Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 18 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

غرف البالتوك والمعارضه الليبية

السيده شذى مصطفى : مباشرةً وبدون مقدمات اعلمِ جيدا اختِي الفاضله ان المعارضه الليبيه ليست متواجده فى غرف البالتوك كما تزعمين وليس مكانها غرف البالتوك، ومن ترِينهم فى غرف البالتوك ماهم الا عيّنه بسيطه من الليبيين لا يربطهم بالمعارضه شئ، يرتادون هذه الغرف بغرض التسليه وتمضية بعض الوقت، يتبادلون فيها الاراء والحوار فى شتى المسائل والامور، والحديث فى هموم الوطن وسماع اخر اخباره، باعتباران معظم رواد الغرف الليبيه هم ممن يقيمون بارض الغربه او من الطلبه الليبيين المبعوتين للدراسه على حساب المجتمع، وكذالك للنقاش والجدال احيانا اخرى وفى اللهو وسماع الموسيقى واغانى العلم والنكت، وليس هناك عاقل فى الكون باكمله يُمكنهُ ويَحُقُ له ان ينكر عليهم ذالك. فلا توجد علاقه بين البالتوك وبين المعارضه الليبيه. فانتِ وكثيرون غيرك اختلط عليكم الامر، فكلمة البالتوك يقابلها فى الترجمه العربيه كلام الصاحب او كلام الصحبه اذا ترجمنا المعنى وليس حرفية اللفظ فقط. واذا كان ذالك كذلك فما علاقة المعارضه الليبيه فى برنامج الدردشه او كلام الصحبه؟ يا سيدتى الفاضله ان هذا المجال التكنولوجى الذى سمح لليبيين وغيرهم بالاجتماع والحوار والذى يسميه البعض بالمجال الافتراضى مع انه مجالٌ حقيقى، فلا احد يفترض جلوسه امام جهاز الكمبيوتر والمشاركه بل واقعيا يفعل ذلك ويجلس امام جهازه، واذا اراد ا حد ان يتاكد اكثرما عليه الا ان يضرب راسه فى شاشة جهازه حتى يشعر فعلا انه فى عالم حقيقى وموجود وليس افتراضى ، ولكن انطلاقا من نظرية المعيز``اى معيز ولو طاروا`` فهو واقع افتراضى وليس حقيقى .

وكذالك يرتاد البعض الاخر هذه الغرف للنقاش وعرض المشاكل والحديث عن التجارب التى يصادفونها ويمر بها الكثير منهم، هذا المجال خلق نوع من الالفه والموده وتعارف بين الكثيرمن الليبين بالداخل والخارج واصبح يمثل جسر التواصل للكثير. ان مايدورمن احاديث داخل غرف البالتوك صورة طبق الاصل لما يدورفى حوارات المرابيع بداخل ليبيا، ففى تلك المرابيع يدور الحوار علنا وبصوت مرتفع ومسموع عن ماساة الوطن ومايعانيه المواطن الليبى.

ان الفرق بين غرف البالتوك والمرابيع الليبيه بالداخل يكمن فى ان ليبيوا الخارج فى امان تام من سطوة النظام لهذا السبب يتحدثون علنا مرارا وتكرارا وفى كل ما يخص شئون الوطن ولا يتقيدون باى خط احمر. وبالتالى وجدا القليل من ليبيوا الخارج غرف البالتوك منفساً وقناةً لتفريغ وتصريف شحنات الكبت التى تراكمت لسنوات عديده. ومثلما يتحدث الليبيون بالداخل عن مختلف المسائل اجتماعيه كانت او ثقافيه او سياسيه، وكذالك حديثهم فى الهزل واللهو، وبالمقابل ايضا يتحدث الليبييون من رواد غرف البالتوك فى نفس المواضع وبنفس الطريقه، فلماذا نُنكر على رُواد غرف البالتوك ان هم فعلوا ذالك؟ بيما هو جائز لليبيين الاخرين داخل ليبيا .

نخلص من هذا كله ان غرف البالتوك يجرى فيها ما يجرى فى المرابيع وفى اى مكان يلتقى فيه الليبيين بالداخل، فكثيرا مايتحدث الليبيين فى مرابيعيهم عن الوضع السياسى كما اسلفنا ثم ينتقل الحوار الى هزل ولهو وضحك وهم ماهم عليه من معانات وضنك العيش وسوء الحال، الا اذا اردتى إثباث ان الليبيين بالداخل اضربوا عن اللعب واللهو وما عادوا يضحكون او يتسلون. وحتما لايمكنك اثبات ذالك. اذن لماذا ننكر على لليبيين من رواد البالتوك التسليه وسماع اغانى العلم.

ان حالة المعاناة والتذمر من جراءِ مايحدث داخل ليييا يعانى منها كل افراد المجتمع الليبى بنا فيهم سيف الاسلام القدافى و الذى كثيرا ما صرح علنا رفضه لما يحدث فى ليبيا ، وحدث انه اجاب بان ليبيا ليست دوله ديمقراطيه فى مجمل رده على سؤال من صحفى امريكى، وهذا مثال صريح عن المزاج العام لدى الليبيين جميعا. فهل يعقل ان نعتبر سيف الاسلام من المعارضه الليبيه، بعتبار انه قد عبر عن سخطه وعدم رضاه عما يجرى بداخل ليبيا؟ واذا مافعل شيئا لا نستسيغه نصرخ باعلى اصوتنا هذه اخلاقيات المعارضه وانظروا عبث واستهثار المعارضه الليبيه .

بعد ان اكتشفت المعارضه الليبيه البالتوك اردات ان تستغل هذا الوسط فى اللقاءات والمحاضرات والتوعيه......الخ وسخرت غرف جاده لتلك المهام، هذه الغرف منظمه ويديرها اشخاص ذوى خبره، ويتم الاعلان عنها وعن مواضيعها فى العديد من مواقع المعارضه على شبكة الانترنيت ، ولايسمح باللهو والهزل وإضاعة الوقت فى برنامج هذه الغرف، فالغرفه تفتح لتناول موضوع محدد مسبقا، ولا يسمح لى اى شخص بالمشاركه الا اذا كانت لديه مداخله بنفس الموضع ولزمن محدد جدا. فلم يحدث ان راينا عبثا وصراخا او لهواً فى هذه الغرف، وان شاهدنا لاتفقنا معكى فى الراى ونذبنا حظنا سواء.

لو تشاجرا رجلين ليبيين فى جنوب مدينة الكفره وشتمَ كليهما الاخر بكلمات مخلة بلحياء والادب العام فهل يعقل ان ننسب سلوك هذاين الشخصين للمعارضه الليبيه؟ ان التسليم بان كل مايدور من احاديث ولهو وهزل غرف الدردشه فى البالتوك ونسبته للمعارضه الليبيه هو تماما التسليم يقينا بان اللذين تشاجرا فى مدينه الكفره ينتميان للمعارضه الليبيه.

المعارضه الليبيه مند سنة 2005 انطوت تحتى نسيج واحد والذى تبلورا تحتى مظلة المؤتمر الوطنى فهو الوحيد المخول بالحديث باسم المعارضه الليبيه وله موقع على شبكة الانترنيت، وكل الفصائل الاخرى لها ايضا مواقع تتحدث عن القضيه الليبيه وعن سياساتها، وكل من يريد ان يعمل ولديه اى شى يمكن ان تستفيد منه ليبيا عليه ان يراجع تلك المواقع ويترك لنا غرف البالتوك نستمع فيها الي اغانى العلم.

محرّم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home