Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 22 يوليو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

بداية التأمين الصحي في ليبيا.. هل هي نقطة البداية؟!

- البداية لتحسين الوضع الصحي للدولة أو
- البداية لتأسيس نظام صحي شفاف في غياب الشفافية أو.
- البداية لإنهاء الاحتكارية و الاستفادة من الوضع الحالي المتردي من قبل أشخاص, مسئولين, أطباء, الخ.... أو
_ هل هي نهاية ما يسمي بأمانة (وزارة)الصحة وعصابتها... وترتيب البيت الصحي بصورة جديدة!!!
- أم أنهم سيقامون ويجهضوا محاولات الإصلاح ويحولوه إلي فساد!! ومن هم؟!

مع عدم اقتناع المسئولين في الدولة وخوفهم من أن تفلت الأمور وخاصة المادية من تحت سيطرتهم وتختفي الوساطة في علاج الناس في الداخل والخارج وبالتالي تقل الطوابير أمام مكاتب هؤلاء المسئولين ويخفت نورهم وينبض نبعهم ويصبحوا مثل بقية الشعب (هل هذا يجوز!!! فليبيا لهم وحدهم ولخدمهم وللمنافقين !!).
فلم يعطى الضوء الأخضر للتأمين الصحي والذريعة كانت ولا تزال عندهم هي المساواة وضمان الصحة المجانية للكل (شعارات كاذبة)!!!!

ليبيا تعتبر من أقل دول شمال إفريقيا بل و الدول العربية كلها صرفا علي قطاع الصحة. حيث تصرف بين 3-4 % من الدخل. وتتربع لبنان ودول الخليج علي القائمة حيث تصرف أفضلها أكثر من 12% من دخلها.. الجارة تونس تفوقنا بالضعف. حيث أنها تنفق قرابة 6%.. هذا كله شي وغياب الإدارة والشفافية في ليبيا يجعل ما يخصص للصحة يضيع جله بدون استفادة, حيث يذهب إما رشاوى وسرقات أو تقدم به خدمات رديئة, في الظاهر تساوي كثير ولعدم اكتراث العاملين وغياب ثقة المواطن فهي صحيح كما يقال (زى اللي يميل علي الشط). فبمجرد مروره يسوى ما فعله بالأرض وكأن لم يكن شي.. كل المعطيات تدل علي تدني المستوي برغم الزيادة في الصرف في السنوات الخمس الأخيرة..

إلي تأمين الصحة مرة أخرى:
لقد حاولت عدة جهات تأمين العاملين معها وبعضها قامت بتقديم العون و المساعدة لهم بعدة طرق لوعيها بمعاناة المواطن وعدم وجود أي نظام صحي ثابت وحي في ليبيا (منذ أكثر من 25 سنة)... والمثال المصارف وقطاع النفط ناهيك عن بعض المزايا الأخرى ولسذاجة المواطن وتصديقيه المستمر لأكاذيب ووعود المسئولين المقصودة والغير مقصودة لم يحرك ساكنا حيال هذه التفرقة بينهم وفي داخل الأسرة الواحدة ((حيث يمكن لعامل في النفط أو في أحد المصارف علاج أمه المسكينة في أي وقت ومثال ما قاله هذا الاب::هاهو المدرس اللي صرفنا عليه كل شي ياحاجة حتى وصفة دواء صغاره يعطي فيها لخوه يجيب فيها ياخسارة ما قرينا وعلمنا... مثال بسيط لآسوا أنواع التفرقة الصحية))..

المهم الآن هو تغلب وفرض الواقع علي المسئول في ليبيا.. هذه هي العولمة التي لا مفر منها.. هذا هو الانفتاح علي العالم خاصة الغربي. الذي نريد أن نصبح مثله ولكن بعقلية القرن 20 في ليبيا..

البداية كانت من الخضراء الاستثماري وما أدراك من وراء هذا الذي يحصل هناك يا محمودي . نحن نعلم أنها فرصتكم للثراء الآن وفي البداية لان الاستقرار قادم وهو ما يخيفكم؟؟!!... ضحايا التغيير من هم؟؟

إلي التأمين الصحي بالاتفاق بين المتحدة و الانترقلوبل العالمية والمهم هو تأمين العلاج في الداخل والخارج في عدة دول ولم يتم اختيار أي مستشفي حكومي في ليبيا!!!! ما السبب ياترى؟؟!

الآن هناك فرصة للتنافس بين المصحات في الداخل والخارج في ظروف غير متساوية. طريقة وفرصة جديدة لخروج الليبيين, ولخروج المرضى للعلاج بالخارج. حيث أن الوضع الصحي في داخل البلد منفر وطارد مهما كان..بالأطباء المحليون أو بقدوم الزوار.أو بالليبي الروسي, أو الأوكراني , الألماني, السويسري أو حتى الأمريكي.. وكلمة حتى هذه لها تفاسير عديدة!!! هناك مشكلة جوهرية يجب معرفتها وحلها, لماذا هذا النفور؟؟ !!!

هذه هي البداية التي تفرض نفسها لوضع أسس وثوابت للدولة حتى تتمكن من مواكبة علي أقل تقدير جيرانها.
المهم الآن ماذا عن ميزانية الصحة وكيف تقسم ولمن ومن المستفيد!!!
لقد فقدنا الثقة فيك و بك أيها المسئول..
هل تستمر العربة تسير مثل السلحفاة.. أو هل نطمع بدستور أو قانون يجازي المخالفين أو يكرمهم كما هو الآن!!! هل صحيح هناك من يهتم بحال البلد و المرضى أو كل سائر علي هواه..
كما قال أحدكم:: إن أردتم الصحة زى ما في ألمانيا وسويسرا (حلم!!), خلو كل القطاعات زى اللي عندهم من السياسة إلي التعليم الخ...

الحقوق لا تهدى!!!! لن يقدموها إليك هدية!!!
هل سيطول الانتظار!!!

تحياتي

أخوكم
محبط أسعد
Depressed Asaad


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home