Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 21 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيا وطننا وفهم القران

بسم الله الرحمن الرحيم
لم اكن اتصور ان اسمع أو أقرأ فى هدا الزمن الذى توفرت فيه المعلومات وتيسر ألآطلاع عليها ان يخرج علينا من يشكك فيه مصداقيه القران وان المصحف الذى بين ايدينا تنقصه بعض السور .
مع علمى ان هدا الامر ليس بالجديد فمع نزول الوحى وظهور الاسلام على لسان محمد صلى الله عليه وسلم .
بدأت وسائل المعاداه والهجوم على هذا الدين تستعمل وسائل لم تتغير مع بعض المفارقات .
فكان التشكيك فى حامل الرساله صلى الله عليه وسلم .
كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ .
بَلْ قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الأَوَّلُونَ .
وَقَالُواْ يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ .
واليوم تغير الاسلوب قليلا فالتشكيك فى سنه النبى صلى الله عليك وسلم فكلما وجدوا ما يتوهمون انه فرصه لتشكيك العامه فى دينهم انطلقوا وكأنهم اكتشفوا جديدا لم يسبقهم احد اليه وسرعان ما يخيب أملهم .
واما القران فحاول المشركون التشكيك فيه فارسلوا مثقفيهم لسماع القرأن فكانت النتيجه وصفهم له بأن له حلاوه وان عليه لطلاوه وان اسفله لمغدق وان اعلاه لمثمر وما يقول هدا بشر .
اما اليوم فالتشكيك اخد مظهرا اخر وكأن صاحبه يتباكى على القران الذى ضاعت منه سور .
وهده الفريه قديمه قدم المنافقين والرد عليها سهل الاطلاع عليه لمن اراد ذلك .
ولا اريد ولا اقصد التعميم فى من يرددون هده الترهات .
لآن الدوافع متعدده .
فهناك من يرددها عن جهل فمن جهل شيئا عاداه .
وهناك من يحاول الفهم ليزداد يقينه ويرسخ ايمانه .
وهناك من ورث منهج ابليس فى التعامل مع الحق .
فالصنفان ألاول والثانى يجب على دوى العلم التلطف فى تعليمهم وايضاح ما أشكل عليهم والصبر على ذلك فهدا الامر احيانا يحتاج الى الجهد والوقت .
اما الصنف الثالث فالرد عليه ومجاراته اقل مافيه انه مضيعت للوقت .
واخيرا احببت ان ابين اننى مافهمت الايات الاتيه من كتب التفسير مثل ما فهمتها من اطلاعى على ماينشر فى - ليبيا وطننا - وهدا لا يعتبر رأيا فيما ينشر .
فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ .
أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ.

ابراهيم سالم بوكر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home