Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 22 اكتوبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

للوطن عطاء (3)
الشهيد مفتاح قروم

صفحة مشرفة من تضحيات متصلة فى وجه الظلم والقمع والطغيان للحصول على الحقوق والحريات، صفحة ليست الوحيدة بل هى صلة لما قبلها إلى ما بعدها، من تاريخ ملئ بالبطولات، إنها صفحة الصمود والثبات والإباء فى الذكرى السادسة عشر لإنتفاضة أكتوبر المجيدة نعرض لكم صورة جديدة من للوطن عطاء...

إنها صفحة العقيد مفتاح امحمد محمد قروم، من مواليد بنى وليد وضابط فى الجيش الليبى ومتخرج من الكلية العسكرية فى بداية العقد السابع من القرن الماضى، متزوج وله خمس أولاد وثلاث من البنات.

الليبيون عرفوا الشهيد مفتاح قروم من خلال التحقيقات التى عرضها تلفزيون النظام الظالم فى بداية ال94، وكانت مليئة بالتهم الملفقة وكان يدير هذه التحقيقات المدعو التهامى خالد والذى يحتل الآن منصب نائب رئيس جهاز الأمن الخارجى.

تم القبض على البطل فى أكتوبر 1993 ضمن الاعتقالات التى طالت أعداد من ضباط الجيش والشرطة ومدنيون من مناطق عدة من الوطن، ممن شكلوا مجموعة من المشاركين فى هذا العمل البطولى فى التخطيط للتخلص من حكم نظام القذافى القمعى، وكان للشهيد دور كبير فى ذلك التنظيم بإعتباره الشخصية القيادية الرئيسية، وكان الشهيد مفتاح ومن معه من الأبطال يعرفون ويُقنون مسبقاً بأن الصراع مع الظلم يتطلب التضحية بكل غالى ونفيس، والحمد لله فقد فعلوا ذلك بكل شجاعة وإقدام.

حاول الجلادون مع الشهيد كل وسائل التعذيب لقهره وكسر روح البطولة فيه، لأنهم يعلمون ما يمثله الشهيد مفتاح من مكانة عالية وخاصة عند الليبين عامة وعند زملائه من أعضاء التنظيم الذى كان الشخصية القيادية فيه، حيث كان لا يتم إرجاعه إلى زنزانته إلاّ وهو مغماً عليه من شدة التعذيب، لكن هيهات فالرجال الأحرار تبقى معنوياتهم عالية مستمدة من الإيمان بالله والإيمان بمواقفهم الرافضة للظلم على وطنهم وشعبه مهما أستخدمت ضدهم كل وسائل القهر والتعذيب الجسدى والنفسى، كان الشهيد صابراً محتسباً ومواضباً على ذكر الله وقرائته لكتابه الكريم ومستنهضاً همته للثبات أمام شتى الوان التعذيب والإرهاب.

كان العقيد مفتاح ذو عقلية فذة متخصصاً فى مجال الصواريخ وكان من اكفاء الضباط فى هذا المجال، كان يعتبر الشهيد أول من كان وراء برنامج تطوير الصواريخ ومداها، حتى قبل أن تبداء الشقيقة العراق فى برنامجها التطويرى لهذا السلاح، وكذلك ترأس العقيد مفتاح رحمه الله عدة لجان لمشتريات الأسلحة والذخيرة العسكرية فى كل من فرنسا وإسبانيا وروسيا ودول أخرى، وتميز الشهيد بين اقرانه بكافآته وقدراته القيادية العالية وبحسن معاملته لمن معه فى العمل بإختلاف رتبهم، ويحضى بإحترام عالى فى الجيش وخارجه، حيث كان الشهيد على درجة عالية من التواضع وحسن الخلق والمعشر وطيب التعامل الذى نال به عن جدارة إحترام ومودة الجميع، وكان كذلك يتميز بالثقافة والذكاء حتى خارج مجال تخصصه وهو لبق فى التحدث وجيد فى الحوار.

تمت محاكمة الشهيد مفتاح ورفاقه امام محكمة عسكرية يترائسها العميد محمد العيساوى وحكم عليه بالسجن المؤبد، ولكن تم إلغاء حكم هذه المحكمة وشُكلت محكمة عسكرية أخرى برئاسة العميد مصباح العروسى والذى أصدر حكماً بالإعدام استناداً على قانون الإجراءات العسكرية وإلى المادة رقم 84. وقد تم تنفيذ حكم الإعدام فى الشهيد مع عدد من أبطال وشهداء الوطن فى 2 يناير 1997، وقد صرح الجبان القذافى فى رد على سؤال لجريدة الشرق الأوسط فى يوم 7 يناير بأنه "يأسف على عدم موافقة مؤتمر الشعب العام على تخفيض الحكم إلى المؤبد" وأنه " طالب مؤتمر الشعب العام لجعل ليبيا أول بلد عربى وإسلامى يلغى عقوبة الحكم بالإعدام، ولكن قام مؤتمر الشعب العام برفض طلبه".

ولم يكتفى الطاغية بإعدامه بل قاموا بهدم بيته ومصادرة كل املاكه، والتضييق على افراد أسرته وحُرموا من التعليم والعمل وقُطعت عنهم سبل مصادر الرزق.

هذه صورة لمعاناة جزء من أبناء الشعب الليبى ومع كل هذا التنكيل والتضحيات والمصاعب، لم تُثنى عزيمة الرجال على الصمود فى وجه كل المخاطر والإصرار على أن ينال الشعب الليبى كامل حقوقه دون تكرماً من أحد، وستستمر مسيرة العطاء من أجل ليبيا الوطن ولليبيا وحدها إلى أن ينكسر قيدها ويعم فيها العدل والخير والنماء فى كافة ربوعها بإذن الله تعالى.

رحم الله الشهيد مفتاح قروم ورحم الله كل شهداء ليبيا اللذين بذلوا أرواحهم فى سبيل الله لكى تحيا ليبيا وشعبها الكريم فى حرية وعزة وكرامة، والعهد كل العهد لهم بأننا لن نتخادل او نحيد عن الطريق الذى تعاهدنا على أن نسلكه معاً إلى نصر الله او نهلك دونه.

محمد علي صالح


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home