Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 20 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

أنفلونزا الفساد تنتشر في مركز الامراض السارية والمتوطنة
فعلى من يجب مكافحتها

مرة أخرى عن تفشي الفساد في مركز الأمراض السارية والمتوطنة .

العديد من المؤسسات الحكومية اصبحت بؤر للفساد المالي والإداري ومن بينها "مركز الأمراض السارية والمتوطنة" مما يشكل حالة خطيرة خاصة في مؤسسة حساسة مثل هذا المركز المتخصص في الأمراض السارية والمتوطنة. وسنقوم بنشر سلسلة مقالات حول الفساد في هذا المركز وغيره من مؤسسات الدولة.

لايخفي علي احد مدي الفساد الذي عم البلاد والعباد، فالكل فى هذا الوطن الحبيب يتكلم عن فساد اغلب دوائر الدولة ، وظهر الأخ قائد الثورة علي الجموع وهو متشائم الي ما وصلت اليه الامور من نهب وسرقات في اغلب قطاعات اللجان الشعبية العامه حيث اصر علي الغاء الامانات وتسليم الثروة الي الشعب فى محاولة منه لتقليل ذلك الفساد ، وكذلك ماذكره السيد سيف الاسلام عن القطط السمان وسيطرة اشخاص علي ثروات البلاد ، كلام جميل بس مش معقول !

لو استمعنا الي بيان الثورة وما فيه من كلمات تصف حال البلاد آنذاك و الاسباب التي دفعت الضباط الاحرار للقيام بالثورة، لوجدت البيان يصف حال الواقع الان فالفساد عم ، والرشوة في العلن ، واختلط الحالب بالنابل وتاهت الوطنية بين الثوري والاصلاحي !

ان المتتبع للشان الليبي خلال الفترة الاخيرة ، وظهور السيد سيف الاسلام علي الخارطة السياسية وتبنيه لمشروع ليبيا الغد ، اعطي الامل لاغلب الليبين ان تتغير الامور الي الافضل ، وواكب ظهور سيف الاسلام تيار جديد يسمي الاصلاحيين الجدد ، منهم من كان معارضا للنظام ومنهم الجماعات المسلحة واغلبهم دعاة الاصلاح من اجل جمع المال ، واصبح هذا التيار يقوي مع استلام شكري غانم مهامه كامين اللجنه الشعبية العامة ، وفي تلك المرحلة حاول الثوريين الصمود مع وجود محمد المجدوب علي راس مكتب الاتصال باللجان الثورية رحمه الله ، ولكن بوفاته شعر الكثير منهم لامفر من ركوب الموجة الجديدة وهي المعتدلين واصبحو يتبنوا افكار السيد سيف الاسلام ويحاولوا التخلص من ماضي ليس بالبعيد كل ذلك من اجل المناصب والمال.

ابناء ليبيا ان بلادنا لها حق علينا ، والاجيال القادمة ستضعنا في مزبلة التاريخ ، ولايغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما في انفسهم ، واننا علي ثقة تامة ان ليبيا لم تعقم وبها رجال يضعون علي عاتقهم ليبيا اولا، لاينتمون الي الثوريين ولا الاصلاحيين ، وهذه دعوه صادقة منا لكل مثقف ومتعلم غيور يتالم الي ماوصلت اليه مؤسسات الدولة من فساد ممنهج الي تاسيس هيئة او منظمة مهمتها فضح اوكار الفساد بالكتابة وتجميع الوثائق واظهرها علي شبكة المعلومات لعلها تكون مساهمة منا في انجاح مشروع ليبيا الغد ، ومساعدة منا لمن بقي نظيفا في مؤسسات الدولة ، فلاباس ان نضئ شمعه في وسط الظلام الدامس ،فهولاء الفاسدون نسوا انفسهم وعاداتهم ودينهم ويلهتون وراء جمع الاموال باي طريقة ، حتي لوكان الثمن الزوجه او الابنة ونسوا الله ، ونسوا حق كل ليبي في هذه الاموال التي سرقوها . وعدكم بالكتابه عن مركز الامراض السارية والمتوطنة ومكافحتها ، لقد ذهلت عندما شاهدت صديق وهو يدفع مبلغ وقدره 180000 الف دينار ليبي الي شخص ما وهو الوسيط بينه وبين عصابة مركز الامراض السارية ، فسالت صديقي ما هذا فاجابني بان هذا العقد الرابع خلال اشهر معددوه الذي يحضره له الوسيط وبان التكلفة الفعلية للعقود لاتتجاوز 70000 الف دينار ويحمل صاحب الشركة مابين 100000 الف الي 150000 الف وتحمل عصابة المركز مابين 150000الف الي 200000 الف ولقد شاهدت العقود الاربعة ، وهي في مجملها لاشياء وضعت في المخازن لانها لاتصلح لشئ وانما طريقة لصرف الاموال قبل نهاية السنة المالية وتتراوح قيمتها 480000 الف .

