Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 22 مايو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حكومة عـلي الدبيبة السرية

الحديث عن الفساد فى ليبيا الذي تجاوز كل الأعراف والحدود والمعقول لا تسعه المجلدات وسيدخل التاريخ كاسوا وأضخم مثال على الفساد فى التاريخ الحديث، فالأرقام من مال الشعب المحروم من ثروته تتجاوز المليارات والمجاعة والفقر في كل مكان والثروة مكدسة في أيدى محدودة من المقربين والمحاسيب الذين ينهبون بلا خوف أو حسيب أو رقيب، والأسوأ أن يتم هذا كله فى وضح النهار وبمباركة وتستر أجهزة الدولة!

وأوضح الأمثلة على ذلك مدرس الجغرافيا بمدارس مصراتة الإعدادية البسيط المدعو: على إبراهيم الدبيبة، الذى تحول من خانة الأصفار إلى خانة المليارات فى عهد توزيع الثروة على المحرومين وهو فى نظر المطلعين على الأمور يعتبر فى الوقت الحالى أغنى رجل ليبي أ أنا لا أعرف عمك .

الحاج علي الدبيبه سألت عنه جماعة مصراته فقالوا والعهده عليهم بأنه رجل طيب من قبيلة الشهوبات وأكثر من يسبقيد منه هم قبيلته وعائلته وأصهاره وأبناء عمومته ولم يقف أحد علي بابه في حاجة مثل سياره أو علاج أو صدقه فتجده سباقا ، وقد عالج الألاف من البسطاء علي حسابه في الباكستان والأردن ومصر وتونس كما سدد فواتير علاج العديد من المسؤلين في سويسرا والمانيا وبريطانيا وكندا وإيطاليا ، كما أعطي ميئات السيارات من السيلو إلي أرقي وأحدث السيارات ، في مصر أو في تونس يقوم بأعداذ الأحتفالات وحشد الناس ودفع الدولارات إذا لم يكن عندنا جهاز تطوير إداري وخبير مثل الحاج علي الدبيبه وأقاربه ، عائلة التوني من مطروح أصبحت عائله ليبيه وما تملكه في طرابلس من قصور ومزارع أكثر ممن كان يملكه بن ساسي وطاطاناكي والرقلعي مجتمعين والسبب هو كرم الحاج علي ومشاريع المقاولات ، الحاج علي تعب من المال وهم المال والناس لا ترحم فسلم الرايه لأخ زوجته وأبن عمه المهندس عبدالحميد محمد الدبيبه وهو شاب طموح ومبدع وتدرب علي أيدي خبيره في مصراته وهو الآن مدير لأربع شركات تجاريه وسياحيه ومقاولات وصناعه ، وقد بدأت كراماته تعم علي أخوته وأقاربه والمسؤلين , حامل كوز العسل لابد أن يلصق شئ من العسل بأصابعه فيلحسه فهل نستكتر عليه ذلك ،الحاج الدبيبه لحس أصابعه وزاد سرق شويه والعسل حلو لهذا أصابه السكر وصعوبة تنفيذ الأعمال مثل إقامة السرادقات وتجهيز الأحتفالات تحت أشراف الأمن والمخابرات والأستخبارات والبحت الجنائي من أصعب الأعمال تنفيذا ولهذا أصبح عمك الحاج وعائلته مجمع للأمراض ولعلاجها يحتاج ميزانية أكبر من تكلفة تنفيذ مجمع الأمانات في سرت .وهو لا يخجل حين يذكر لبعض المقربين منه حتى يبعد الشبهة عن نفسه أن هذه الأموال الضخمة المهولة التى يملكها وضعت تحت. تصرفه بأمر من القائد شخصياً! لإستعمالها وقت الحاجة، فهو يلقي بالتهمة على القائد وهو غير خاضع للمحاسبة وكل شكوى ضده تذهب إلى سلة المهملات.

