Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 21 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الخمسون سؤال
هل ستضمن يا سيف.. أومن سيضمنك سيف

لا أثنين سيختلفون أمام الواقع في ليبيا , وإذ إننا نسير بالاتجاه الخاطئ , وهل لنا أي اتجاه كان , هذا واقع لا نود أن نحلله بأكثر مما يحتمل أبدا والدليل هو تخلفنا عن الجميع وبكافة المستويات , لا تعلل الأمر أو تخلق الحجج التي أرهقتنا جيل بعد جيل , ولتصل ليبيا إلى ما هي عليه اليوم , وإذ نسأل هنا هل ستضمن يا سيف الإسلام بعد قدومك لكرسي الحكم الأتي :
1. هل ستضمن الولاء كاملاً لليبيا الكيان ؟
2. هل ستترفع عن هذه المعادلة ؟
3. هل ستترفع عن مصدر هذه المعادلة وهو الليبي البسيط ؟
4. هل ستغير الأمر برمته بالطريقة المتعلمة أو العالمة المدركة ؟
5. هل سيكون الوطن فوق كل أي اعتبار وأي اعتبار ؟
6. هل سيكون الوطن الليبي ومكوناته كلها من حدوده المقدسة حتى كرامته هي الفاعل والمشهد الأولي أمامك ؟
7. هل ستخترق بالحق ولا غير الحق أسباب المرض بمجتمعنا الليبي , أم تحتاج لمرصد يوضح لك تلك الأمراض ؟
8. هل تعرف معاني العدالة الاجتماعية وكيف هي وما هي خطواتها ؟
9. هل ستقف أمام الجلمود الوقح الذي ينهش بمستحقات أبناء ليبيا دون وجه حق ؟
10. هل تعرف الجلمود , ذاك النزق المترف بالوحشية العتيقة وعادات الغابة , هل تعرفه ؟ هو ذاك الذي أستطال شكله وتربع على مقدرات أبناء ليبيا , وقد أطلقت عليه أنت بما سبق تعريف بسيط ذكرته بلسانك وهو( القطط السمان) هل تعرفهم وكيف أصبحوا محتلون لمراكز القوى بيننا وعلينا ؟
11. هل تمكنوا بالفعل من تلك المراكز لكي تقف البلاد بحالها وأحوالها عبر إشارات أيديهم المتوحشة والتي تدعي كل يوم إنها تحب ليبيا , وتقدمها فوق ذاتهم المريضة المهووسة بالأنانية الصارخة وحب الذات ؟
12. وهل يحبون هم ليبيا الوطن والبلد ؟ أم تلك المميزات جعلتهم بكل توحش تقذف بليبيا كل يوم نحو الهاوية ؟ 13. هل تعرفهم ومدى صلتهم بالجريمة وقهر أبناء ليبيا ؟
14. نعم فلقد رفعوا شعارات كثيرة , أتضح بما لا يدعوننا اليوم للشك ومع الزمن الطويل إنها تعبئ بطونها وبطون صغارها , وجعلت الكراسي والمراكز الفاعلة هي أهدافها , وما كان نتيجتها اليوم لما نراه من السقوط لليبيا الدولة والوطن وأيضا المواطن ؟ إنهم يحتاجون اليوم للسؤال الجلل إن أردنا النهوض , وهل ندعي اليوم النهوض؟ .
15. هل ساتستدعي الهمم الحق معك للوقوف أمام نهشهم لليبيا وخيراتها ومقدرات شعبها البسيط العدة والعدد ؟
16. هل تريد أن تعرف أين هم أولئك الناس الحق ؟ فهم لم يرفعوا أبدا صوراً , أو صاحوا تزلفاً وزوراً , لأجل التجاذب نحو هالة الضوء , فنحن نعرفهم ولكن هل تعرفهم أنت ؟
17. هل تريد أن تعرف كيف هي الهالة الضوء , إنها تلك الهالة التي حددتها أنت بالخط الأحمر , وبل قد غلفتها أنت بذاك الخط الذي ربما لا يقترب منه أي انتقاد أو أي تلميح بالخطأ , برغم أن جل البشر هم من الخاطئين ؟ 18. فهل تقصد بالخط الأحمر هو عدم العبث بين حقيقية والحقوق , أو مما ندري ولا ندري , فهل سندور على أنفسنا دون دراية؟
19. فهل ستكون أنت هو التأريخ الحقيقي للتغير ؟
20. هل أنت تعرف معنى التغيير الحقيقي ؟
21. فهل ستكون أداة الحكم لديك هي واصلة الخير المترفع عن الذات وعلى الذات ؟
22. هل تعرف واصلة الخير , تلك الواصلة التي يعرفها المطهرون من بني أدم والبشر ؟
23. هل تعرف واصلة الخير , إنها هي التي تشغل الحيز لكلمة الحق و( الذين يؤثرون على أنفسهم ) ؟
24. هل تعرف واصلة الخير , إنها العلاقة المحترمة بين الحاكم والمحكوم ؟ وهي العقد المقدس بين من يِِِِحكم ومن يُحكم , أنها ثقافة محترمة بين الأثنين , فلا سيد ولا مسود , بل هي الجوهر بين سيد متخصص بالحكم وسيد آخر له تخصص آخر لا تحوله تلك العلاقة الى عبد والحالة من لعبودية .