وشدني الفضول لمعرفة الكثير عن هذه العصابة ، وكان الدور الفني موكل للمدير المختبر الدكتور عمر الاحمر الدي بدوره يضع المواصفات الفنية ويسلمها الي الشركة التي اتفق معها علي العمولة حتي تقدمها في العرض الفني مع عرضيين لشركتان يملكهما نفس الشخص ، وهنا يدخل علي الهلاش المستشار القانوني الذي بدوره يكمل العقود ويحمل القيمة ويفتح الاعتماد ، والاستاد علي الهلاش هو راس الحربة باعتباره زلمة المدير السابق للمركز الذي عنده حق الفيتو علي المركز، ودور الدكتور عبدالحفيظ ابوظهير توقيع العقود في أي مكان حتي في الحمام او المطار والمهم ان يستلم من الهلاش نصيبه ، وكل شئ قانوني ، ولايهم وصول البضاعة ولكن بالامكان الافراج علي الاعتماد قبل وصول البضاعه وهذا ما حدث مع صديقي .
ان لهذا المركز فروع في اغلب الشعبيات وتم خلال السنتين الماضيتتين تخصيص اكثر من 2 مليون لموضوع الصيانة للمباني فتمت صيانة مصراته وتاورغاء وسرت واجدابيا وبنغازي والخمس ، هدا البزنس مناط به مدير المشروعات الذي يتعامل من شخصين في الصيانة فاغلب المراكز التي دكرتها كلف بها شخص واحد وباسماء لشركات مختلفة ولوخرجت لجنة فنية ودرست المقايسة للمبني لن تتجاوز التكلفة الفعلية 50000 الف بينما العقود المبرمه مابين 450000 الف الي 490000الف .
الخلاصة ان كل عقد يوقع ستكون عليه البصمه السحرية للمستشار علي الهلاش الذي لا يعرف من القانون الافبركة العقود ، واستلام المبلغ المالي المتفق عليه وفي الاغلب عن طريق الكاشيك.
وبكل وقاحة وثقة بالنفس تشتغل هذه العصابة لان الكل في المركز يعرف دوره ونصيبه من هذه الصفقات ، فالهلاش يشيد قصر ، وابوظهير في التشطيبات الاخيرة لمصحة المستقبل ، والاحمر كان في قمة الفرحة وهو يتجول في مهرجان دبي للتسوق برفقة حرمه.
ابناء ليبيا الاحرار ، مستشار الامن القومي ، الرقابة الشعبية ،.........الخ ان غياب دوركم وتجاهلكم لما يحدث في هذا المركز الذي يتبعكم بشكل مباشر انما يشكل سابقة خطيره ونكسة لجهود الاصلاح التي اخدها السيد سيف الاسلام شعارا لليبيا الغد ، وضر بالامن الصحي للوطن اعدكم انني ساستمر في فضح هذه العصابة وسرد تفاصيل دقيقة لعقود وشركات واشخاص في الكتابات القادمة. .

صهيب عبدالحكيم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home