Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 22 مايو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد عـلى رفيق : الحقيقة الغائبه عـن المرأة

من يستسهل عقد المقارنات عن طريق اختيارعينات محدده من الأحسن مقابل عينات معينه من الأسواء ، دون ان يكلف نفسه مزيداً من الجهد بحيث ينظر الى الصوره الكامله بتجرد علمى ، لا يخدع غيره فقط بل يخدع نفسه اولاً ويجعل منها اضحوكه لا تليق بمقامه الكريم امام حق البحث العلمى الصحيح .
هذا ما حدث بالضبط مع السيد رفيق عندما حاول ان يقارن بين المرأه فى الاسلام والمرأه عند الغرب فهى عندنا مخنوقه لاتملك من امرها شئياً فى المطلق وعندهم حاكمه ومتحرره وتملك كل شئ بالمطلق ايضاً ، نتيجه خلص اليها فى دقائق جلس بعده مرتاح الضمير ينتظر اثر نتائجه على الغير ، وتأثيرها عليهم وكفى الله المؤمنين شر القتال والخصام كما يقولون .
وهو امر غريب اذا افترضنا حسن النيه وامراً مسموم ومستهجن اذا عرفنا حقيقة الدوافع والاسباب .
فقبل كل شئ يا سيدى اذا اردت ان تقارن المراه حالياً بنفس المراه حتى قبل عقدين من الزمن فى مجتمعاتنا فالامر جد مختلف والامر لا علاقه له بالدين وانما علاقته المباشره بالعرف والعادات الاجتماعيه التى تحكم المجتمع نفسه رجالاً ونساء ..... ولو قارنت المراه المسيحيه فى هولندا لوجدت حالها مختلف عن المرأه المسيحيه فى كينيا نتيجة لا ختلاف الظروف والاحوال والمجتمعات رغم انهن يتبعن نفس الدين والعقيده .واحياناً حتى بدون عقيده او دين للطرفين .
كذلك هو الحال لو قارنا بين المراه المسلمه فى فرنسا او لبنان او طرابلس والمراه المسلمه فى مدغشقراو الهند .
وحتى لو نظرنا الى نفس الصوره لحال المراه المسلمه والمراه الغربيه حالياً لوجدنا ان المراه المسلمه احسن حالاً وواقعاً .فهى على الاقل تشارك الرجل ويشاركها مسؤليات الحياه بنفس القدران لم يكن اكثر دون ان نلقى بالاً بالطبع لبعض الامور الشاذه فالشاذ فى كل شئ يذكر ولا يقاس عليه .
ولان الصوره ليست زاهيه تماماً كما يبدو للسيد رفيق فى الجانب الاخر من النهر كما يقولون فالحقيقه ان اعلى معدلات العنف ضد المرأه تسجل فى الدول الغربيه التى لاتعامل المراه بالشريعه الاسلاميه واعلى معدلات الطلاق موجوده هناك ايضاً مع ما يلقيه على كاهل المراه من مسئوليات تربية الاطفال ورعايتهم ، بل ان الرجل نفسه اصبح متمتعاً بالمرأه دون زواج او اى علاقه شرعيه لها حقوق وعليها واجبات وكانت النتيجه انه لم يعد يتحمل اى مسئوليه اخلاقيه او ماديه لنشاطه الجنسى معها .مما اضطر المراه الى دخول معترك الحياه ليست رئيسة وزراء او وزيره كما حاول ان يصورها لنا بل سائقة جرارات او عامله فى مصنع لايحترم انوثتها او قدراتها الجسديه فى احسن الظروف ، وفى اعمال الترفيه او تاجير الجسد للرجل بما يسد الرمق فى اسواها .
كما ان المرأه عندنا فى كفالة الاب والأخ والزوج مؤمنة الحاجات والاحتياجات طيلة حياتها وليست امرأه ينتظر الاب ان تبلغ الثامنه عشر من عمرها ليلقى بها الى الشارع او يرغمها على دفع الايجار اذا ارادت ان تبقى معه فى نفس البيت .
والمراه فى الاسلام تتمتع بحقها كاملاً وليست مضطره للانفاق عن الاسره او الرجل حتى ولو كانت غنيه وكان هو فقيراً لا يملك شئياً ، وترث الاب والزوج والابن وفق نسب مختلفه بالطبع اما المراه فى الغرب فترث الزوج او الاب فقط ويرثها وفق وصيه تعطى البعيد وتحرم القريب حسب اهواء المورث او وفق نسب تزيد او تقل حسب ما تقرره شرائع وضعيه تختلف باختلاف المجتمعات ويجعل من الحياة الزوجيه شركه تجاريه يفكر فيها بالربح والخساره قبل ان تكون شراكه انسانيه هدفها الوحيد الديمومه والاستمرار .
انا لا اقول ان الصوره عندنا هى كما ينبغى وكما يجب ان تكون ولكن ماهو موجود بواقع الحال هو بقدر البعد عن الاسلام وتعاليمه وليس نتيجة للاسلام وما قرره بحق المرأه ككائن انسانى يتمثل فى الام ووجوب طاعتها والاخت ووجوب برها والابنه وحقها فى الرعايه والعطف عليها .
اذن من اولى واجبات من يبحث فى هذا الموضوع كما اظن ان يتجرد من الاهواء الشخصيه ويبتعد عن الاحكام المسبقه قدر المستطاع ، ويجعل من نفسه شمعه تنير الطريق لمن يبحث عن الحقيقه وليس دهليز مظلم يقع فيه من يتلمس طريقه نحو النور، وعلى السيد رفيق ان يكون محايداً فى اطلاق الاحكام ، ويبتعد عن لعب دور الوعل الذى ينطح الصخره فادمى قرنه ولم يؤثر على الصخره فى شئ .
شئ اخر احب ان اضيفه الى معلومات السيد رفيق ان كان ذلك يهمه وهو اننى احد اللذين عاشوا وتعلموا فى المجتمعات الغربيه وراوا الحقيقه عن قرب وليس احد اللذين يتكلمون عن امور غيبيه وفى مجتمعات شرقيه مختلفة الحال والواقع ولذا اعتقد اننى املك الحق فى المقارنه واستخلاص النتائج دون اجحاف باحد كما فعل السيد رفيق نفسه عندما نظر الى الموضوع من وجهة نظر واحده ولعب دور حصان العربات الذى يضعون على عينيه عصابة تسمح له بالرؤيه لجانب واحد من الطريق وفى اتجاه واحد فقط .
والسلام على من اتبع الهدى.

مسلم ليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home