Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 20 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

من كندا : رد علي بعض المقالات
التي نشرت مؤخرا علي الموقع الإخباري ليبيا وطننا

أنا لست كاتبا ولا أتقنها و لا حتى مثقفا بيما فيه الكفاية بما يجعل مني كاتبا محترفا ولكني إنسان عملي متخصص أحب تخصصي وأعطيه جل وقتي من دراسة و بحث, ولكن لدي اهتمامات بشؤون وطني ليبيا العزيزة في قلوبنا, ومكان عيشي الموقت في كندا لغرض الدراسة والبحث ولهذا أتابع ما يكتب عن السفارة الليبية بكندا علي صفحات الإنترنت المختلفة. ولكن للآسف الشديد إن بعض هذه الكتابات تكتب نتيجة لمشاكل شخصية بين إطراف معينة ومعروفة (عادل الزليطنى, عبد القادر الفاسي, يوسف و غيرهم الكثير) ليس الغرض منها الإصلاح و كشف الفساد ولكن الهدف الحقيقي منها هو الحقد و الكراهية الموجودة بقلب الكاتب و المحرض علي الكتابة (حسين الزواوي), بالتهكم والسب والقذف، ولا يخفى عليكم أسلوبه الركيك.

جل هذه الكتابات قاصية علي أصحابها و أحيانا آخري تكون غير منصفة فيما تحمله من مشاكل شخصية بين الكاتب والمكتوب عليه, أني أومن أمانا كاملا بأن معظم الكتابات التي كتبت و مازالت تكتب حتى يومنا هذا هي ملاحقات شخصية من جانب الموظفين الليبيين داخل السفارة واخص منهم الزواوي, صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديثه عن علامات الساعة حين قال( ترى الحفاة رعاه الشاة يتطاولون في البنيان), والذي يعتبر في نفسه القوي (القوي الله) والسلطان المتكي علي حصنه المنيع, حصن صهره الشحومي.
من دافع حرصي علي سمعة وطني الحبيب و إيجاد حل للحد من هذه الكتابات قمت بعدد من المحاولات منها اتصلت بجمعية الرفق بالحمير, وهي مؤسسة خيرية منهمكة في إسعاف و إنقاذ الحمير في المنطقة العربية و لها مستشفيات للحمير في بعض الدول العربية. أتذكر إنني سألت احدي أعضاء الجمعية. قلت لها هل يشمل نشاطكم رعاية الحمير من البشر أيضا؟ قالت هناك في سجلاتنا تعريف دقيق للحمار, من هو حمار ومن لا يعتبر حمارا. قلت لها هناك من يتصرفون تصرف الحمير تماما وينهقون في مواقع الانترنت نهيق الحمير بالضبط. إلا يستحقون شيئا من رعايتكم واهتمامكم؟ قالت كلا, هذا لا يكفي. يجب ان يكونوا أيضا ممن يمشون علي أربع وان يكون لهم ذيل.

مع احترمي الشديد للكاتب آراء انه شخص قد لا يشمله تعريف الحمار حسب التعريف الدقيق للحمار ولكن قد يشمله التعريف الدقيق للجاهل والغبي. فالجهل بكل ما تعنيه الكلمة هنا هو مناشدة رئيس مؤسسة القذافي للتنمية الدكتور سيف الإسلام من خلال موقع ليبيا وطننا, و الغباء هو مدح نائب السفير الليبي في كندا والذي يشمله التعريف الدقيق للحمار لأنه هو من حث علي الكتابة... وهذا شي متفقا عليه بالإجماع, فهو يتصرف تصرف الحمير وتذكر الحديث لعن الله من انتسب لغير ابيه.. فالحمار هو الذي حث علي الكتابة و الغبي هو من انصاع لطلب الحمار و رحم الله من عرف قدر نفسه!

إن الشعب الليبي يجهل كثيرا عن الصراع داخل السفارة الليبية في كندا, فالصراع هو بين طرفين, بين الخير و الشر, بين الحق و الباطل, بين المتعلم و الجاهل أو المتخلف, بين القبلي بأفكاره و المتمدن بها, بين الفساد و الإصلاح, بين الشحومية و الإصلاحية.

لو فرضنا جدلا إن هناك طلبة غير راضون علي طريقة عمل القسم الثقافي أو علي الأخ المكلف بالقسم الثقافي سابقا فهذا لا يعني أن الكتابات من فعل الطالب. فما علاقة الطلبة بالسفير لكي يكتبوا و يدمونه؟ الأمر لا يبدو منطقياً هنا، الكاتب معروف !! عالمنا اليوم لم يعد فيه شيء خفيّ. المنتصر لا يكتب ولا يكره. فالكراهية و الكتابة ليست من مشاعر الانتصار، ولكنها بالتأكيد من مشاعر الهزيمة.

فرغم كل ما قيل من قفشات عن المشرف الطلابي السابق المكلف الاستاد عيسي, فالكل وأنا منهم, مازالوا يكنون له من الاحترام ما يمنعهم من التفوه ولو بكلمة واحدة ضده.

وأخيرا أني لست من محبي الظلم والنفاق و الكتابة والعياذ بالله ولكني من عشاق السلام و العدل ولا عدل في السفارة الليبية في كندا.

ونسال الله لك الهدايه.. اللهم أهدنا للحق وارزقنا أتباعه

عضو بأمانة اتحاد عام طلبة الجماهيرية بالساحة الكندية


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home