25. إنها ما يسميه العالم المتمدن العلاقة بين موظف عالي المستوى وآخر , أي أننا جميعاً موظفون لدى بلادنا , لا البلاد موظفة عند ذاك الموظف العالي المستوى . فهل ستعرفها حقاً علاقة ؟
26. وهل تعرف أن من يصل لمستوى الموظف العالي الدرجة , وهو ذاك الشخصية المتعلمة التي تعرف الانتماء بكافة أبجدياته للأرض ؟
27. وهل تعرف أبجديات ذاك الموظف العالي المستوى ؟ لنسأل دولاً استحقت التقدم والنهوض وأيضا السيادة عن تلكم العلاقة.
28. لقد ذكرت فيما مضى ومنذ زمن الميثاق, العهد, الاتفاق أو (الدستور). فما هو مفهوم الدستور لديك, هل هي كلمة جاءت بالسياق ليس إلا, أم هي كلمة لأجل تعبئة الفراغ, أم معناها قذف بالقطط السمان للحيرة والخوف على موروثاتهم السلطوية في ليبيا, هل شعروا بالخوف الحقيقي وعلى مكتسباتهما الغير شرعية للبلاد؟
29. أم كان يجب أن نحولهم ونحيدهم من ركب التغيير , فهم مراكز قوى وحرس قديم يجب أن يبقوا بمميزاتهم برغم حافز التغيير ذاك ؟ أو كان يجب أن يرضوا هم أولاً بالطرح , بالرغم من أن هذا المطلب الملح قد عانقته أفواه الجماهير الليبية وممن يقيمون للحس الوطني والحب لبلادهم الشيئ الكثير والكبير , فماذا جرى ؟
30. هل أخترقوا أولئك الحرس القديم أول جدار حق للتغيير , هل فرضوا سيطرتهم الأقوى , هل خوفوا من أراد زحزحت الحبل الشانق لليبيا , هل أرعبوا الجميع من المساس بالثورة مثلاً , أو كانوا هم الحكام الحقيقيون من حيث الجميع لا يدري , ولكن هل الجميع يدري ذلك . أم كان ذاك الجدار للتغيير هو وهم وحيلة وتحايل ؟
31. أم حتى المساس بالجوهر الأخلاقي لتصحيحه هو من المحذورات , برغم أنه كان يجب ومن خلال ذلك الكم الهائل من الشعارات أن نتلمس ذلك الجوهر الأخلاقي أولاً, والالتزام به دون أي شروط كانت , وخصوصاً إن التشريع الإسلامي الحق مبني على الأخلاق أولاً وأخرا , وأيضا هل نحن متخلفين كالليبيين عن تلك الشروط وأخلاقها الإسلامية ؟
32. هل سيكون الإرث والتراث وملبسه هو العلم لديك وهي الأداة الحقيقية لأجل التغيير ؟
33. أم ما طرح كان لإرضاء مؤسسات خارجة أو خارجية لنقف نحن اليوم وليبيا بالركب الذي يدعو ويصرخ لحقوق الناس والإنسان ؟ هل نحن ملزمون بإرضاء شكلي فقط للأجنبي القوي , ونتطفل له لكي يدوم الشكل ولا يتغير بالحقيقية , والذي سيدفع الثمن هو الفرع الأصل والمالك للأرض والقيم , وهو الليبي أبن الأرض وصاحبها ؟
34. هل نحن نكذب أمام الحقائق ولنرى وطننا جميعاً بهذه الحال ؟
35. ألم نكذب على أنفسنا ؟
36. ألم يعي الجميع ومن حولنا أننا بحالة سيئة وجداً , وأمام هذا الإنحدار المشين بحق ليبيا التاريخ ؟
37. لماذا نكذب ؟
38. ولماذا سنكذب , هل بضياع ما تبقى منا , فهل ليبيا بأحسن حال ؟
39. لنسأل جوف المواطن الليبي بصدق ولا غير الصدق عن الحال ؟ وهل صنعوا أولئك الجدار الفاعل بين الحقيقية والكذب ؟
40. أم نحن سائرون للفاجعة دون أدنى شك ؟
41. هل تعرفون الفاجعة ؟
42. هي تلك التي تأتي خلسة برغم حسابها الرقمي , ومشهدها الثاني هو ضياع البلد برمته , هي نتيجة حتمية لما نراه اليوم ببلادنا ليبيا ؟ فهل ترضون ذاك الحدث ؟
43. و هل تهمكم ليبيا , وإن تهمكم هل تسمحوا بالتغيير الجذري والتصحيح أن يكون الحلم الذي سيتحقق ؟
44. وإن لم تهمكم ليبيا , فإن الكارثة وأيضا المحسوبة ستكون أنتم شأنها , وعندها هل نحن سنشاهدها بكم ونرضى , أو هل نحن سنساوي الفعل منكم بما فعل بكم ؟
45. هل صدق الليبي البسيط كل ما يراه من بهرجة تحيط بكم ال البيت ؟
46. هل صدق الليبي البسيط كل الهالة التي صنعتموها حولكم , وأنكم فوق مستوى ذاك الليبي البسيط ؟
47. إن تعي كل ذلك سيد سيف فإننا سنقذف الباطل بالحق ونحطمه , ولن نقذف الحق بالباطل ونزوره .
48. فهل ستقذف أنت أيضا الباطل ؟
49. ولكن كيف سنضمن سيف ومن سيضمن سيف ؟
50. هل ما أعلنته بما سبق كان سابقة غير حميدة , فالأقوال ما كانت أبداً هي النتيجة والأفعال ؟ وكل ما جاء كان حلقة أخرى لضياع ليبيا ليس إلا .

بقلم :أمال منير/ بنت طرابلس
عن حركة العصيان المدني بليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home