Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 19 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

بخصوص منصب سيف الإسلام

قبل أكثر من سنة وفى أغسطس 2008 قرر سيف الإسلام معمر القذافى ترك العمل السياسى على الرغم من أنه لا يملك أى صفة سياسية فى ليبيا و إن علل البعض ذلك بأن سيف يقصد بأنه لن يتدخل فى أى أمر يخص الدولة الليبية ثم رأينا سيف يتدخل فى كثير من الأمور مثل الذهاب إلى أسكتلندا فى طائرة والده ليعود مع عبد الباسط المقرحى ولم يسمح لغير سيف أن يظهر فى هذه الصفقة على الرغم من أن أصغر عيل فى ليبيا يلعم بأن لا سيف الإسلام و لا أحد من أبناء القذافى كان له الفضل فى أطلاق سراح المقرحى و أن النفط حسم الصفقة لصالح المقرحى فى خيمة القذافى وقد ترجت الجماهير سيف الإسلام ليعود عن قراره و أن التنمية المتوقفة ستقف لو لم يعدل أبن القائد عن قراره.

أبن القائد هذا المنصب الذى يشغله سبع أشخاص بنفس المسمى مع الفارق فى العمر و الأم ... و أبن القائد هو أعلى منصب بعد منصب القائد فلا أحد يرفض أوامر أبن القائد وهنا لا بد من أن نذكر قصة حقيقة نبين فيها لمن يبحثون عن منصب يمكن أبن القائد من تنفيذ مشاريعه أنهم واهمون و أن صلاحيات أبن القائد أكبر مما يتخيلون.

ففى عام 1996 وفى مقر جهاز تنفيذ و إدارة مشروع النهر الصناعى العظيم جاءت سيارة من ذوات الدفع الرباعى وبمواصفات خاصة لتقف أمام مقر جهاز النهر الصناعى وقبل هذا كان المهندس جادالله عزوز الطلحى رئيس الجهاز ورئيس وزراء ليبيا السابق و مندوب ليبيا السابق فى الأمم المتحدة و وزير الصناعات الثقيلة السابق المهم أن هذه السيارة ذات المواصفات الخاصة وصلت وقام جادالله بالترحيب بالسائق وكان الجميع يترقب ليعرف من هذا الضيف المهم الذى جعل جادالله عزوز الطلحى يقف فى الشمس حتى يصل وسرعان ما زال الإهتمام بالضيف سائق السيارة وتحول تركيز رئيس جهاز الأعجوبة الثامنة إلى السيارة بعد أن أوقفها السائق فى المكان الذى قال عنه جادالله عزوز الطلحى وهذا كله تحت نظر الموظفين بالجهاز الذين صدموا بعد ما عرفوا أن السيارة التى أوقفت جادالله عزوز الطلحى فى الشمس هى سيارة أبن القائد سيف الإسلام الذى تبحثون له عن منصب وأنها بعثت لرئيس وزراء ليبيا الأسبق ليجرى عليها الصيانة.

أكيد أن المهندس جادالله الذى تحول من رئيس وزراء إلى سايس سيارات فهم ما يعنيه منصب أبن القائد و لن يتعب نفسه بالبحث عن منصب لأبن القائد ... كذلك أبن القائد الذى حول جادالله الطلحى من رئيس جهاز النهر الصناعى إلى سايس سيارت ليس فى حاجة إلى منصب فى دولة الحقراء سوى أن يكون أبن القائد ... و أن المشكلة أمام أبن القائد هم أخوته الذين يملكون نفس الميزات و أنهم هم من يقف ضده وليس الحرس القديم و لا الحرس الجديد فالمشكلة حتى الأن عائلية ولم تحسم بعد.

إبن أبيه


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home