Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 19 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الغد بدونكم مشرق

اعتدنا على سماع كثير من المحاولات التي لم نرى او لم ترى جلها النور والتي كانت ترمي إلى غد مشرق بعيدا عن ماضي وحاضر مظلم ولكن هذه المرة استطعمت الجديه في هذه المحاوله والتي بدأت بعودت الجماعة المقاتله عن الطريق الذي اتبعته في الماضي، ومحاولة تحسين حال المواطن بتقسيم الثروة عن طريق حوافظ وها نحن نرى بدء تقسيم الشقق على الشباب وغيرها مما يثلج القلب .
ولكن ما استغربه هو هؤلاء الذين لا يتركون فرصة إلا ويستغلونها لركوب القطار وما ان ينطلق هذا القطار حتى يعوقون تقدمه إلى الامام ويستديرون به إلى مصالحهم التي كانت السبب الاساسي في تدهور حال البلاد والعباد .
ولهذا لم استطع الصمت عن هؤلاء المرتزقة ان صح التعبير الذين ما أن وصلو إلى مكان بحجة تطويره وتسييره إلى الأفضل إلا ودمروه ومن ثم تركوه ورائهم عاجزا حتى عن تقديم ما كان يقدمه للناس قبل مجيئهم إليه .
وها أنا اعطيكم مثلا حيا على ذلك فلو نظرنا إلى ما كان عليه احد المواقع الالكترونية من نظام إداري ونتاج ثقافي وملتقى يكتب فيه جل كتاب ومثقفي بنغازي وغيرها على سبيل الذكر لا الحصر محمد الأصفر ومحمد العنيزي وعبدالقادر الدرسي وأمال فرج العيادي ورجب الشلطامي و محمد عقيلة العمامي وناصر الدعيسي والبناني وبوجلدين وبودواره وسالم العبار والغزالي والرواف وسرقيوه والدربي ود. الرملي وزينب شاهين ومنير القعود وعبدالواحد حركات وغيرهم فكل هؤلاء الكتاب والأقلام كانو من كتاب هذا الموقع والذي لم تخلو تحديثاته اليوميه من مقال أو قصة تحمل أسم أحد هذه الأقلام ، فهل من المعقول أن تختفي أسماء جميع هؤلاء الكتاب من على صفحات الموقع بدون سبب فهؤلاء جميع لا يزالو يكتبون فهم يملكون أقلاما تعشق الكتابه، وعندم تسئل عن سبب غياب هؤلاء يقول لك بأن الكتاب يطلبون مقابل مادي والجهة المموله لم تعد تقدم لنا بدل انتاج .
فهل من يدير هذا الموقع يظن في أنه يخدع أطفالا أم يظن يعتقد بأننا لا نعلم ما يجري فهؤلاء الكتاب يكتبون الآن في مواقع لا تقدم لهم أي مقابل مادي فمثلا فيلادلفيا والسلفيوم و الاجدابي وليبيا اليوم وليبيا جيل والمنارة وغيرها جميعها لا تملك بدل انتاج بل تملك رؤساء تحرير يحترمون كل من يكتب لديهم ولا توجد لديهم عداوات مع الوسط الثقافي بل لهم مستوى كبير من التقدير بين الكتاب .
ولو رجعنا إلى تلك الاحتفالية التي اقامها موقع جليانة لتكريم أمهات الأطفال المصابين بالإيدز والتي عرض فيها قدراته لكونه ملتقى لجميع اقلام بنغازي لوجدنا ان تلك الاحتفالية أصبحت بمثابة الجرد الذي يكشف عند الرجوع إليه الآن ما تم فقدانه بسبب إدارة رئيس تحريره الجديد بعدما أصبحت تلك الأقلام من أطلال ماضيا كان مشرقا لهذا الموقع.
هل تعلمون أن هذا الموقع في السابق لم يتعرض لأي هجوم من أي كاتب يقيم في مدينة بنغازي فجميعهم كانوا يقدمون النصائح وينتقدون الموقع مباشرتا إلى رئيس التحرير أو إلى أي موظف بالموقع وكان الموقع يستقبل هذه الانتقادات بكل رحابة صدر ويعمل بتلك النصائح لأن الكتاب كانوا يشعرون أنه موقع لجميع سكان بنغازي ، ولكن بعد تولي هذا النرجسي لرئاسة الموقع أصبح كل من ينتقد هو عدو يصطاد في الماء العكر ويؤمر فورا بعدم استقباله بالموقع وعدم نشر أي مقال له مما جعل الموقع عرضه للهجوم والانتقاد اللاذع على صفحات المواقع الخارجية وخير مثال ما كتبة عاطف الأطرش في ليبيا جيل بعنوان (لله يا محسنين موقعنا يشهر أفلاسه) وأنا لا ألومهم فهذا الرجل سد جميع الطرق السلميه التي كانوا يتبعونها لانتقاد الموقع .
