Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 20 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

تكريم المعارضين ومعاقية الثوريين..؟!

هل أذنت أمانة مؤتمر الشعب العام للمؤتمر الشعبي الأساسي تاورغاء لانعقاده الاستثنائي الأخير كتابيا أو شفويا أو إن ذلك جاء بناء على توجيه الأخ القائد بعد استماعه للإخوة أمانة وأعضاء وفعاليات هذا المؤتمر لشكاويهم جراء عدم تنفيذ المشروعات المستهدفة في هذا المؤتمر ..!؟
فانتم الذين تحكمون عبر مؤتمركم الشعبي الأساسي .. فالجماهير تجلس على الكراسي في قاعات مؤتمراتها الأساسية وتساؤل و تحاسب لجانها الشعبية فانطلقوا عبر مؤتمركم الشعبي الأساسي واجلسوا في انعقاد استثنائي لهذا الأمر هكذا تمارس سلطة الشعب عمليا وهكذا يحكم الشعب نفسه بنفسه .
فهل حققت تاورغاء عبر مؤتمرها الشعبي الأساسي ما تريد عبر انعقادها الاستثنائي هذا الذي تحقق أخيرا وتابعنا فعالياته عبر المرئية الليبية وشاهده كل الليبيين تقريبا أو المتابعين والمشاهدين لها .. وللأسف نسبة المتابعة ليست مرضية حتى الآن ..!؟
شبه استقبال احتفالي بقدوم الأخوة أمانة اللجنة الشعبية العامة وتواجدهم مع الجماهير لأجل الاستماع لما ستقوله في ما يتعلق بالمشروعات بالمؤتمر ومستوى التنفيذ ..؟!
ولم نتابع جماهير تاورغاء في مؤتمرهم هذا تسأل عن مسؤولية اللجنة الشعبية العامة تجاه هذا الإهمال لحالفي السابق هم وأحوالهم فجاء الحديث حبي متبادل بين الأخ الأمين والأخ الأمين ولم تشارك فيه الجماهير .. فخسرت بذلك جماهير تاورغاء فرصة مناسبة لان نعايش من خلالها ممارسة مباشرة وجادة وواعية لسلطة الشعب وبما يعبر عن قوة الجماهير وجبروتها ..!؟
فهل سنتابع اجتماعات استثنائية للمؤتمرات الشعبية الأساسية وتتمرن الجماهير على هذه الممارسة كنوع من التهيئة لهذه الجماهير ذاتها وحضورها وتواجدها بوعي وأكثر مسئولية أثناء جلسات المؤتمرات العادية الأخرى وبما يجعلها تصدق إن سلطة الشعب حقيقة وليست خيال ..!؟
أم أن سلطة الشعب أصبحت ورطة يعمل المعنيين على الخروج منها عبر عدم موافقة أمانة مؤتمر الشعب العام في السابق على طلبات أمناء هذه المؤتمرات الشعبية الأساسية بانعقادات استثنائية للجماهير خشية وخوف من فضح وكشف ممارساتهم واضهارهم على حقيقتهم كنمور من ورق قبل أن يعرضوا سلطة الشعب للبيع. في المزاد واللي ما يشتري يتفرج ..؟ فالانعقاد الاستثنائي والطاري لمؤتمر تاورغاء الشعبي الأساسي أفرحنا كثيرا كمدخل يشجع أمانة مؤتمر الشعب العام على الموافقة على طلبات الأخوة أمناء المؤتمرات لانعقادات استثنائية لاحقا المرفوضة منذ سنوات .. وينبغي في هذه الحالة التحقيق مع هذه الأمانة ولماذا لم توافق في السابق على هذه الطلبات .. ؟ ! فليست بسلطة الشعب هذه التي تمارسها الجماهير مرتين في العام وكروتين وسباق تقليدي تمارسه الأحزاب عبر برلماناتها كذلك ..! وكنت أتمنى لو تحقق هذا الاجتماع الاستثنائي لكل مؤتمر أو شعبية يزورها الأخ القائد يرشد الجماهير في هذه المناطق عبر توضيحه لكيفية الممارسة لسلطة الشعب بعد أن ألغيت اللجان الشعبية بالمؤتمرات الشعبية الأساسية وفي الشعبيات كما فعل في شعبية المرقب وحديثه الرائع حول إشكالية موعد عيد الأضحى والذي أشاع كثيرا من الاطمئنان بين الناس وهي الزيارات الحبيبة التي التقت فيها الجماهير الليبية بالأخ القائد الذي وقف على حجم حب الليبيين لشخصه الكريم حبا يؤجلون عبره الحديث عن ما يلاحقهم من وجع وما يلاقونه من مهانة وظلم وزيف النافذين التنفيذيين وكيف أنهم أصبحوا عمال في شركة يديرها مواطن استغلالي لا يعرف الرحمة والإنسان .. ولهذا لن يفرط الأخ القائد في سلطة الشعب ولن يفرط فيها الليبيين كذلك .. لأنها المدخل الجاد والأسلوب المثالي اتجاه إنهاء كل المعوقين والمعوقات ... إنهم ينظرون إليها كورطة ويعملون على كيفية إفشالها وتسفيهها وتشويهها حتى تتاح لهم مزيد من الفرص لأجل الاستحواذ على اكبر قدر من الثروة ..!؟
فالذين استحوذوا على ثروة الشعب وعبثوا بالمسئوليات والميزانيات واستغلوا المنصب والوظيفة والانتماء القبلي والكفرة الآخرين أكثر المرعوبين من تطبيق سلطة الشعب وشورى الناس. ولأنه صادق مع شعبه والإنسانية في كل مكان... لن يسمح وسيحرض على مواجهة المذعورين والمرعوبين ومصاصي الدماء والمترفين الذين يزيفون على الشعب الليبي.. ولأنه حكيم سيظهر في جيل مواليد الفاتح من هو مقنع من الشباب ويقول ها أنا ونحن هنا ..!
وعبر سلطة الشعب يصنع المجد والتألق للمواطن الليبي الإنسان الجديد .. إنسان مجتمع عصر الجماهير ..!؟ فلك الحب والتقدير والاحترام والصحة والعافية وطول العمر ..
وسؤال يقول.. هل بعد هذا الترشيد الرائع للأخ القائد في مجلس التخطيط الوطني عبر جلسته الرائعه هاذه بادارة امينه القدير وبعد محاضرته في جامعة فيجي اليابانية المدهشة ..
هل سيسمح الأخ علي الكيلاني أمين الهيئة العامة لإذاعات الجماهيرية العظمى بعودة برنامج المؤتمر الشعبي الأساسي أم أن ذلك يتطلب ايظا ترشيد من الأخ القائد وهذا شرف أناله بعد أن تم تحديد موعد جلسات المؤتمرات الشعبية الأساسية يوم 27 من هذا الشهروالتى يمكن أن تعتمد بند يناقش حالة الترحيب بعودة المعارضين الليبيين في الخارج والاعتذار إليهم مثل زملائهم المسجونين في ليبيا الذين تم الإفراج عليهم وتعويضهم بمبالغ ماليه كبيره وتوفير لهم السكن اللائق والاقامه المريحة ومعاقبة كل الثوريين الذين تحمسوا للثورة وفكرها ومنهجها وساروا في طريقها النضالي بمواجهة هذه المعارضة آنذاك..وان الجماهير الليبية لأجل تنظيم نهجها السياسي ستناقش كيفية استحداث اتحاد جديد يسمى اتحاد الجماهيريات الشعبية الليبية كمحاوله لمعالجة أوضاع هذه الشعبيات جراء نخر السوس وبما يجعل كل شعبيه جماهيريه مستقلة تقرر ماتريد خارج سطوة أعداء الشعب وسراق ثروته الذين ينتظرون زيارة عزرائيل بعد أن أصبحوا مسنين خرفوا ولم يعد يعلمون ما يعملون من إفساد ونشر للفساد ليتركوا ليبيا الجماهيرية للشباب .. وليس في ذلك شماتة لسامح الله وكل العام وانتم بخير .

بقلم : بشير العربى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home