Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 18 مايو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

رسالة إلى الأستاذ عبد اللطيف سالم بن رجب
من حيث لا تدري أن السم في الدسم

يابى الشيطان إلا أن يفسد على ابن آدم عمله، وقد يصل بشيطان الجن الحال لأن لا يجد مكانا مع من أعتى منه من شياطين الإنس.

شيخنا الفاضل ابن رجب قـُدّس سرّك: لقد ذكرتني كتابتك القريبة قبل ايام والتي نشترها على أحد مواقع الإخوان الطيبين وهل أقول السّادجين بما كتب قريبا شيخنا الآخر الحبيب (أبو نهاوند) في موضوع إرخاء اللحى والإحتلال الثقافي، فبرغم من أطراء بعض الطيبين لك فإني اختلف معهم, وألرجو ان توفّقَ يوما ما للتفق معي وتختلف معهم.

شيخنا الحبيب لا مجال للشك لمن يقرأ لك ولأبو نهاوند أنكما تتملـّقان لصانع عصر الجماهير، تثنيان عليه وتظنّان أنه أصل كل خير وأن غيره أسباب هزائمنا، وتكيلان التهم للآخرين. شيخينا الكريمين.. أسباب مصائبنا الساكتان عليهما هو هذا العهد الجائر الذي قبع على رقابنا أكثر من أربعين سنة والذي لا يجد فيه المصلحون والخيـّرون متنفـّسا، هذا العهد أفسد كل شيء وأستعمل في مصلحة بقائه كل قوى أبناء هذا الوطن ولوّث كل إنسان تقريبا وألقى به آخر الأمر في سلة المهملات ، ومن هولاء الذين وقع عليهم ظلمك شكري غانم الطماطم. أما الكفاءات الليبية فلا أشك أن تعلم بل وحقيقة العلم لماذا انزوت وفرّت، فلقد هاجرت منذ عشرات السنين بعد أن استخف بها القايد وضيق عليها حريّتها ثم آذاها ، وهي لا زالت وإلى الآن تهاجر ما وجدت إلى ذلك سبيلا.. لا بل يهاجر شبابنا حت الاطباء منهم ليعملوا في محلات البيتزة ليلا في أوروبا ليكملوا دراستهم نهارا ، ومنهم الآن من هم جذّ أكفاء في أميركا. لا شك أن مقالك بشأن شكري غانم فيه الكثير من الحقيقة لكنها ليست كل الحقيقة. وأفيدك أخي الحبيب أني لا أثني على شكري غانم، فالمسكين وإن عاش في بلاد الحرية وأبدع فيها لكنه يبقى أولا وأخيرا ليبيـًا مهزوما في نفسه، داسه القايد وأولاده وحرس السلطة (بـ إشلايكهم) ... ولو استمرّ هذا الغانم في بلاد الحرّيات لاستمر في الإبداع كما أبدع في الماضي.. ومثاله الآخر ليس ببعيد عن حضرتكم وهو ما حصل للدكتور محمود جبريل الذي كان ينظر إليه الليبيون بكل الإحترام والتقدير وهو يعتلي قناة الجزيرة في برنامج بلا حدود أكثر من مرة ولم يصدق أحد أن الليبيين لهم طاقات مثل هذه. أنظر رعاك الله كيف وقد استعمله بابا امعمر وابنه فيما يسمى بمجلس التنمية البشرية والإقٌتصادية ، لقد ولي ذلك المنصب حثى يـُلوّث. وفعلا لوّث أخيرا وألقي به كغيره في سلة النفايات. وهرب المسكين وترك المجلس ولكن بعد أن احترق على كل الأصعدة ... خوفي الآن أن يحيق ذلك بأخينا الكريم سليمان دوغة ... وها أنت سيدي المغمور - ويمكن أن تكون لست بمغمور وأنت بعلاقات مع مثابات الثوريين ها أنت لا زلت أمينا مع مبدع عصر الجماهير تطريء قائدك وتبرّيه من كل المآسي التي حاقت بنا على يديه الكريمتين . فقل ما شئـت وابدع ما شئت من هذه المقالات الرنّانة والمعلـّقات النثرية، مثالك مثال المفكر مصطفى الزايدي الذي سمـّته قناة الجزيرة بالمحلل والخبيرالسياسي ولن يكون غريبا إذا أغذقتْ عليه هذه القناة بعد فترة إسم المفكر العربي والجهبذ المسلم مصطفى الزايدي. أما مقولتك التي استشهدت بها (المَدّسْ ما يدري على الحفيان) فكان بإمكانك أن تطلقها على أبناء القايد الذين يعيثون في الأرض فسادا فلا رقيب ولا حسيب، عبث بالمال في كل مكان وبعثرته في ردهات وحانات أوروبا ثم ها هو بعض الفتات يلقى على حاملي وحاملات كتاب الله ومن يقوم بقراءة القرآن الكريم وإقامة التواليف على روح المجاهد الأوحد أبومنيار، وروح الحاجة الطاهرة عيشة فــا (اخنب أوو صدّق يا عدوّ الله).