منذ متى لم تنقل المواقع الأخرى أخبار أو مقالات عن هذا الموقع فقد كانت في السابق تنقل كل ما يرون فيه الشفافية لثقتهم في من يدير هذا الموقع ولكن الآن لم تعد له تلك المصداقية .
أخواني من منكم لا يعرف الشاعر الليبي صلاح الدين الغزال الذي رفع اسم ليبيا في الامارات العربية في مسابقة أمير الشعراء ونال جائزة ماليه ، فمثل هذا الشاعر يعتبر مكسبا لأي موقع أو مجلة فهو بمثابة مرجع لغوي ويملك الكثير من الصداقات مع المثقفين العرب خارج وداخل الوطن العربي، هل تعلمون أن رئيس تحرير هذا الموقع استغنى عنه لا لسبب مهني بل لأنه كان يشعر بالنقص فهو شاعر معروف على المستوى العربي ورئيس التحرير شاعر مناسبات ، فلم يستطيع أن يقبل وجود مثل هذا العملاق الذي كانت تأتيه الدعوات لحضور جميع المهرجانات والملتقيات الثقافية التي تقام في أي قطر عربي .
اخواني ليبيا الغد لا تريد مثل هؤلاء فنحن لا نرى في أفكارهم ما يمكن به بناء الغد المنشود فهم يظنون انفسهم مبشرين لأفكار نحن لا نعرفها فمن منا لا يعرف انجازات الثورة وأفكار العقيد معمر القذافي فجميعنا ثوريين فهو يظن نفسه الوحيد الذي يفهم أفكار الثورة وأهدافها فلو نظرنا في جيمع مقالاته سنراها تكرار دائم لهذه الكلمات الثورة 69، مواليد الفاتح ،الفساد ،المسؤلين، القائد... هل يعتقد بأنه يبشر بفكر القائد في بيلاد غربية ، يا هذا انت في ليبيا في الجماهيرية ألا تعلم هذا فانت تتكلم عن الفساد آلا ترى ما فعلت بموقعك الذي تعمل به ألم تجعل منه مدونه لمقالاتك الرقيقة وصور لشوارع الحي الذي تسكن به فبنغازي في حالة بناء فلا تصطاد في الماء العكر وتصور بعض الأماكن التي تحت الأنجاز وتتكلم فيها عن الفساد أنظر من حولك وسترى ما فعلته يداك فأنت وصل بك الأمر إلى مد يدك على أحد الموظفين لديك لا لسبب سوى لأنه قال لك أن تواجدك بالموقع مهم لتسيير العمل ، بل وصل بك الأمر إلى تهديد من ينتقد أي خطاء بالموقع بالطرد وقطع رزقه وبان لك علاقات مع جميع من هم في الأعلى فصدقوني ليبيا الغد لا تريد مثل هؤلاء القله التي لا تزال متقوقعه داخل عقلية الترهيب والتخويف ، ليبيا الغد لا تريد مدراء ينامون في بيوتهم ويأمرون من على أسرتهم ، ليبيا الغد تحتاج إلى مداراء يعملون أكثر من غيرهم ، مداراء يأتون لمواقع عمله قبل الجميع .
فليبيا الغد تريد جميع الأوفياء من ابناء الوطن في جميع المجالات تريد الكاتب الصادق لكي يظهر الحقيقة وتريد المهندس الشريف ليني كل ماهو حديث وتريد الطبيب المتفوق وتريد الرياضي الذي يرفع اسمها في المحافل الرياضية وتريد الطالب الذي لا يعرف الغش وتريد كل ما هو نقي.
ليبيا الغد لا تريد من يظن نفسه الوحيد الثوري الوحيد والباقين رجعيين ، فليبيا الغد لا تريد من يكذب عليها فانظر إلى اللقاء الذي اجري معك في ليبيا اليوم والذي قلت فيه بأن المرتبات لم تسدد وفي الحقيقة المرتبات وصلت قبل يومين أو ثلاثة من لقاءك، فليبيا الغد لا تريد من ينقل عداواته الشخصية إلى المكان الذي يعمل به انظر إلى التراشق الذي حدث بين موقعك وموقع بانوراما ليبيا لا لسبب سوى لان هناك خلاف شخصي مع القائمين على ذلك الموقع.
لا لن اقول للمسؤولين عن هذه المواقع انظروا فهم يعلمون ما يفعله فلربما يعجبهم ذلك لشيء في انفسهم فلا اظن انهم يجهلون أستخدامه لسيارة الموقع في مكاتب نقل الركاب بين مناطق الجماهيرية أو يجهلون ما أصبح عليه حال هذا الموقع بل سأقول وبأعلى صوتي إلى كل من يعمل على جعل الغد أكثر اشراقا أبعدوا مثل هؤلاء عن مشروعنا الذي كنا نحلم به فلا يغركم كلامهم ولا مقالاتهم (لماذا الغد) فيكفينا ما عانيناه من امثال هؤلاء فالغد بدون هؤلاء اكثر اشراقا .

صالح محمد البرعصي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home