Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 20 يوليو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

حذار من اللعب بحقوق ضحايا بوسليم

زار عمر محمد اشكال القذافي مسؤل مكتب اللجان الثورية مدينة بنغازي اوئل يونية 2010م واثناء تواجده فيها قرر ان يزور عبد المولى عوض لنقي الوزير والنائب في العهد الملكي لتعزيته في ابنه الذي توفي في يناير 2010م أي قبل ستة أشهر من تاريخ الزيارة . والسيد عبد المولى لنقي هو ابن أخ السيد يوسف لنقي عميد بلدية بنغازي السابق وزوج كريمة السيد محمود المنتصر رئيس الوزراء الاسبق الذي توفي تحت التعذيب الجسدي والنفسي في سجن نظام العقيد القذافي .

ما أن علم السيد لنقي بخبر بقرار عمر اشكال بالتعزية حتى انبرى وجمع لمأذبة - على شرف اشكال - عشرين شخصا من الذين اعتبرهم السيد لنقي اعيانا لبنغازي ليتشرفوا بلقاء عمر اشكال والحديث الية وتقديم فروض الولاء لثورة الفاتح العظيمة و في طليعة هولاء :-

1 – الدكتور محمد فرج ادغيم الاستاذ بقسم اللغة العربية بالجامعة الليبية واحد المنتمين لقبيلة الشويخات ببنغازي أى ابن عم السيد لنقي في الانتماءات القبلية الحديثة بعد انقلاب القذافي وباعتباره من أعيان بنغازي ، وقد اتحف الدكتور اللقاء بحديث مسهب تحدث فيه بلغة فصيحة وسبح في افاق رحبة من الافكار بلسان دلق وعفوية في الخطابة اسعدت ضيف الشرف وكفته عناء الحديث الى الحضور .

2 – السيد رمضان جربوع صهر المرشال مصطفى محمد الخروبي عضو ما كان يعرف بمجلس قيادة الثور ، وأحد المدوامين على الكتابة في الانترنت والصحف باسلوب غير معهود ومثير لكثير من التسؤلات حول موضوعات الكتابة واسلوبها .

3 – السيد سليمان مصطفى امنينة عميد أسرة امنينة ببنغازي في الوقت الراهن ، ونجل السنتور الحاج مصطفى امنينة عضو مجلس الشيوخ ، وصهر السيد حسين مازق رئيس الوزراء السابق ، وعديل السيد عمر الشلحي مستشار ملك ليبيا .

4 – السيد محمود الخفيفي أحد انصار النظام ومن الثوريين .

5 – السيد عياد العنيزي عنصر ثوري من انصار النظام .

6 – السيد خالد بن أحميد .

7 – السيد سليمان احبارة .

8 – رجب علي يوسف .

وحضر مأذبة السيد لنقي عدد آخر ممن حسبوا من أعيان بنغازي لم نتمكن من معرفة اسماءهم حتى الآن .

لقد قوبل هذا القاء - الذي رتب باسم اعيان بنغازي – قوبل بقدر كبير من التوجس والارتياب وعدم الارتياح في مختلف الاؤساط في ليبيا وفي مدينة بنغازي بالذات خاصة وأن أحاديث كثيرة واشاعات مختلفة تم تناقلها أهل بنغازي حول طبيعة هذا الاجتماع وأهدافه ، ومن ضمن ما قيل – في هذا الصدد - أنه محاولة للإتفاف حول قضية حقوق ضحايا مذبحة بوسليم ومحاولة تفتيث تجمّع الأهالى والفث في عضدهم وصرفهم عن المطالبة بالتحقيق واظهار حقيقة ما حدث في السجين ، وهي محاولة من ناحية أخرى لضرب تضامن أهل المدينة وتشتيت جهودهم من قبل النظام ، وقد وردت شائعات عن أن السيد لنقي قد كلّف من قبل النظام في السابق بالاتصال بأهالي الضحايا ليقنعهم بقبول الدية والتوقّف عن المطالبة ، ويعتقد أن هذا اللقاء يسير في ذات الاتجاه ن كما نقل عن السيد لنقي انه عرض عليه من جانب النظام أن يرشح كسفير لدى الاتحاد السويسري واعتذرعن قبول ذلك ، ومع اننا لانجزم بصحة ما يشاع عن السيد لنقي ، بحكم انه لو اغتسل بكل بحار الارض لن يطهر من نثن العهد البائد الذي ازكمت رائحته الانوف واقشعرت من رؤية معالمه الابدان ، ولو انغمس في خزان النهر الصناعي العظيم بسرت سبع مرات لن ينظف من ادران اسم لنقي والسنوسية التي نبش النظام قبر مؤسسها ورمى رفاته في مكان مجهول ولوقدّس للنظام وسبح بحمده مدى الحياة لن ينسى نظام القذافي أن في رقبته دم وثأر محمود المنتصر الذي لو انجبت الليبية من الرجال ما انجبت لن تنجب له مثيل .

لا أحد يشك في وطنية أيا ممن جلسوا في صالون السيد عبد المولى لنقي ليحتفوا ويبجلوا عمر اشكال ، ولكن كون الأمر يتعلق بمسألة تهم الوطن بكامله وتؤثر على النضال من أجل التخلص من جور القذافي وظلمه ، وكون الأمر يتعلق بحقوق الارامل والثكالى والايامى والايتام ، حقوق النساء اللائي يقفن كل يوم سبت في هجير الصيف وزمهرير الشتاء ، يقفن ظهر هن للبحر ووجوههن لمحكمة شمال بنغازي ، يقفن بكل شموخ ورفعة واعتزاز في وقت خار فيه معظم من يسمون بالرجال من الليبيين اما خوفا اوطمعا ، في هذ الوقت نجد أن السكوت على لقاء مثل هذا فيه اخلال بالواجب الوطني وخذلان وامتهان لهولاء السيدات الحرائر اللائي شرّفن بموقفهن ليبيا بكاملها في وقت عم فيه الذل والهوان والطمع والخوف والتزلف والتملق والارتماء البخس في براثن النظام ، من اجل فتات غير مضمون وعطاء مغموس في ماء الذل والمهانة. ان التفريط او المساومة بحقوق ضحايا مذبحة بوسليم أمر يعرض من يقدم علية لطائلة لعنة التاريخ التي لا تمحوها السنون، فينبغي الحذر والاحتراس وكما يقول المثل الليبي (ما بين الكشفة والسترة محط أصبع) آلا هل بلغت..؟ اللهم فاشهد.

أحمد عبدالمولى قرزة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home