أستاذنا إ بن رجب كان بإمكانك - وانت لا تخاف في الله لومة لائم – كما يسمّيك بعض الطيبين كان بإمكانك أن تـُرجع سبب بعض هجرة عقولنا إلى القايد المظفر المغوار الذي يدعو شعبه للهجرة من ليبيا حيث أنها ليست أرض بقاء لهم بل يدعوهم للهجرة إلى جنات النعيم أي جنات أفريقيا مثل جنات تشاد والنيجر حيث يمكنهم أن يصيروا بعد فترة قصيرة سلاطين وملوكا مدجّجين بالحلل الصفراء السندسية الزاهية، لابسين الأساور والقلايد المرصعة بعظام الوحوش وحتى عظام البشر.

شيخينا ابن رجب لقد ابتعدتم كثيرا عن حل المشكل الجماهيري، وأراك فقط تعالج مريض السرطان بحبات من " البانادول" ليس إلا.. بينما يحتاج مريضتك ليبيا لإستاصال السرطان منها بالجراحة ثم يعقب ذلك العلاجات الكيماوية والإشعاعية ..... فهي هات هي هات !!

شيخنا ابن رجب والله العلي الأعلى أنك لتسيء إلى نفسك حين تقول {وبعد أربعين سنة من العبث بمقدرات الليبيين الغلابة أن مبادرة القائد بإعادة توزيع الثروة حل مشاكل الغلابة الليبيين في ظل الإرتفاع الجنوني للأسعار.. } بالله عليك هل أنت تعي ما تقول.. أولا تدرك شيخنا الحبيب أن هذا التزلف وهذا الكذب يمْحي حبرَ ما كتبتـَه بل وينـْزل عليك عقاب الناس أولاً ثم عقاب الله من بعد..بالله من هو الذي عبث بأموال الليبيين لا بل بأرواحهم وذممهم ...ثم أو هل تعتقد سيدنا الشيخ إبن رجب أن هذا الفتات قد وصل حتى كل مستحقيه ثم هل هذه الإرتفاع في الأسعار هو وليد اليوم أو السنة الماضية فقط؟ أوَ نسيت أن قانون رقم 15 للمرتبات قد أستمر زهاء ثلاثين سنة بل أكثر. لقد نسيت أن منحة الطفل الشهرية هي .. هي 2 دينار منذ عهد الملك إدريس المفدي حيث كان راتب الوزير آنذاك 70 دينار تقريبا وكان كيلو اللحم يساوي 50 قرشا وهو اليوم 16 دينارا. يا فالح يا ابن رجب أراك تسير في خطٍ رسمه سيف القذافي بأن أباه معمر هو أكبر الخطوط الحمراء .. وأنت بالطبع لا تستطيع المساس بهذا .. ومن السهل (الركوب على الحميـّرْ القصيـّر) مثل شكري غانم الطماطم, لكني أكرر لك أنك إذا لم تستطع مقارعة أبو الكوارث فعلى الأقل لا تثني عليه بأي أسلوب...

شيخنا مقالك الحديث بخصوص شكري غانم الطماطم لم ياتي بجديد، فكلامك هذا قد قاله كل الليبيين في المرابيع من زمان... زمــان، بل ولما كان شكري الطماطم في موقعه وليس الآن.. السؤال المهم أين كنت ذلك الوقت يا شيخنا ولماذا لم ترفع صوتك؟ ثم لماذا تأخرت ثلاثين سنة تقريبا عن قولة الحق؟ ألموضوع ليس شكري غانم ولا البغدادي ولا ...

اتق الله وإن كنت شجاعا فاخرج لقائدك وقل له كفّّوا كفّوا ، فقد كفى ما فات أو ليس هو مللك الملوك !! أنصحْه أن يغادر أرضنا إلى جنات أفريقيا ومجاهلها يعيش هناك مع السلاطين والملوك والأباطرة ويتركنا في حالنا ولنا رب كريم...

شيخنا إبن رجب لقد نجحتَ إذ وضعتَ السمّ في الدسم واجتهدت لا أن تبرّيء قائدك فحسب لا بل أن تطريه في الوقت الذي كان عليك وعلى الأقل أن تلقي عليه باللائمة وتقول له ولو على استحياء ( يا ملك الملوك ويا صقر أفريقيا الوحيد لماذا تأخرت أربعين سنة لكي توزع الثروة على شعبك ..يا ملك الملوك أين ثروة الأربعين سنة؟ يا ملك الملوك أكنت تخدّرنا إذ تقول: أن السلطة والثروة والسلاح بيد الشعب. قل له: يا ملك الملوك أو تسخر منّا إذ تقول أن مجتمعنا الجماهيري بديع يأخذ بالألباب ويبهر الأبصار ..

أخيرا أُترك يا خوي ويا شيخينا ابن رجب اترك هذا الثعلب المسكين شكري الطماطم لحاله وعليك بغيرها وأكتب ما يفيد أن أردتها ثوبة نصوحا ولقاء مع خالقك وأنت بقلب سليم وعملا حقيقيا مفيدا يجبّ ما قبله ... وأنصحك ان ما كتبته لا يليق بشيبتك فغير ما بنفسك، وأبتعد عن النفاق . اقترب من الله ولا تركن للطاغوت واستسمحك إن وجدة مني ما يسوؤك فوالله ما أريد إلا الخير لك والسلام عليكم... ولا حول ولا قوة إلا بالله.

صابر المصراتي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home