Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 20 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

أحيائنا أم أحياء غزة

لابد للذي يجوب شوارعنا وأحيائنا للوهلة الأولى أن يلتبس عليه الأمر فيما لوكان يجوب شوارع وأحياء غزة المنكوبة المحاصرة التي دمرها القصف وأنهكها الحصار أو أنه يجوب شوارع وأحياء مدينة بنغازي ( ربايت الذايح ) فمن منا ليؤرقه هذا الحال وليحزنه هذا الواقع الذي تعيشه مدينتنا فوالله إن بعض الأحياء قد عجز ساكنيها حتى من الدخول إلى بيوتهم من شدة مايحول بينهم وبين أبواب بيوتهم من الحفر والمرتفعات ومن مياه الصرف الصحي التي ماعاد لساكني تلك المناطق حل للتخلص منها إلا بتركها تجوب الشوارع محدثتا بركاً ومستنقعات تفوح منها رائحة العفن الكريهة فالناس وما تعيشه من ضيق الحال وعناء المعيشة لم تعد تستطيع دفع حتى ثمن وأجرة شاحنات التخلص من مياء الصرف الصحي لان مالكي تلك الشاحنات قد أصابهم ماأصاب مسئولينا من الطمع والجشع والفساد كيف وهم يعلمون أن ثلاث أرباع سكان مدينة بنغازي ليس لديهم من حل للتخلص من مياه صرفهم الصحي إلا عبر نقلها بواسطة شاحناتهم ولذا دبرو أمرهم بليل واتفقو على رفع سعر نقل الشاحنة ليصل السعر إلى حوالي التسعين دينار وبذلك أنضم سائقي شاحنات التخلص من مياه الصرف الصحي إلى طابور من يمارسون قهر المواطن الليبي وسحقه وكلنا نعرف أحول الناس فهي تعيش على مرتب ليكاد يكفى حتى لتغطية أحتياجات زوج وزوجته يعنى بالعامي (رأس ورويس) فضلا عن باقي الأطفال وأحتياجتهم فأيهما أولى بالله عليكم أن يؤمن الرجل مصاريف أبنائه ومايحتاجونه بذلك الراتب الضعيف أو أن يدفع لصحاب شاحنة نقل مياه الصرف الصحي مايعادل حوالي نصف مرتبه ولهذا عمل الناس ببعض المناطق على أطلاق مياه صرفهم الصحي تجوب الشوارع متجاهلين بذلك العواقب الصحية المضرة بهم وبأبنائهم كل ذلك من أجل أن يوفرو ذلك المال الذي سيدفع لسائقي تلك الشاحنات فاأى عار يلحق بهؤلا المسئولين وهم ليصنعون شي لاأصلاح تلك الأوضاع وقد وعدو باأصلاحها منذ عشرات السنين فما هي خطيئة شعبنا الليبي الطيب حتى يبتلى بهكذا أناس فاسدين لم يقدمو لنا إلا الوعود والأكاذيب فقد أصاب هؤلا المسئولين التبلد والبرود فهم يرون هذه الأوضاع المأسوية ومعانة الناس ولم يحركهم لا الوازع الوطني ولا الاخلاقى ولا الديني فهم بذلك أصبحو أمواتا غير أحياء فاأين تصرف أموال وثروات هذا البلاد الطيب ولماذا نعيش هذه الأوضاع وكلنا نعرف أنا دولتنا غنية بها من الثروات مايجعل منا دولة تقاس باأحسن الدول تقدما وتطورا لا أن نعانى من أمور قد تجاوزها حتى العالم الثالث فأتقو الله فينا أيها المسئولين فنحن لنطلب منكم المستحيل مانريده فقط هو أن تصبح شوارعنا نظيفة يلاعب فيها أبنائنا دون أن يتضررو فوالله الواحد منا ليحزن أشد الحزن حينما يذهب لدول الجوار والتي لتقاس بناء لا من حيث الإمكانيات ولاحتى من حيث عدد السكان فيرى مدناً جميلة وشوارع نظيفة ويرى مسئولين مخلصين لوطنهم يعملون ليلاً نهاراً من أجل مصلحة وطنهم ومواطنيهم فعليكم أن تخجلو من أنفسكم أيها المسئولين فيكفيكم سرقات ويكفيكم فساد فوالله سيلعنكم التاريخ وسنظل نلعنكم نحن الشعب الليبي إلى أن نلقى الله لأنكم دمرتم البلاد وأفسدتم العباد .

جلال الكوافي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home