Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 20 مايو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل اتهام السفير الليبي الأوجلي يستند على دليل؟

يحلو للبعض وهم يزعمون الرغبة في الإصلاح أن يتهموا غيرهم باتهامات شنيعة ظالمة بسبب أشياء هى أوهى من خيط العنكبوت! وينشرون فساداً كبيراً بدل الإصلاح الذين يرتدون عباءته زوراً.

زعم الذي فترى على السفير الليبي في واشنطن السيد علي الأوجلي أنه يغيّر شركات التأمين حتى يتحصل على عمولات من الشركات الجديدة!! وهذا لعمري من أشد الافتراءات ظلما وبهتانا.

مما لا شك فيه أن تغيير شركات التأمين هو إجراء إداري محض قد تكون له أسباب كثيرة ، منها على سبيل المثال اكتشاف تلاعب وتقصير من الشركات نفسها، ثانيا ا3تشاف شركات أخرى لها خدمات أفضل وأسعار أقل، وأسباب كثيرة، لكن بسبب رقة الدين، وعدم الخوف من الله أصلاً، لم يجد هذا الطالب المفتري سوى اتهام السفير علي الأوجلي بأسوأ الاتهامات وهى تهمة النصب والسرقة !.

تخيل أيها الطالب المفتري –إن كنت حقا طالب- أن القيامة قامت، ووقفت أمام ربك الجبار، وسألك في ذلك اليوم العص ب ما دليلك على أن السيد علي الأوجلي كان نصابا؟
فهل ستجيبه: لقد غيّر شركات التأمين يا رب؟
وهل هذا دليل معتبر عند أي عاقل؟ أليس هذا دليل على انك تعاني من قدرٍ كبيرٍ من الوهم، وأن سوء الظن يسيطر على عقلك سيطرة مؤسفة؟

لقد تعاملنا مع السيد علي لأوجلي ، فما رأينا إلا تواضعا عظيما، وأدبا جما. رأينا إنساناً لا يُشعرك أنه سفير وأنت تتعامل معه، بل ندك في الرتبة والمقام.

رأينا فيه الشهامة والنبل، والرغبة الشديدة، في مساعدة الليبيين، ولو أردنا أن نحصي عدد الذين ساعدهم السفير علي الأوجلي لما استطعنا أن نفعل ذلك، فجزاه الله خيراً. أما افتراؤك بأنه لا يملك الكفاءة، فيكفيه شرفا أن يتحصل على الترتيب الأول من بين سفراء ليبيا في العالم لمدة ثلاثة سنوات متتالية.

واستشهادك بأن دولة الإمارات لا تغيّر شركات تأمينها إن صح هذا لا يعني شيئا، وهو كلام عائم جد، وفضفاض، وعلاقة دولة الإمارات العربية الدبلوماسية بأمريكا لم تتأثر وهى م3تقرة منذ عقود، أما المكتب الشعبي الليبي فلم يستأنف عمله مع الطلاب في الساحة الأمريكية، إلا منذ سنوات قليلة، ولذا فتعامله مع هذه الشركات مازال يُعد جديدا، متعثرا، يفتقد لعامل الاستقرار.

اتق الله أيها الظالم، ولا تدع الشيطان يدفعك للإثم ، واعلم إن اتهامك هذا قد سُجل عليك وهو في صحفية أعمالك، فأما أن تدعمه الدليل كما قال ربنا سبحانه وتعالى:( قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين) أو أن تسارع باستغفار الله، وتطلب الصفح من السيد على الأوجلي علنا، كما اتهمته علنا دون دليل، وأذّكر القراء الأفاضل بقول ربنا سبحانه وتعالى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ) .

وأرجو من الأخ السفير علي الأوجلي ألا يلتفت لهذا الاسفاف، وهذا الهراء، ويستمر في طريق العطاء والخير.

ليبي محب للحق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home