Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 19 اكتوبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

بيان
رد على من وجه نداء بإسمنا إلى الدكتور سيف الإسلام

لقد اطلعنا على رسالة منشورة في بعض المواقع موجهة إلى الدكتور سيف الإسلام يدعي صاحبها بأنه طالب بالساحة الأردنية ضمنها جملة من الافتراءات التي نعتقد بأنها صادرة عن موظف سابق بمكتب الأردن ، تقمص عباءة الطلبة ونفث من خلالها سمومه متوقعاً بأنها ستلحق الأذى بمن أراد ، وانطلاقاً من مسؤولياتنا كأمانة عامة لاتحاد الطلبة الليبيين الدارسين في الأردن سنرد على ما ساقه من أباطيل فيما يتعلق بشئون الطلبة واعزنا في ذلك ضميرنا وهدفنا إحقاق الحق.

اولاً: ادعى كاتب المقال بأن الطلاب الليبيين في الأردن يضّيعون اغلب وقتهم في متابعة رسومهم الدراسية مابين الجامعات والمكتب وهو أمر يدعو للسخرية ويؤكد لنا بأن كاتب الرسالة يعيش في كوكب أخر ولا علاقة له بالطلاب لأنه ببساطة لو سألت أي طالب ليبي يدرس في الأردن عن هذه المسألة فسيجيبك بأنه لا علاقة له بمسألة الرسوم الدراسية ومتابعتها كونها إجراء بين المكتب والجامعات مباشرة ولم نسمع طيلة فترة وجودنا بالساحة بان طالب ليبي أُوقف عن الدراسة لان رسومه الدراسية لم تدفع من قبل المكتب بل على العكس فمكتب الأخوة الليبي في الأردن يحضى بسمعة ومصداقية عالية لدى الجامعات الأردنية وبشهادة الجميع نظراً لما هو معروف عنه بسداده للرسوم الدراسية المستحقة على الطلاب الليبيين في مواعيدها ودون تأخير.

ثانياً: ادعى كاتب الرسالة بأن الطلاب الليبيين يتعرضون للإهانة وسوء المعاملة من قبل المكتب وهنا نود أن نشير إلى أن عدد الطلاب الليبيين في الأردن لا يتجاوز المائتي طالب وجميعنا نعرف بعضنا البعض جيداً وبيننا تواصل ولم نسمع بأنه في يوم من الأيام تعرض واحداً منا إلى إساءة أو سوء معاملة من قبل موظفي المكتب بل إننا نشعر كطلاب نعامل بشكل مميز واستثنائي فبمجرد وصول الطالب إلى المكتب يسمح له بالدخول فوراً ودون إبطاء إلى القسم الثقافي وليست هناك قيود أو أيام محددة لمراجعة المكتب بل أبوابه مفتوحة أمامنا طيلة ساعات الدوام الرسمي في كل أيام الأسبوع.

ثالثاً: ذكر كاتب الرسالة بأن المشاكل (الوهمية) التي يعانيها الطلاب سببها أمين المكتب وللإيضاح نشير إلى أن أمين المكتب لا يتدخل في الإجراءات الإدارية اليومية للطلاب فهي ليست من اختصاصه بل من اختصاص المشرف الطلابي ولا يتدخل فيها إلا إذا اشتكى إليه احد الطلبة وهو معروف عنه تدخله العاجل ولمصلحة الطالب وهو ما حصل واقعياً عدة مرات عندما لم تجد مطالب بعض الطلاب طريقها عـند الملحـق الثقافي فلجأوا إلى أمين المكتب الذي تدخل بشكل سريع وحسم الأمور لمصلحة الطلاب وهو ما يجعلنا نكن له كل التقدير والاحترام.

إن ما أوردناه هي حقائق يشهد بصحتها كل الطلاب الليبيين الدارسين في الأردن وكذلك ما هو ثابت في الاجتماع الذي عقد في طرابلس خلال شهر رمضان المبارك ما بين الاتحاد العام لطلبة الجماهيرية العظمى واللجنة الشعبية العامة للتعليم والبحث العلمي والذي تأكد فيه بأن أوضاع الطلاب الليبيين في الأردن هي الأفضل مقارنة بباقي الساحات..وبهذا فإننا ننصح كاتب الرسالة أو النداء أن لا يحاول استخدام ورقة الطلبة كحصان طروادة للوصول إلى مأرب شخصية لم يستطع تحقيقها من خلال قنواته الرسمية كموظف ونحن على معرفة بمحاولاته الفاشلة لتأليب بعض الطلبة ، وما لجؤه إلى هذا الأسلوب ألا لضعف في حجته ونحذره ان عاد سنضطر إلى اتخاذ إجراءات رسمية في حقه.

حسن الزوي                                             فوزي الكاسح
أمين الشئون الطلابية                                   أمين فرع اتحاد الطلبة بالأردن

عمّان في 19/10/2010





previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home