Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 20 مايو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد على من كتب مقالة "السفير النصاب والخبير الكذاب في امريكا"

إيمانا منا كطلبة وطنيين ومدركيين لأهمية الدور الملقى على عاتقنا والذي تمليه أهدافنا في الإسهام بالإرتقاء بمستوى الأداء للفرد والمجتمع بما يخدم مصالحنا جميعا ورغبة منا في تحري المصداقية فيما تم نشره عبر هذه الصحيفة من كلام غير صحيح و إدعاءات باطلة على السفير والسفارة الليبية في امريكا بخصوص شركة التاءمين. وإذ نحن ننكر ونفند هذا الإفتراء من الشخص المفتري على تلك الإدعاءات الواردة في الموضوع فإننا بداية يسرنا أن نقدم خالص الشكر والتقدير للأستاذ الفاضل السفير لسعة صدره ولتجاوبه مع كل الليبين بالتساوي، ونتقدم بخالص الشكر والتقدير للأستاذ الدكتور المستشار الثقافي، و كلمات الشكر والعرفان عاجزة عما اريد ان اعبر فيه عن الأخوة العاملين في المكتب الشعبي الليبي في امريكا على حرصهم وجديتهم.
في الحقيقة ما لاحظناه من كل الليبين العاملين وغيرهم من الأخوه العرب في المكتب الشعبي الليبي هوالمبدئية في اتخاذ الموقف والتمسك بالثوابت والعطاء للوطن والشعب، والوفاء للقائد معمر القدافي وللثورة ويشهد الله تعالى على ماأقول. على آيتي حال للحق كلمة وللكلمة حق ومن الحق أن يقال الحق ليحق الحق حتى يبطل الباطل وان الباطل كان زهوقا.
فى الواقع أردت تذكير فقط ليس إلا الشخص الذي كتب بأسم طالب ليبي زورا بأن الإعلام وسيلة حضارية لتثقيف الناس واخبارهم بما يحصل حول العالم من التطورات السياسية والأحداث اليومية سواء كانت أنباء مفرحة أو حزينة ، وتتباين هذه الوسيلة بين شخص وآخرفي ايصال الحقيقة الحاصلة بصدق وضمير انساني محب للحق ونصرة له وللمعنيين به ، وبين الآخرين الذين يحجبون الحق عن الناس بحجج مخططة وماكرة أو بتغيير الحقائق والأحداث بأكاذيب أو تحويرات الخبرية حسب أهوائهم السياسية فانهم من الوسائل السيئة يجب الحذر منها.
عموما نحن كطلبة مشغوليين جدا في دراستنا وليس لدينا الوقت الكافي للكتابة في الصحف ولكن أثار غضبنا الشخص الذي كتب بأسمنا لغرض الفتنة والأحقاد والضغائن والمكايدة للطلاب. أعتقد بأن هناك شخص أو أكثر قد لايكون طالب ليبي بهذه الساحه، وممكن أن يكون طالب من ساحة آخرى ويحقد على زملاءه الطلبة بهذه الساحة. والجميع يعرف الهدف من الحقد هواحداث الفتن والنعرات بين الطلبة والسفارة.
فيما يتعلق بشركة التاءمين أعتقد جميعنا يعرف بأن السفير والمستشار الثقافي هم من وقف بجانب الطلبة في ألغاء الشركة الوهمية الأولى التي مقرها كان في جنوب أفريقيا والآخر في لبنان والتى لم تعترف بها المستشفيات في الولايات المتحدة.
عزيزنا الكاتب ألم يكفنا فخراً وعزه وكرامةً ، أننا من أبناء هذه الأمة العظيمة الوفية التي دان لها كل من في الأرض لتنشر دين الوفاء والبروالصدق. والله لو قلبنا كتب التاريخ ودرسنا أخلاق الأمم وفضائل الشعوب لما وجدنا مثل مدرسة محمد [ص] النبي الأمي , وصحبه !! مدرسة عظيمة ورسالة حق وفية وجوهرة مضيئة وذؤابة نورأنارت حلكة البشرية وظلماتها. عزيزنا الكاتب هل هناك أروع من أن يحيا الإنسان وقلبه سليما من الأحقاد والضغينة ولماذا أردت الفتن بيننا وبين أخواننا الليبين العاملين في المكتب الشعبي الليبي. ترى هل تستطيع أن تطهر نفسك وتزكيها ونحن نأمل من الله أن يجمع ويؤلف بين قلوب أبناء أمتنا.
وفي الختام من هذا المنبر أزجي تحية إكبار واجلال للأخوة العاملين في المكتب الشعبي الليبي في امريكا على حرصهم وأيمانهم بمبادئ ثورة الفاتح وحبهم للقائد والوطن .
ودام الفاتح ثورتنا وعزتنا .. وإلى الأمام والكفاح الثوري مستمر .

طلبة دراسات عليا بالساحة الأمريكية


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home