وصل جبروته انه يقوم بمساعدة اقارب المعارضين المقميين فى ليبيا ويكلفهم بتنفيذ المشاريع من امثال ابن ابوقعقيص الذى يقوم بحملة للمطالبة بمحاكمة قائد الثورة واصهار المقريف الذى بعث مخربيه الى ليبيا ولانعرف هل الاجهزة الامنية تعلم بهذا او انه اشترى روساء هذه الاجهزة ان حساب دبيبة سيكون عسيرا بعد ان تجاوز الخطوط الحمراء فسيف كابن للقائد من حقه ان يقيم فى الهوتيلات الراقية ولايكمن مقارنته بابناء على دبيبة والمعروف الان ان على دبيبة سلم الجهاز لابنائ.

ومن المعروف أن الذى قدمه إلى القائد هو محمد عمر خليل، فلهذا السبب لا يستطيع أحدا الوقوف أمامه وتسهل له جميع أموره. وضع على رأس أكبر جهاز تعمير فى تاريخ ليبيا الحديث بإمتيازات أن هذا الجهاز فوق القانون ولا تخضع أعماله لأى نوع من الرقابة أو التفتيش وكأنه دولة داخل دولة، وإلى عهد قريب لا يعرف أحدا مقرات هذا الجهاز إلا العاملين به، وبهذا أطلقت فى أمال وأموال الشعب الذي يتضور جوعا ولا يجد العلاج أو التعليم، فغرف من الأموال كما يشاء ويحلو له.

وقد كلف بإنشاء المشروعات الإسكانية لسكان الخيام من أبناء البدو حول منطقة سرت وإنشاء قاعة الشعب فى مدينة سرت والإستراحات للرؤساء الأجانب والقاعات والمجمعات الحكومية وتأثيثها وهو يقوم بنفسه مع أبنائه وإخوته وأقاربه وبعض الشركاء من أمثال عصام الفيتورى السويحلى – شريك خليفة حنيش – كما يدعى ولملوم صهر الدبيبة المقيم في مصر بتوريد مستلزمات هذه المشاريع بمبالغ خيالية، كما أسندت إليه مشاريع الاسكان ومشروعات القطاعات بالكامل تم أثناء الحصار وضع ميزانية خاصة تحت تصرفه وهو الآن حسب أقوال أبنائه وإخوته والمحيطين به يملك ما لا يقل عن نصف مليار دولار ($500000000) فى حسابات سرية فى الخارج، بالإضافة إلى العقارات التى يملكها فى بريطانيا وسويسرا وكندا ودبى ومصر. وقد اشترى لأبنائه مساكن فى لندن بمبالغ يتجاوز قيمة الواحدة منها (5000000) خمس ملايين جنيه استرلينى أى ما يعادل 12 مليون دينار ليبى، (في حين مازال الكثير من الليبيين يعيشون في الخرب والبراريك والشاب الليبي قد يصل عمره الاربعين ولا يجد مسكن حتى يكون عائلة) وهذه المساكن تقع فى نايتس بردج وهامستد وبيكر ستريت أغلى مناطق لندن.

ويقوم أبنائه كل سنة بتغييرديكورات مساكنهم بواسطة شركات عالمية قد تصل إلى 2 مليون استرلينى لكل مسكن. (ولكم أن تسألوا الطلبة هناك وأنا واحد منهم) والأدهى من هذا كما يقول أحد المقربين منهم أنهم يتركون هذه المساكن الفخمة ليقويموا بأجنحة لمدة أسابيع فى أفخر الفنادق بلندن بغرض تغيير الجو. كما يقوم أولاده المقيمين فى لندن بشراء أحدث السيارات وأغلاها وتغييرها كل عدة أشهر، ويتناولون أكلهم فى أرقى وأغلى مطاعم لندن حيث تكلف الوجبة الواحدة معاش ليبى لسنة كاملة ويتسوقون في أرقى المحلات. وجميع أفراد أسرته يرتدون أغلى اساعات الموجودة فى السوق التى يصل أسعارها ما بين عشرة آلاف جنيه إسترلينى ومائة ألف جنيه إسترلينى، ولا تتحدث عن الذهب والمجوهرات فالأرقام فوق التصور والخيال والهدايا باهضة الثم .

