Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 21 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

لا تروقني العضوية في مكافحة الذباب

سليم الرقعي.
قرأت ردك على نقدي لك وكما توقعت بالضبط , وأنا هنا سأوجز كثيراً حتى لا أقعل في اجترار طويل.
أستطيع أن أفهم تماماً أنك لا تفهم الفرق بين سائر أنواع الكتابة الأدبية , وجاء هذا واضحاً في قولك إن روايتي تحمل من الجمل ما يشيب له شعر المسلم ... الخ محملاً إياي مضامين عمل روائي يدور في فلك المخيال ـ هل تفهم هذه الكلمة أم إنك تقرأها لأول مرة ؟؟ ـ بسبب جهلك بالفرق بين المقالة والرواية.
المقالة لابد أن تعبر عن رأي الكاتب وموقفه أو حتى تساؤلاته على أقل تقدير , يجب أن يُصيغها بلغة مفهومة وواضحة قد الإمكان حتى يفهمها الجميع كما يجب أن يُصيغها بقدر الإمكان بلغة أقرب للذوق والأدب ولو تضمنت بعض السخرية فإن هذه السخرية ينبغي أن لا تصل إلى حد التطاول أو البذاءة وإلا اتهم صاحبها بالإسفاف والتجني.
الرواية لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحبها ولا تحمل مضامينه , شأنها في ذلك شأن سائر الأعمال الأدبية والثقافية الأخرى كالمسرح أو القصة القصيرة.
فلو كتب روائي أو مسرحي أو قاص عن مجنون أو عميل أو عاهرة وأجاد تصوير تلك الشخصية أو أحسن تسليط الضور على نفسيتها من خلال عكس ظروفها ولغتها فإنها لا تختزله ولا تعبر عنه , ولاحظ أن أعمالاً تلفزيونية وسينمائية ومسرحية رائعة كانت اعتماداً على رواية لا على مقالة.
والآن بالذات تعرض في هولندا مسرحية كارتون تعرّف بشخص النبي محمد عليه الصلاة والسلام للأطفال الهولنديين مسلمين كانوا أو غير مسلمين , والغريب في الأمر أن كُتّاب تلك المسرحية ليسوا مسلمين أصلاً , ولا تعكس هذه المسرحية التي كتبت بنص أدبي ـ لا علاقة له بالمقالة ـ رؤى ومضامين أصحابها وإلا لكانوا اعتنقوا الإسلام بقدر ما تعكس رغبتهم في تسويد فكرة حسنه عنه عليه الصلاة والسلام لدى جيل اليافعين حتى ينشأ متقبلاً ومحترما له ولرسالته.
أستطيع أن أفهم أيضاً أنك لا تفهم الفرق بين السخرية والسوقية فقد اختلط المفهومان عليك ربما بسبب وجود حروف متشابهة بين المادتين وهي , السين , الياء , التاء المربوطة.
بين المادين تشابه أوقعك في حيرة فجعلك تظن السوقية سخرية مبررة , فاللسخرية هدف بنّاء محترم هو التغيير متضمناً بالضرورة نقد لوضع اجتماعي أو فكري أو سياسي ....الخ , أما السوقية فهي تلك التي تتضمن انتقاصاً وإساءة ويصح كثيراً أن تشتمل على عبارات لا تقال عادة بالبيت كما يصح أن تنبني على أكاذيب ـ ككندا وتصنع لهجات أخرى زيادة في التمويه وأنا لاحظت أنك لم تقف عندهما بردك ـ , كما تفترض أحياناً أن تكتب باسم مستعار , لأن صاحبها يرغب بتسفيه أحد أو الإساءة إليه تحت اسم غير معروف له حتى لا يكشفه.
بمقالة تعالوا حررونا تحت اسم سعدون ومقالة حقائق مهمة عن المعارضة لسليم الرقعي توفرت العناصر المذكورة أعلاه , وإلا بصراحة ـ وهذا سؤال ليس لك بل للقارئ ـ لم تكرر نفسك في الحالتين ولكن بأسماء مختلفة ؟ أعني لم تكرر الموضوع ذاته تحت اسمين مختلفين؟
أنا أقول لك:
