Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 22 مايو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل ستقتل درنة معمر القذافي؟

مما لا شكّ فيه أن صحيفة "الشمس"٭ القذافية، باعتراضها المتسرّع و غير المبرّر على إحياء ذكرى شاعر قديم و "مغمور" نسبياًَ من شعراء مدينة درنة، قد ارتكبت خطأًَ سياسياًَ فادحاًَ لا يغتفر.

إن إقدام صحيفة كبيرة كهذه الصحيفة الرسمية على تصوير مدينة بهذا الحجم، كما لو كانت مناهضة جذرياًَ و فعلياًَ للنظام الاستبدادي القائم، لهو عمل طائش و أرعن بكل المقاييس.

فبالإضافة إلى حجمها المعتبر، فإن تلك المدينة الثائرة و المتطرّفة، و وفقاًَ لأدقّ التقارير الإخبارية و الاستخبارية، تعتبر من أكبر المصدّرين في العالم العربي للانتحاريين و "العدميين" الذين تناثرت أشلاؤهم و دماؤهم عبثاًَ و بدون قضية في مختلف أرجاء العراق على امتداد العقد الأوّل من القرن الواحد و العشرين.

فهل سيقتل واحد من أولئك اليائسين و البائسين "معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي"؟ لا يمكن لأحد أن يستبعد ذلك.

و لكن مهما بلغ تقزّزك و اشمئزازك من دموية و وحشية تلك الفعلة النكراء، فلا مناص لك من التسليم في أعماقك بأنها أكثر بطولة و أطول مكوثاًَ في الأرض و أجدى و أنفع للناس من الموت رخيصاًَ و مدحوراًَ و مذموماًَ و غير مأسوف عليه في ربوع العراق.

و إنه لمن المؤكد أن من يفجّر "معمر بو منيار القذافي" سوف يظفر و سوف يحظى بحبّ و إعجاب كلّ "الحور العين" في السماء و هنا على الأرض؛ و سوف يكتب اسمه بأحرف من ذهب على صفحات تاريخ ليبيا إلى الأبد!

فسميّه "إرهابياًَ" أو "وحشياًَ" أو "دموياًَ"، إذا شئت، و لكن هذه هي الحقيقة؛ و إن التاريخ يكتب نصفه أصحاب القلوب الغليظة!

إن "معمر محمد عبد السلام بو منيار القذافي"، بحكم شيخوخته و نتيجةًَ لفساده في الأرض و طغيانه الطويل، قد غدا مجرّد وجوده على رأس السلطة يشكل عقبة كبرى في طريق أيّة محاولة جادّة لتطوير ليبيا و النهوض بها على أيّ مستوى من المستويات و بأيّة درجة كانت. و لا ينكر و لا يغضّ الطرف عن هذه الحقيقة إلا الأعمى.

و لهذا فإن من يزيح "معمر بو منيار القذافي" عن الحكم بوسائل سلمية أو تفجيرية، سيكتب اسمه حتماًَ على صفحات التاريخ بأحرف من ذهب.

فهل سيأتي ذلك البطل "المنتظر" من مدينة درنة؟

إن "معمر بو منيار القذافي" يُعدّ، اليوم، من أكثر الطغاة العرب عداءًَ و تعنتاًَ و مقاومةًَ لرياح التغيير في العالم العربي، تماماًَ، كما كان نظيره "نيكولاي تشاوشيسكو" من أكثر الطغاة الشيوعيين عداءًَ و تعنتاًَ و مقاومةًَ لرياح التغيير في العالم الشيوعي.

فهل ستندلع الثورة الليبية في درنة كما اندلعت الثورة الرومانية في تيميشوارا؟

إن ذلك ما ستجيب عنه الأيام!

و ستبدي لك الأيّامُ ما كنت جاهلاًَ ٭٭٭ و يأتيك بالأخبار من لم تزوّدِ
________________________________________________

٭ ملاحظة: صحيفة "الشمس" اسمها المكتوب بالأحرف اللاتينية هو "Shames" و معناه الحرفي في اللغة الإنجليزية هو "العارات" رغم أن "العار" لا جمع له!

معارض متفائل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home