Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 22 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

طلاب لا هواة سُباب

تطالعنا بين الحين والاخر كتابات تكيل الشتائم وتمس أمور شخصية لشخصيات العمل العام وبدون دليل. ولعل من نال نصيب الاسد على هذا الموقع هو الانسان الفاضل الدكتور أحمد عون مستشارنا الثقافي بالولايات المتحدة الامريكية. ومن خلال مطالعتي لتلك الكتابات أجد نفسي متعجبآ لما آلت اليه أخلاقيات النقد من إنحطاط تراه بينآ في عبارات مجافية للأدب وأتهامات جزافية لاتسندها حقائق.
نعم أن الدكتور شخصية عامة غير مصونة من النقد والتوجيه ولكن بأحترام . لقد ظهر جليآ من مقالات وردود بعضهم ركاكة الاسلوب وفحاشة اللفظ وعدم سلامة النية والطوية وعتامة الرؤية وهم من المفترض طلاب دراسات عليا يعول عليهم المجتمع في بناء استراتيجيات التقدم التي تعتمد في الحلم بها وتخطيطها وتنفيذها على شخصيات متزنه ونزيهه وصاحبة رؤية ثاقبة ومتمتعه بإخلاق حميدة , وأذا كان " الربيع من باب البيت يبان " فأن مايمثله هؤلاء لهو جدب يخيم على الارجاء. ولكن لماذا الدكتور أحمد عون ? في اعتقادي أن الجواب كالتالي.
أولآ الدكتور غير منتم لشلة وفق ماتعارفت عليه ثقافتنا الادارية , فهو يبدو بطبيعته الخاصة وطبعه الاكاديمي ينحي للعمل الجاد عازفآ عن أجواء الشلة التي أقترنت بالعمل الاداري لدينا وشوهته.
ثانيآ الدكتور عون صاحب يد نظيفة , اي انه غير "بزناس" ولقد سبب موقفه الجرئ من رفض شركة تأمين محتالة في خلق أعداء متربصون داخل أروقة المكتب الشعبي المتضررون من تمرير الصفقة الخائبة وقد تبث عنهم أغواء بعض الطلاب بالتحرش ضده في فضاء النت اعتقادآ منهم بجدوى التحريض ضده في لعبة مكشوفة لم تعد تنطلي على المسئولين في بلادنا.
ثالثآ صعوبة حصول ا لطلاب على قبولات لعدم أستطاعتهم الصمود في منافسة عالمية على كراسى التعليم العالي الامريكي وهي مسألة جديرة بالتوضيح. وعندي أنه لاينبغي القاء اللوم على الطلاب وحدهم فهم مخرجات مرحلة تعليمية سابقة لم يول القيمون عليها أهتمام كاف بالجودة ولم يخطر على بالهم صعوبة المنافسة. و لايلام الدكتور عون ايضآ فليس له سلطة أجبار على الجامعات الامريكية التي بدورها تحتكم على لوائح منضبطة تطلب درجات عالية للبكالوريس والماجستير ودرجات عالية لاختبارات الجي أر إي والجيمات وهي متطلبات تعتمد أولا وأخيرآ على حسن أداء الطالب في الماضي والحاضر. وبالرغم من ذلك يعرف زملائي الطلاب أن الدكتور من خلال حملة علاقات عامة نجح في فتح أبواب بعض الجامعات لقبول الطلاب وهو جهد يحمد له. ويبقى الاعتقاد أن المهمة الاساسية للمستشار الثقافي هي في الاشراف على رحلة الطلاب العلمية وتذليل الصعاب أمامهم وحل مشاكلهم الادارية والتعاون مع المكتب الشعبي في حل الاشكاليات الخاصة بالتأمين الصحي وفي استكشاف فرص التعاون الثقافي مع المؤسسات العلمية الامريكية ولا شك عندي أن الاخ الدكتور وطاقمه المحدود يبذلون جهذآ محمودآ في هذا الجانب.
وختاما أرى أنه لمن المعيب أن يتطاول بعض طلابنا على أساتذتهم الاجلاء , هذه ليست من أخلاق العلم في شئ , فهم غدآ آساتذة المستقبل لايرضون حتما بتعرض أبناءهم الطلاب لهم بسوء والا فأن البناء الاكاديمي سيتعرض لاختلال شديد . نحن أخوتي الطلاب طاقات خلاقة للبناء ولسنا معاول حادة للهدم وأن صدر تقصيرمن هنا أو هناك فيعالج بالكتابة الموضوعية وليس من خلال التعرض لجوانب شخصية من خلال معزوفة " قيل وقال .
أتمنى لكم ولنفسي التوفيق والسداد وضمان القبول في الجامعات الامريكية في هذه الدنيا الفانية وحسن القبول الدائم في الاخرة .

طالب بالساحة الامريكية


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home