أن الموضوع اختلف لأنك ببساطة تحت اسم سعدون عبرت عن غيظك من الذين تكتب لهم بسبب سلبيتهم والذي لا يفعلون شيئاً فقررت أن تسبهم لا أن تشخصهم , وهذا هو ما لا تعرفه وربما تسمع به لأول مرة اليوم مني وهو الفرق بين السباب والتشخيص , ربما بسبب عدم وجود حروف متشابهة بين المصطحلين.
لقد عبرت عن غيظك أولاً بتاريخ 10\6\2007 , ثم جئت تتكلم برصانة وتهذيب لا يخلو من سخرية هادفة ومؤدبة بتاريخ 23\9\2007 , يعني بعد أن نلت منهم بلسانك مستهزأ أنه ( ناقص انحطوكم على الحمام ونشدوا السيفون , ركحو الكارطة وفكونا من دف المراكب للي بالخارج ) إلى رصانة وتهذيب منقطع النظير , إذ لم أجد ولا جملة واحدة ولا عبارة تقول بالكلمات السوقية أعلاه بل تسترسل في وصف سلبية وتحذلق البعض من الداخل وكفى , وبصراحة شديدة المفارقة بين الاثنين محزنة ولن أدخل فيها لوجودها على المواقع للجميع , ولا أعرف أي العبارات تستخدمها ببيتك ومع أولادك لتربيتهم وتهذيبهم عبارات تعالوا حررونا أم حقائق مهمة عن المعارضة , فالجمل التي بوسعنا قولها لأولادنا هي تلك التي تحمل التهذيب والتعرية لا البذاءة والسباب.
أما الرجم بالغيب فدعك منه ولا تزد على نفسك فيكفي ما أنت فيه , قولك أن أحدا دفعني للكتابة أو أن فراري من بلدي كان لأسباب اجتماعية لا سياسية.
دعك من الخوض فيما لا تعرف ولا تلمح إلى رميي بالعمالة فقد قالها غيرك واضطر لاحقاً أن يعتذر لي علناً بغرفة بالتوك ارتادها ما لا يقل عن 100 شخص وربما كنت أنت من بينهم يومها باسم سحنون.
أنا أقدر ما تمر به رغم كوني لم أشر إليه قبلاً , وأفهم كثيراً هذا الترنح وفقدان الاتزان الذي تعايشه الآن بسبب الحرج والنقد والازدراء , لكن لا تهول من أمر نفسك فالكل فان ولا يبق غير وجهه سبحانه فتضعني في رابطة مكافحة سليم الرقعي فلا يُكافح إلا الذباب والتصحر والأمراض المعدية , فهل أنت كذلك؟
لا يشغلني أمر الالتحاق بروابط مكافحة الذباب فهذه لها متخصصوها ولا الدخول على الخط , لكنك ربما لم تجد لي مسمى غيره فأنا لا يمكن أن أندرج تحت خانة أولئك الذين صنفتهم في قائمة الواقعين تحت الابتزاز لسببين.
أولاً :لأنك تعرف أنني لا أعرف الأشكال التي تعرفها أنت والتي جرت عليك ما جرت الآن مع إنك جمعتني بها وهذا طبيعي ممن هو مثلك لكني لن آؤاخذك على ذلك فأنا أشعر وأحس بتخبطك وحرجك.
ثانيا: أنني لست من المعارضة الليبية الرسمية وليس لي فيها عضوية حتى يشملني قولك هذا مع احترامي وتقديري للشرفاء منهم والوطنيون فيها ولهم مني كل التقدير والآجلال.
وما أراك والله أعلم قد قلت ذلك في خطابك العاطفي ذاك والذي جاء حافلاً بحلفانك وقسمك بالله العظيم عدة مرات إلا لسببين أيضاً:
أولاً: قطع الطريق أصلاً أمام من يريد انتقادك فلا يحاول ذلك حتى لا يبدو أنه المقصود بمقالتك العاطفية تلك والتي حولت فيها المعارضة إلى مرتع للفساد خلف الغرائز , وعندما عادت من تعرفها أنت وتحدتك من جديد أن تبرز لها أسماء وتفاصيل قبعت ساكتاً.
ثانياً: أن تبلبل القرّاء وتشتت الانتباه عنك الى المتكلم الجديد فيظن القارئ أنه أحد المتورطين في ذلك الموضوع المقزز فيبدأ القارئ في التشكيك بالكل.

ألم اقل لك اشتغل على تطوير لغتك وتهذيب ألفاظك بمقالاتك أفضل؟

وفاء البوعيسى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home