Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 20 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

سيف والخمر

اذا تحدثنا ماذا يفعل المدمنون على الخمر في ليبيا طوال الاربعين سنة لوجدنا قصة اخرى. فمن حكى لي ان ضباط الجيش والشرطة يتاجرون في صنوف الخمر الممنعوة في ليبيا ومن له آلات تقطير الخمر بالسحاحة ومن قال ان من يصنع الخمر من الللاقبي ومن التمر والعنب (والكرموس) التين وتصنيع التكيلة المعتقة التي قد تقتل الانسان اذا اسرف في شربها ومن وصلت به السكرة الى ان يوظف ماء (الشخاشير) الجوارب لصنع الخمرة. ولكن كل هذا يعتبر مجهود فردي او سوق سوداء صنعت من اجل توفير الممنوع في البلد. فالخمرة في ليبيا شأنها شأن الحشيش والناركوتكس الا انها اسهل توفيرا واقل تكليفة لوفرة المادة المتخمرة للشخص العادي.
ولكن هناك ما هو اكبر من الخمر يتداول عن طريق المخابرات مثلا المتاجرة في الهروين والناركوتكس التي تهدد فئة كبيرة من الشعب الليبي. ان تصريح شخص مسئول بان يباع الخمر في فنادق السواح في ليبيا قد يفضح النظام على حقيقته. وان السائح الغربي قد لا يحتاج الى الخمر مدة سياحته حيث انه يشرب الخمر ليل نهار في بلده فالدول الاوروبية تتمنى لو تستطيع منع الخمر كما هي الان تمنع التدخين في المناطق العامة. وقد يسأل السائل لما هذا؟ والسبب ان الاحصائيات الطبية تشير ان تليف الكبد يزداد كل سنة سبعين في المائة في المتعاطين الخمر. ومشكلة الخمر هي انها تملك الانسان وما يملك. وان كل من له مذاق في الخمر سيزداد منها. وفي نهاية المطاف يسقط المريض في يد المستشفيات العامة ولكن لا يعالج من ادمان الخمر بسهوله ويكلف الدولة اموالا كثيرة بسبب عادته السيئة. فكثير من المدمنين يترددون على مؤسسات حكومية لاشفائهم من تعاطي الخمر وقد يستجيب المدمن لنداء الاطباء ولكن قد تعيده للخمر مشكله شخصية وبهذا يرجع اليها مدمنا لا يفارقها وهذا في النساء والرجال على السواء.
ان تشجيع تعاطي الخمر انما هو موقف حكومي خاطئ ولا يكون مسؤولا. فمؤسسة الكحول اننموس في بريطانيا وايرلندا تضغط على الحكومة بان تمنع دعايات الخمر في التلفزيون والشوارع وان تعامل الخمر معاملة التدخين ولكن لم تستجب الحكومتين بعد.
وفي المقابل ان اقتراح سيف ينبع من نظرية اقتصادية تبين ان توفير كل شئ للسائح سوف يزيد من السواح. ولكن الاصل في السياحة هو تغيير الجو والمناخ والناس والعادات والتقليد. فكثير من الانجليز يذهبون الى اسبانيا فيجدون ان اسبانيا قد تحولت الى مطاعم تحمل الطابع الانجليزي ولكن سأم السائح الانجليزي من اكله وطلب اكل صيني او هندي او ايطالي او ليبي او........ ففي السياحة تغيير لعادات الناس ومفاهيمها ورؤية العجيب من الاشياء بدلا من توفير لهم ما هو موجود في بلدهم وسئموا تعاطيه او اكله.
نوع السائح:
بفرض سلوك معين للسائح قبل ان ياتي الى بلد السياحة انما تجهزه فكريا وسلوكيا بان يجرب شيئا بعيدا عن تصوره وقد يحب ان ياتي مره كل سنة ليبتعد عن الخمر وعن المالوف في بلده. وان نوعية السواح تكون ممن لهم الاقتناع بعدم شرب الخمر. فمن الاوروبيين من لا يحب ان يرى شجرة الكرسمس واعيادها ويريد جو بعيد عن هذه الاعياد فتوفيرك ملاذا له في تلك الاونة افضل من تقليد ما في العالم الاخر.
فلو تحدث سيف عن منع التدخين في ليبيا في الاماكن العامة لكان خيرا له وللشعب الليبي, ولكان هو عين الصواب.

كتبه د بشير رجب الاصيبعي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home