Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 22 يوليو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

تعليق على مقال "الكرة في ملعب المعارضة"

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله

أولا يشرّفني أن أشكرك – كليبي معارض لما فعله و يفعله الطاغية القذافي و أزلامه في وطننا الحبيب – على كتاباتك و آرائك حول نكبة ليبيا و ما أصابها من تخلّف و ما حلّ بشعبها من ظلم و قتل و تشريد من طرف البدويّ المتخلـّف و أعوانه المجرمين، أعداء الوطن و الدين. و أشكر كل الأحرار الذين ساهموا بكتاباتهم في فضح جرائم الطاغية و أبنائه ومعاونيه المجرمين ... جزاكم الله خيرا و ثـبّـتكم على الحق دوما .

و ثانيا أرجو أن يتّـسع صدرك لملاحظتين لي على مقالك الأخير " الكرة في ملعب المعارضة " المنشور على منبر "ليبيا وطننا" بارك الله في صاحبه - د. اغنيوه - .

1- لتعلم أخي أنني لم أكن يوما من أنصار الحكم الملكي في ليبيا ، و أنا من معاصريه، مع احترامي لكل من أخلص في خدمة ليبيا في تلك الفترة. و قد كانت – و لا زالت – معارضتي لذلك الحكم لسبب واحد فقط، ألا وهو إلغاؤه للأحزاب السياسية، و منها أحزاب "الاستقلال و المؤتمر و الكتلة الوطنية" التى كانت موجودة بفعالية في الفترة السابقة لإعلان الاستقلال، و منعه لتكوين أي حزب سياسي. وكان هذا أكبر خطأ ارتكبه الملك رحمه الله ... و في رأيي أنّ منع الأحزاب السياسية في ذلك العهد كان الثغرة التي مهّـدت لتسلل عصابة الأول من سبتمبر 1969 . و مع هذا فإني أخالفك الرأي, بل ألومك باسم الديموقراطية و باسم العدالة الشرعية، فيجب ألا ننسى قول الله عزّ و جلّ: " و لا تزرُ وازرة وِزر أخرى"؛ فما ذنب السيد "محمد الحسن الرضا" حتى تقول: "... وهذا بطبيعة الحال سوف يلغي أي دور قيادي لـ"محمد الحسن الرضا". لا يا أخي ... كل فرد من أبناء ليبــيا له الحق في أن يُـختار من طرف الشعب الليبي لأي دور قيادي ينيطه به هذا الشعب، إلا إذا ثبت و تأكد أن هذا الفرد قد أجرم في حق ليبيا أو في حق أي ليبي .

2- و ملاحظتي الثانية هي بخصوص فقرة "ما هو الحل إذن؟" فإني أري أنّ نقطتك العاشرة: "10ـ العمل الجدي على إنشاء محطه مرئيه فضائيه وطنية ليبيه تكون أولى مهامها إعداد الشعب الليبي ليوم الثوره الشعبيه على الحكم الديكتاتوري للعقيد معمر القذافي." يجب أن تكون هي نقطة الانطلاق الأولى، لما لها من أهمية قصوى في تنوير أبناء الوطن في داخل الوطن و إعدادهم للتحرك السلمي للمطالبة بحقوقهم الوطنية في تسيير أمور وطنهم التي هي الآن حكر في يد القذافي و أبنائه و من حولهم ومجرمى 7 أبريل المشؤوم.

لآ تنسى أخي أن مستعملى "الإنترنت" في ليبيا قليلون جدا بسبب المادة أوّلا و بسبب الأجهزة الأمنية هناك. لذلك فهم لايعلمون إلا القليل النادر عن المعارضة في خارج الوطن و ما تنادي به ... ومحطة فضائية لهذا الغرض ستكون أداة حاسمة في التغيير، إن شاء الله ... و دمتم و دام الوطن في خير بإذن الله تبارك و تعالى.

المخلص لليبيا و لكل مواطنيها المخلصين لوطنهم .

علي سالم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home