كما أنشأ فى مدينة مصراته مسكن خاص به يحتوى حتى أماكن الوضوء وهو تحفة هندسية من الداخل قام مهندسون أجانب وشركة إيطالية بتنفيذه. كما أنه يملك مزرعة بمنطقة السكت بمصراته ومزرعة أخرى بطرابلس بها مسكن حديث جدا لا يملكه حتى الملوك بطريق المطار بالإضافة الى فيلا أخرى متواضعة فى طرابلس لإبعاد الشبهة عنه كما يقوم بشراء السيارات الفخمة لبعض ذوى النفوذ على حسابه الخاص، وقد ذكر عمر المطاوع وكيل بى ام فى طرابلس بأنه يكلفه من حين لآخر تسليم سيارة لأحد هؤلاء المحظوظين.

وهو دائماً يدعي بأنه يريد ترك منصبه وقد قدم إستقالته أكثر من مرة، وبالذي يحصل بالعكس طبعاً ففي أوائل العام 2008 قرر زعيم الاصلاح وحبيب شباب ليبيا سيف الاسلام التدخل شخصياً بعدما وصل إليه ما وصل عن علي الدبيبة فقرر تنحيته ومحاسبته وأصدر قراراً بتنحيته وكان الدبيبة في علاج كالعادة بألمانيا، فقطع علاجه وجاء جاثيا على ركبتيه يشكو سيف عند القطط السمان والحرس القديم الذين أثبتوا فعلاً أنهم مازالوا مسيطرين وأن سيف وأعماله الاصلاحية لا مكان لها في (جماهيريتهم .

إن التنفيذ الجيد لمشروعات الجهاز له أسباب تتعدى إمكانيات مدرس الجغرافيا نذكر منها:

1 – الوقوف موقف المتفرج: أي يتم أختيار شركة أجنبية تنفذ ومكتب هندسي ليبي يضم مهندسين عرب وأجانب يشرفون ميدانيا ويقدمون ملاحظات جاهزة له ولقد سبب ذلك في ضعف الكثير من مهندسي الجهاز الليبيين (إلا من رحم الله وهم قليلون جدا) من النواحي الفنية وهذا شئ معروف ومشهود به فلقد تركهم الدبيبة (يلعبون الكارطة على أجهزة الكمبيوتر ويشربون الكابتشينو ويهدرزون ثم... وقع وروح).

يعني الاجانب ينفدوا ويشرفوا والحسابة تحسب ميزانية مفتوحة. يعني من لاخير حط صنم في مكانه يمشي الحال. وبالنسبة للمشاريع المتوسطة والصغيرة يعني من ثلاثين مليون وأنزل فهي تباع جهارا نهاراً في سوق المخانب، معليش .. قصدي داخل المكاتب والدفع مقدم.

2. نجاحات الجهاز بنيت على أكتوف ناس وطنيين من داخل الجهاز نفسه ناس مهندسين ودكاترة ليس لهم علاقة بتدريس الجغرافيا، والكل يعلم أن هؤلاء الناس محاربون داخل الجهاز ويقوم (غريتسياني الجديد) بمضايقتهم من حين لآخر. ضحايا المضايقة والطرد بالشكل الغير المباشر كثيرون ولا أريد أن أذكر أسماء من داخل الجهاز أو خارجه لأن الراجل ممكن يفش غلة فيهم كان وصله هالكلام.

وهذا واحد من المستعمرين الجدد الذين لن يغفر لهم الشعب وسيطاردون حتى إذا هربوا إلى جزر المحيط الهادي، وأمثاله كثر وسنأتي عليهم الواحد تلو الآخر لعل الله عز وجل يوفقنا فنجمعهم في كتاب واحد تحت عنوان: (السفلة المجرمون أكلة الزقوم في ليبيا اليوم .

التومي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home