Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 20 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى الحيران الجبان

 

قتلت أنت نفساً بريئة وبدون وجه حق، فهل نقتلك ونقتل والدك، ماهذا ياتعيس، مادخل أبيك فى جريمتك، وفى نفس السياق تريدنا أن نترك الأسلام إذا لم نجد الرسول محمد فى روضته وكأنه مات منذ دقيقة لا بل يجب أن يكون مبتسماً، لا أدرى هل سيكون مبتسما لما فعل من خلفوه من ترك للدين، أو مبتسما لأنه تركنا ونجا بنفسه مما إعترانا من هبل وتخاريف وخذلان، أم مبتسما لأول من فتحوا عليه باب روضته، وتقول أما إذا لم نجد شيئا فهذا الدين يجب أن يترك، على الرغم أن هذا الدين لم يقل أن هناك شئ محفوظ غير القرآن بل قال كل شئ هالك الاّ الله، والهلاك يعنى الدمار بل أيضا قال القرآن أن يوم القيامة يخرجنا الله من الأرض كالنبات وهكذا المرجع الحكم لم يذكر البتة أن هناك أحد معصوم من الهلاك الا الله، وكل من قال أن شئ باق فليس له سند فى القرآن وهو الذى وصفه الله بالحبل الذى إن تمسك به المسلم لم يضل، وإننى أراك متمسكاً بحبال السيرة والأحاديث وغيرها وهى مبلله ومهترئه بسبب مادسه أجدادك وماتقولوا به من أكاذيب، وأنا أختصر عليك الطريق فقلب الأسلام التوحيد ونوره القرآن فحاول أن تطفئ القرآن ليس بالكذب وفصل الآيات عن بعضها وتفسيره على مقاس مرضك، بل حاول الأتيان ببديل له، وهو تحدى مشروع وأجازه لكم من أرسل القرآن وأرسل لنا لنقرأ العبقريات التى سوف تتحفنا بها يامغفل، وأعرف أنك والله لست بمغفل ولا حيران، ولكن مجرم وجريمتك الكذب وهى بالمناسبة جريمة لانجد لها عقوبه فى القانون الدولى فقد تم غزو العراق بكذبة ولم يعاقب مرتكبوها ويقتل الى اليوم بسبب الكذبة أناس أبرياء، فهل قدرت حجم جريمتك ياكذّاب، وتخيل أن رجلا كذب عليك وقال أنك سرقت وأحضر شهود زور وحكم عليك بقطع اليد، أو حد الحرابة إن كان بالاكراه، هل أدركت أثر جريمتك، أيها الأفاق سألتك من قبل لماذا إختار الله اللغة العربية عن غيرها، والأجابة فى القرآن ودليلها ماثل كالشمس فى الواقع فهل وجدت الدليل لن أجيبك بأكثر من ذلك لأن فى الأجابة آية مفحمة عليك الاتيان بها لأعرف أنك باحث ومتدبر مش ذبانة إتزهق فى الكبد، هل تحب أن يدعونك بالذكى، أكيد نعم، لماذا هذه الصفة الحميدة بل الداعية للتفاخر لم يصف القرآنُ اللهَ بها، هيا يافلته، قولى، إن الكلمات فى القرآن أختيرت بعناية بالغة لايقوى عليها النبى محمد عليه الصلاة والسلام ذاته والدليل الفارق الكبير بين مانسب إليه من أصح الحديث وبين آيى القرآن، ولو كان من صنع محمد لوجدت فيه أسماء بعض أحب أصحابه وزوجاته، وربما والديه، أو عشيقاته حاشاه من الخبث والخبائث، فما الذى سيمنعه أن يفعل خصوصا بعد أن أصبح الرجل الأول فى المدينة، أنت لو فتشت كتابتك لوجدتها تنضح بولاءك للمكان والأشخاص والزمان، فإذا كتبت شئ وأنت على شاطئ البحر فلابد أن يصيب بعض كلماتك شيئا من نسيم البحر، لكن القرآن كأنه كتب فى الفراغ وبتجريد لايقوى عليه بشر لأن كتابة مثله تتطلب أن لايكون لك حواس وتتطلب أن ترى الأشياء من جميع الجهات وفى جميع الأزمة وفى كل الأحوال، حاول يامفترى أن تفعل عندها أؤكد لك النجاح،

حينها تعرف لماذا إستغنى الله عن الذكاء، فالله غير قابل للقياس والتجريب فكيف طرأت عليك فكرة غبية أن تمتحن وجود الله وحقيقة الاسلام بتجربة نبش القبور يا مقبور البصيرة.

 

مراد علي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home