Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 23 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

المرغني جمعه يشد الرحال مع حورياته وحواريه

بعد أن خاض تجربةً قاتله للشرف وللأخلاق ولكل القيم الإنسانية التي يكتسبها الإنسان ؛ والتي حسبنا أننا شهدنا أنها لفظت أنفاسها إثر فضيحةٍ جابت العالم أجمع ولازالت .. بتلك الصور الخليعة واللقطات المُخزيه ؛ التي لو كان الأمر في غير دولة من الذين يتبعون منهج الشريعة الدينية الإسلامية الحقيقية حقاً ؛ والتي تشترط وجود الأربع شهداء فقط لنــزول الحد ؛ لكان هذا (الديوث ) في خبر كان !
إن توفر الأدلة القاطعة والدامغة على جرمه المشهود ؛ والتي لم تأ تٍ بأربع شهداءٍ فقط ؛ بل شهـد عليها العالم كله ؛ لهي كفيلة بنزول ( حدٍ الرجم ) حتى الموت ...! ؛ ( واسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) .
لكن شريعة بلادنا ؛ وخصوصاً تلك الشريعة الإدارية التي لا تعترف لا بالقيم ولا بالأخلاق ولا حتـــى بالسير الذاتية ..؛ وإنما تعترف فقط بالمحاباة والمصلحة والمحسوبية ..؛ خصوصاً حين تكون مدعومة بإمكانيات ( أنثوية ) فستصبح أمام براحٍ مفتوح من التمرد واللامبالاه لكل الأعراف الأخلاقية والتربوية .
وهذا ماحدث مع صاحبنا ( الدنجوان ) السابق في صحيفة الشمس ؛ وفارس الحكمة في أمانة التعليم ؛ وأخيراً ؛ واجهة القبول للإعلام الخارجي ....!!!! يالها من مهزله ؛ ويالها من فوضى ؛ وياله من إسفاف لكل التشريعات والأعراف الأخلاقية المهنية ... أين حُمرة الخجل ..؟
بعد فضيحة جابت الأمة وتجولت في مكاتبها وإداراتها وقياداتها ومنازلها ومقاهيها .. عبر شبكة دولية ؛ لشخصية كانت تحمل إسماً قيادياً وفي مراكز مختلفة .. والذي لوكان أحداً من الذين يرقبون في ضمائرهم إلاً أو ذمة في مكانه ( لدفن نفسه تحت التراب ) .
لكن دهاء هذا الرجل ومكره وخديعته للذين أمامه جعلته يمتطي صهوة حصان الزيف والكذب والمكر ؛ ويفرش الأرض وروداً للذين أمامه من الجهله والأفاقين مثله ؛ بأنه هو من سيجر الذئب من ذيله ؛ وهو من سيتنفس الصعداء ويعود بقوة الفارس الملثم لساحة القتال ؛ وهو من سيقود المسير ويدير دفة القيادة إلى ( إسطنبول ) مترئساً لوفد إعلامي يلتقي كبار الشخصيات التركية ؛ نعم هذا هو وجه ليبيا ؛ وهذا من سيشرفها ؛ وهذا من هو جدير بالتنسيق مع سياسي الدول الغربية ؛ وهذا من سيضع العربة على السكة لتسير بواجهة الأدب والإعلام والثقافة الليبية ؛ ولا ضير في لو سخر منا العالم العربي الذي تابع صوره ولقطاته وعللق عليها من دول الخليج والمغرب العربي وغيرهم .. لا ضير إن سخروا أو استهزءوا بنا .. لأننا سنجيبهم ببساطة ؛ ( الله غالب مافيش غيرا ) وليبيا لم تنجب سواه ..... ولكن كل هذا على شرط إشترطه السيد المحترم قائد الرحلة على من يريد مرافقته من الإعلاميين لهذه المهمة ؛ ألا وهي ( ضرورة مرافقة عناصر نسائية صحفية معه من الذين كانت له معهم ذكريات جميلة ومنعشة في السابق ) لأن سبل الراحة والإستجمام وتوفير الجــو الملائم لمثل هذه المهام يستوجب مرافقة ( ذواتي الأنامل الرقيقة ؛ والخصر الرشيق ) الذي سيرد له الإنتعاش والروح هناك وسينسيه مغبة ما حدث له في السابق ؛ وفعلاً تمت تلبية طلبه على الرحب والسعة ؛ وسيرافقه من يريد من الذين كانوا (يرقصون له فوق طاولة مكتب رئاسة تحرير صحيفة الشمس منتصف النهار ) . وهنا لا مجال للقول أو التعليق إلا بقول رب العزة عزوجل ( ذرهم يخوضوا ويلعبوا حتى يلاقوا يومهم الذي يوعدون ) .
وأخيراً ..
إننا لنأسف ونتحسر ونتبرء من هذا التخطيط وهذا الفعل وهذه السياسة المتبعة لإدارة الإعلام الخارجي ؛ والتي نحترم فيها بالدرجة الأولى مديرها المحترم ( عبدالمجيد الدرسي ) ونقول له في عبارة واحدة ( ماهكذا تورد الأبل يادرسي ) وكان الله في عونك في المستقبل مما سيحدث ؛ وما سيثار حول هذه القضية .
ولن تكون أكبر قدراً أو مكانة من أمين التعليم السابق .؟؟؟
كما نعد صاحبك بتخصيص صفحة كاملة لإنتاجه العظيم لاحقاً .

م.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home