Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 19 نوفمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

كلمة حق أريد بها باطل

كلمة حق أريد بها باطل، قالها الإمام علي رضي الله عنه، ويعني بها كلمة يقولها من لا يؤمن بمدلولها ولا تعبر عما يكنه في صدره، إنما هي كلمة يهدف قائلها إلي أمر آخر لايمت إلى ظاهر ما تعنيه كلمته تماما. وعندما يكتب السيد محمد قدري الخوجة كلمات مديح وإطراء في حق الشهيد صدام حسين فلابد أنه يهدف لأمر آخر قد يمككنا من معرفته وما يهدف إليه الخوجة، ما يعرفه الجميع عنه، وهو حبه وولعه بقائده معمر القذافي، وأنه لايمدح غيره إلا لضرورة قسوى لأن الدماء التي تجري في عروقه هي دماء من فصيلة دماء قذاية لا تقبل إي دماء فصيلة أخرى، ونعرف أيضا أن قائده يقف على طرفي نقيض من صدام، فطريق صدام ليست طرق القذافي فهي طريق أحرار الأمة وليست طريق بقية حكام العرب الخانعين الإذلاء وعلى رأسهم القذافي، الذي كثيرا ما تعرض بالقدح في صدام. ولذا مدحه لصدام يهدف إلى شئ أخر ليس الذي يعنيه ظاهره.
أن السيد قدري الخوجة لا يجرأ على إغضاب قائده بمديح إي قائد غيره ولا يقوى على إطراء إي رجل سواه، ولكن للضرورة أحكام. لقد كان صدام حسين رحمه الله قائدا لحزب البعث وسيبقي رمزا يباهي به البعث وأحرار الأمة العربية وشرفاؤها كلهم رغما عن أنف عملاء أمريكا والصيونية ومن يكن العداء للأمة العربية من المارقين والعملاء. ونحن نعرف أن السيد قدري الخوجة كان ولا يزال يناصب البعث العداء الذي تمثل فيما ينشره علي موقعه من مقالات تصف بعض إخواننا من المعارضين بالعمالة للبعث، وهذا يعني بالتقليل من شأن الموصوف والجهة التي ينتمي إليها.
إذا، ما الذي كان يهدف إليه السيد الخوجة من مقاله المنشور عل موقع ليبيا وطننا، هل هي صحوة ضمير أوهي كلمة حق أريد بها باطل، يؤسفنى أن أقول نعم إنه الكلمة بعينها. وقد يسألني أحد وما هو الذي يدفع الرجل لذلك. جوابي بكل بساطة أن الجميع يعرف أن السيد الخوجة مكلف بتشويه سمعة المعارضة الليبية والمعارضين بالمهجر، وهو يعمل بكل ما في طاقته لتحقيق ذلك، ولا يألو جهدا للنيل منها، وعندما يمدح صدام ويثني عليه فهو يهدف بالدرجة الأولى إلى إتاحة الفرصة لغوغاء الساحة من العنصريين ومناضلي غرف البالتوك الموبوئة والكتاب الهابطين فى المواقع الأليكترونية لسب صدام والبعث والعروبة، وحجتهم هي أن أحد أنصار الطاغية القذافي يمدح صدام، إذا فصدام مثل القذافي، والقذافي عدو الشعب الليبي، إذن صدام هو الآخر عدو للشعب الليبي. وأخيرا نقول للسيد الخوجة فكنا من بسملتك وخلي العفاريت يكلنا.

عقيلة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home