي أن أذكر أن عدم كتابتي بإسمي متأسفا هو الخوف من فصل زوجتي وأولادي عني بدعوة الردة,أو تكون نهاية عمري على يدي أحد المهووسين بالحور العين وأنهار الخمر.

المسلم في الشرع ليس كغيره,بل المسلم أفضل من الكافر, وهذا ليس في الآخرة فقط كما يروج له بعض الكذابين بل هو في الدنيا والآخرة على حد سواء.وكتب الفقه مليئة بالحديث عن حقوق وواجبات أهل الذمة, الوثيقة أو المعاهدة التي كتبها عمر بن الخطاب لنصارى الشام - عمر الفاروق العادل و الخليفة الثاني للمسلمين و أكبر فقهائهم- مملؤة بالتمييز الديني بين المسلمين وأهل الارض المغتصبة ,جاء فيها ان النصراني لايجوز له حمل السلاح ولا التسمي بالاسماء الاسلامية ولا بناء الكنائس ولا حتى ترميمها ولا يسمح له بممارسة شعائره التعبدية خارج الدير,الوثيقة بكاملها منشورة على صفحات النت.

كما أنه لاتقبل شهادة المواطن الغير مسلم في الدولة الاسلامية فيما يخص أمور المسلمين,بمعني أنه لو إغتصب رجل مسلم فتاة مسلمة وشاهده ألف نصارنى ويهودي وشاهدوا الرشى وهي تسقط في البئر ما قبلت شهادتهم و لخرج منها الزاني كما تخرج الشعرة من العجين.ولايجوز للمواطن الغير مسلم بتقلد المناصب الحساسة في الدولة ولا الانضام الى القوات العسكرية, أي يحرم المواطن حتى من الدفاع عن وطنه ولايقتل المسلم في الكافر ويعامل معاملة سمك. أخي المرتاح الراحة في القبر ,ياربي حتى القبر ما خليتونا أنتريحوا فيه ,ففيه ضمة لو ينجو من أحد لنجا منها سعد بن معاذ ,ثم الشجاع الاقرع وماغباك ... ,أنشالله خير.

الحيران
al_hayran2005@yahoo.de


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home