Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 22 نوفمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

مهما تغلط فيك بلادك، عمرك ما تغلط فيها

انا:خير يا باتي,كيف حالك؟آسف صحيتك من النوم
باتي:إمغيراسمعني انت بس,إتي قوللي يا استاذ(سفترة),انت و الكثيرمن الشباب الليبيين مش ناويين اتروحوا لبلادكم وهلكم وإلا شنو؟
انا:كيف حال امي يا باتي؟
باتي: قاعدة,اتسلم عليك,لسانها مازال طويل
انا:ربي يحفظكم
باتي:ماتغيرش الموضوع يا جلال,انت و خوك وشباب واجدين ليبيين هاربين و اتدهوروا في الغرب,وتاركين بلادكم..بلادكم في حاجة لكم.ماتخلوش الانفتاح والانحلال الخُلقي يغريكم و تنسوا اخلاق الإسلام, وتنسوا بلادكم و خوتكم و خواتكم,لازم اتروحوا توقفوا لبلادكم
انا: حاضر يا باتي,في الساعه السعيده إنشاء اللّة
باتي:في الساعه السعيده!! اسمعني كويس يا جلال,"مهما تغلط فيك بلادك,عمرك ما تغلط فيها"...في الساعة السعيدة قال!, امسكوا التلفون ,هدرزوا مع خوكم,هذا اللي شاطرين فية الدفنقي و التدهوير,خلوني نمشي نرقد كان قدرت .

هذه كانت مكالمة هاتفيه قصيره في منتصف الثمانينات بيني و بين والدي المبروك البسيوني*,رحمة اللّة عليه,كان أحد اول من ظُلموا من الناس و سُجن في الدقائق الأولي من الإنقلاب المشؤوم يوم 1سبتمبرسنة1969م, قبل ما يعرفوا باقي الليبيين ما حدث لبلدنا,احاط الجيش بيتنا بسيارات اللاندروفر والتشمب, كنت انا و بعض اولاد الجيران نلعبوا في كورة امام البيت وكل هذة السيارت لم تزعجنا لأن والدي كان رئيس الحسابات العسكرية حينها,وكنا نري سيارت الجيش بأستمرار. بعد عدة دقائق خرج والدي باللباس العسكري و كلمني لة و مسك بيدي, كانت قبضة قويه ليشبع من لمستي, فسألتة,وين بيها عالصبح؟ فرد علي"توإنجي". كان علي يقين أنه خدم شعبة و وطنة بشرف فلا غبار عليه,فجئه جاء احد الرجال و كان معروف لدينا, فقال لي توة انجوا يا جلال,والتفت الي والدي و قال لة هيا انعدوا يا زعيم..تو إنجو, اخذته اربع سنين علي ما اعتقد,حتي سيارته سجنوها إلي أن خرج من السجن اولآ في الكويفيا و بعدها في طرابلس..اتذكر يومآ,بعد خروجه من السجن بعدة سنين, سئلتة, ليش مانمشوا و نعيشوا بره؟ فأجابني بشدة و غيره علي وطنة .
مافيش إنسان خلقة ربي يقدر يطردني من بلدي ما دمت حي!!,عندها تذكرت لماذا كان يسمي بالزعيم,ولكني حينها لم افقه كل هذة الوطنية للأسف .

كلنا في العائلة نسموه باتي,حتي احفاده ينادوه باتي.نصائحه كانت دائمأ محصورة في كلمات معدودة, و لكن لم افعل بها و لم اهتم باهميتها.الواحد لما يبي اعذار لهروبة من المسؤلية سوف يجدها و بكل سهولة, فالشيطان دائمأ جاهز لجميع الخدمات,يعني ابسط شئ اندفوها في الشيطان و بعدين انقولوا لعنة اللّة علية و عدي يا زمان تعال يا زمان الواحد يجد نفسة امام الأمر الواقع و بلدة و شعبة في قمة التخلف, وهو مازال يلوم في غيره .

قال الرئيس كينيدي في الستينات"لا تسأل ماذا تستطيع ان تقوم بة بلدك لخدمتك, بل اسأل ماذا في استطاعتك ان تعمل لخدمة بلدك". تصوروا لوقفز سراق علي بيتكم و دخل الي وسط البيت وجميع الرجال هربوا من الشبابيك وتركوا امهم وخواتهم و الاطفال و الاب الكبير في العمر,ماذا سيفعل السراق في اهلهم و بيتهم؟ هل يحق للرجال ان يلوموا جارهم لأنه لم يدافع علي بيتهم؟", او هل يحق لهم ان يلوموا النجار لسهولة كسر الباب عليهم؟ او هل يحق لهم ان يلوموا السراق لآنة فرشكلهم في الحوش؟يقولوا السراقة,"المال السايب إيعلم السرقة...انا أري أنه من العيب و العار علي ان اهرب و ألوم غيري بالجبن..فلنرمي كل الملامة في القمامه و لا نعيش في الماضي. المستقبل امامنا و ليس وراءنا. ليبيا في حاجة لكل ليبي, حتي اللقاقة, نسأل الله أن يردهم إلى الحق،هم أيظأ مغدورون و يرون انهم يخدمون الوطن, عليهم ان يتركوا هالسراكة المعفنة و يخدموا بلادهم. فحماية المواطن و مراعاة حقوقه هي خدمة الوطن, فلا تغلطوا فيه,ليبيا ليست شوارعها ولاهي ابار بترولها ولا هية شواطئها, بل الشعب الليبي هو ليبيا و ليست عدة أسر سراقة....يجب علينا ان لا نستهزئ بالمسؤلية و نعاملها كلعبة الشايب في الكارطة الكل يحاول ان يتخلص منه ويعطيه للي جنبه مبتسمأ .

ربي يجمعنا علي قول الحق و العمل به لما يرضيه,اللّهم إني أسألك من فضلك فعملي لك,أنت وحدك ملك الملوك ولا ملك إلا انت وحدك لا شريك لك,و أعوذ بك من شر ما خلقت,وأعوذ بك من الخوف و الجبن والكسل. أسألك اللّهم ان ترفع الهم والكرب عن عبادك,اللّهم انك لم تسمي نفسك بالظالم فارفع الظلم عن امة سيدنا محمد, اللهم اهدي المسؤولين علي الليبيين وأقينا شرهم و طمعهم وكذبهم وطغيانهم وأحمنا من أبنائهم, اللّهم أهدنا و ثبتنا علي عبادتك و طاعتك, اللّهم لا توأخذنا إن نسينا أو أخطأنا, اللّهم هوِّن علي كل مسلم مظلوم في سجون ليبيا او غيرها و خُذ بحقة, اللّهم تقبل دعوات اليتامي و الأرامل, اللّهم استغفرك و أتوب اليك ,اللّهم لا تحملنا مالا طاقة لنا بة و اعفُ عنا واغفرلنا و ارحمنا أنت مولانا فانصرنا علي القوم الكافرين .

جلال البسيوني
jalalbess@yahoo.com
________________________________________________

* كان احد ابناء ليبيا قبل ان يكون والدي وفخري به بأنه ليبي وطني و ليس انه والدي فقط, حبيت أن اشارككم بهذه القصة كشاهد عيان فقط لا غير .


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home